الشريط الإعلامي

مدير السير يتدخل شخصيا وينهي سوء تفاهم بين رقيب سير وشركه تأجير سيارات

آخر تحديث: 2018-02-28، 08:45 am
اخبار البلد-

مزيد من الحقائق والتفاصيل طفت على السطح مؤخرا في القضية التي اثارتها مواقع اخبارية وتناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي حول تعامل وتعاطي بعض رجال السير في مطار الملكة علياء مع سائحة عربية.. حيث اظهرت المستجدات معلومات جديدة تؤكد ان القضية اتخذت بعدا غير مبرر او مقبول وغابت بعض الحقائق التي ظلمت رجال السير واتهمتهم بصفات هم بعيدين عنها كل البعد وتجاهلت دورهم في حفظ الممتلكات والارواح وتطبيق القانون وتحمل الاعباء والمشقة في سبيل راحة المواطنين.

التفاصيل الجديدة دفعت بصاحب شركة تأجير السيارات والمتعاطفين مع قصة السائحة الى إعادة حساباتهم وتفهم وجهة النظر الاخرى والاجراءات القانونية المتبعة التي تعزز القانون وتطبقه دون محاباة او تقصير كما اظهرت المعلومات الجديدة ان رجال السير حاولوا بطريقة موضوعية ولبقة اقناع السيدة بالاجراءات المعمول بها وضرورة التأكد من هوية وطبيعة عمل السائق وهل يعمل ضمن التطبيقات الذكية الا ان السيدة اظهرت مزيدا من الانفعال والتصميم على الذهاب الى المركز الامني وعدم مغادرته الا بمعية السائق الذي يحمل هو الاخر جنسية عربية.

وأكدت مصادر موثوقة ان السائحة العربية لم تتلق اية تهديدات ولم تتعرض للترهيب بل كانت موضع اهتمام واحترام وان ما جرى هو اجراء روتيني ينبثق من رحم القانون الذي نحترمه جميعا ونقدر اصحابه وان مثل هذه التعليمات تستوجب من الجميع الصبر واتساع الصدر واحترام القوانين وعدم اظهارا الانفعالات.

وعلى اثر المعلومات الجديدة قدمت شركة تأجير السيارات وعلى لسان مديرها حامد عوض كلمات شكر وتقدير لرجال السير وعطوفة مدير دائرة السير مؤكدة تفهمها للتعليمات والواجبات التي تقع على كاهل نشامى السير لتطوى بذلك صفحة سوء التفاهم الذي حصل كما شددت الشركة على احترامها الكبير للجهود التي يبذلها "السير" لا سيما في مطار الملكة علياء.