الشريط الإعلامي

6 مرشحين يتنافسون على منصب رئيس وزراء إيطاليا

آخر تحديث: 2018-02-27، 04:59 pm
اخبار البلد
 

تتجه أنظار المستثمرين والسياسيين إلى التطورات في إيطاليا مع ترقب إجراء الانتخابات البرلمانية واختيار رئيس وزراء جديد في الرابع من شهر مارس المقبل.

وقد تؤدي نتائج الانتخابات إلى زيادة التوتر في أوروبا نتيجة لزيادة الدعوة للشعبوية في الوقت الذي يمر فيه الاقتصاد الإيطالي بمنعطف حرج.

ورصد تقرير لمحطة "سي إن بي سي" الأمريكية المرشحين الستة المتنافسينعلى المنصب الذي اقترب حسم موقفه.

"ماتيو رينزي"..حزب الوسط اليسار الديمقراطي

ويعد "رينزي" هو زعيم الحزب، ورئيس وزراء إيطالي سابق واستقال من منصبه في 2016 على خلفية رفض الناخبين لتغييراته في الدستور.

ومنذ ذلك الحين فإن حزب اليسار يترأسه رئيس الوزراء المؤقت "باولو جنتيلوني".

وقال "ماتيو رينزي" إنه من المحتمل تشكيل حكومة ائتلافية بالتعاون مع الحزب الموالي لأوروبا "بيو يوروبا".

"إيما بونينو"..حزب الليبرالي بيو يوروبا

بجانب رئاستها للحزبالليبرالي، شغلت "بونينو" منصب وزيرة الخارجية قبل ذلك.

وبعد 40 عام في مجال السياسة، فإن "بونينو" تعد واحدة من أبرز الشخصيات النسائية السياسية في إيطاليا.

"لويجي دي مايو"..شعبوي

هو أصغر المرشحين سناً، يرأس الحركة الشعبية الخمسة نجوم (M5S) التي أسسها"بيب غريللو".

والـ5 نجوم هم "المياه والبيئة والنقل والتطوير والاتصال".

وعلى الرغم أن "مايو" قد خفف موقف الحزب من عملة اليورو، لكنه لايزال يطالب باتفاقيات مع أوروبا متعلقة بإصلاح السياسات المالية.

ولم يدخل "مايو" أي ائتلافات لكنه ذكر في تصريحات أنه سيكون مستعداً للتفاوض مع الأحزاب الأخرى في حالة أن التصويت لم يمنح أغلبية واضحة لأي من الأحزاب.

"سيلفيو برلسكوني"..حزب "فورزا إيطاليا"

هو المرشح الأبرز صاحب الـ81 عام، وتولي منصب رئاسة وزراء إيطاليا 3 مرات قبل ذلك، على الرغم من 6 فضائح، وإدانته بالاحتيال الضريبي.

وعلى الرغم أنه لايمكن أن يصبح رئيساً للوزراء لمدة 6 أعوام بسبب قضية متعلقة بالاحتيال الضريبي فإنه يسعىللاستئناف على الحكم، إلا أن زعامته لحزب "فورزا إيطاليا" تؤهله إلى الحصول على أصوات أكثر من "مانزي" وحركة الخمس نجوم.

كما أن لانضمام حزبه مع 3 أحزاب أخرى وهي "الرابطة الشمالية" و"برازر أوف إيطالي"، و"نحن مع إيطاليا" رفعت من فرصة فوزه بالأغلبية.

"جيورجيا ميلوني"..حزب "برازر أوف إيتالي"

ويتبني حزب "برازر أوف إيتالي" اتجاه اليميني، فيما شغلت "ميلوني" منصب وزيرة الشباب في إحدى حكومات "برلوسكوني" السابقة.

ويعد حزب "برازر أوف إيتالي" حزب مناهض لوحدة الاتحاد الأوروبي.

كما تعمل "جيورجيا ميلوني" في الائتلاف اليميني الذي يضم أربعة أحزاب.

"ماتيو سالفيني".."الرابطة الشمالية"

هو سياسي إيطالي وعضو في البرلمان الأوروبي منذ 2004، ورئيس "الرابطة الشمالية" منذ ديسمبر 2013.

واتجاهات "سالفيني" يميل نحو شعبوية كما أنه عضو بحزب "يوروكبيتسزم" المناهض للاتحاد الأوروبي، ويعمل مع حزب المرشح "سيلفو بيرلسكونى".