الشريط الإعلامي

(يهاجمون قادة العالم ويستثنون الإرهابي نتانياهو)

آخر تحديث: 2018-02-28، 08:23 am
جهاد الخازن

 

 

الإرهابي بنيامين نتانياهو أفضل من ديفيد بن غوريون الذي كان من مؤسسي دولة إسرائيل. مَنْ قال هذا؟ قاله بعض من عصابة الحرب والشر الإسرائيلية في الميديا الأميركية.

 

 

قرأت للعصابة أن بن غوريون الاشتراكي قمع الحركات الصهيونية في إسرائيل (فلسطين المحتلة) عبر المراسيم والقوانين والقتل.

 

 

هم يزعمون الآن أن الإرهابي رئيس وزراء إسرائيل يدافع عن حكم القانون ضد عصابة من الأعداء أكثر أعضائها في تل أبيب. بنيامين نتانياهو إرهابي قاتل أطفال. ولكن العصابة تعود إلى 10/1/1997 عندما عيّن نتانياهو روني بار-أون في منصب المدعي العام لإسرائيل. ثارت الميديا الإسرائيلية وأيضاً الوسط واليسار، خصوصاً في تل أبيب وبار-أون استقال لأنه أدرك أنه لن يستطيع القيام بعمله.

 

 

إذا كان اليمين الإسرائيلي الذي قتل إسحق رابين ونجاح عملية السلام في متناول اليد يهاجم بن غوريون فلا عجب أن يهاجم هيلاري كلينتون ومحمود عباس وباراك أوباما وجورج سوروس والأمم المتحدة (عبر نيكي هيلي الهندية الأصل التي تعمل سفيرة لدونالد ترامب لدى المنظمة العالمية).

 

 

هم يزعمون أن الرئيس عباس كذب في خطابه أمام مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي. أبو مازن كان صادقاً والإرهاب والجريمة والاحتلال والقتل مهمة حكومة نتانياهو وجيش الاحتلال والمستوطنين. هم أيضاً هاجموا فلسطينياً اسمه عبدالله أبو شاويش يعمل في مجموعة التنمية التابعة للأمم المتحدة لأنه قال إن الفلسطينيين يجيدون رمي الحجارة ويعلمون أولادهم إجادة هذا العمل. الحجر ليس رصاصة في قلب طفل فلسطيني في قطاع غزة ونتانياهو قتل 518 طفلاً في الحرب الأخيرة على القطاع ولا مَنْ يحاسبه لأن أميركا ترامب تنتصر للجريمة.

 

 

هم لا يزالون يهاجمون هيلاري كلينتون على دورها في ليبيا عندما كانت وزيرة خارجية، ونتانياهو هاجم رجل الأعمال جورج سوروس، وهذا يهودي، وزعم أنه يموّل حملات معارضة غير شرعية. أي معارضة لإرهاب حكومة نتانياهو شرعية جداً، ويكفي أن نعود إلى تل أبيب واليهود فيها الذين يكرهون نتانياهو وعصابته علناً.

 

 

هم بعد هجماتهم المتكررة على النائب كيث إليسون انتقلوا إلى النائب داني ديفيس، وهو ديموقراطي من إيلينوي دافع عن جماعة «أمة الإسلام» ورئيسها لويس فرخان وقال إنه «إنسان نادر». العصابة تقول إن ديفيس يعرف فرخان وزاره في بيته. هل هذه جريمة أم قتل الأطفال جريمة؟

 

 

أيضاً هاجموا السناتور براد هاتو، وهو من مجلس ولاية إلينوي، لأنه أحبط محاولة ضد جماعة «مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات» التي تنتصر لحقوق الفلسطينيين ويعتبرها أنصار الشر من يهود أميركا لاساميّة. أقول للقارئ إن براد هاتو اختير لمواجهة السناتور الحقير لندسي غراهام في الانتخابات النصفية المقبلة في تشرين الثاني (نوفمبر).

 

 

هل سمع القارئ بالاسم قيصر محمود؟ هو مسلم ولِد في باكستان وعينته السويد رئيساً لمجلس الإرث الوطني. عصابة الحرب والشر اليهودية الأميركية تزعم أن قيصر محمود لا يريد الاحتفاء بالإرث السويدي بل يريد زيادة هجرة المسلمين إلى السويد. كيف عرفت العصابة هذا؟ هل دخلت عقل الرجل الباكستاني الأصل؟ أم أنها تنتصر للإرهاب الاسرائيلي ضد مواطن سويدي.

 

 

طبعاً بولندا في خط النار لعصابة إسرائيل بعد إصدار قانون فيها يعاقب بالسجن كل مَنْ يدّعي أن بولندا كانت شريكة في المحرقة النازية ضد اليهود. مرة أخرى أقول إن بولندا كانت بلداً محتلاً والذين تعاونوا مع النازيين ماتوا، وهناك الآن جيل لم يعرف النازيين فالمحرقة كانت قبل 75 سنة.