الشريط الإعلامي

أمسية شعرية لمنتدى البيت العربي الثقافي احتفاءً بميلاد القائد

آخر تحديث: 2018-02-26،
موسى الزيود

حضر الوطن بحلمه ومكانته بقيادته الهاشمية بقيادة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، في الأمسية الوطنية الشعرية التي أحياها عدد من الشعراء مساء أمس الأول على مسرح مركز زها الثقافي، تحت عنوان " الملك عبدالله الثاني في عيون الشعراء "، وأقامها منتدى البيت العربي ، بحضور عدد من الشخصيات الرسمية والثقافية والاجتماعية .
وفي بداية الأمسية، تحدث رئيس المنتدى صالح الجعافرة في هذه المناسبة الغالية وقال: إنه منذ ان تولى جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية حمل الراية فكان بحق الملك المعزز لكل إنجاز تحقق، وحرص جلالته على أن تبقى رسالة الوطن هي العليا دائما، معرباً عن شكره لمديرة التوجيه المعنوي في القوات المسلحة ولكافة القائمين على الامسية والداعمين لها، والتي تأتي ضمن نشاطات المنتدى السنوية للاحتفال بالمناسبات الوطنية .
وسطرت الأمسية الشعرية واستهلت بمادة فلميه حول مسيرة الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، أعدتها مديرية التوجيه المعنوي، أجمل عبارات الوفاء والانتماء بين القائد وشعبه ودالة على أن الحمى الاردني سيبقى متينا قويا تحميه سواعد الرجال وتذود عنه ليبقى وطن الاحرار، والقاء التحية للقوات المسلحة حامية الأمن والاستقرار في أردننا الغالي وليبقى حصناً منيعاً في وجه كل المحاولات التي تحاول النيل منه ليواصل مسيرته في البناء والمجد والعز والفخار .
وتضمنت الأمسية قصيدة شعرية بعنوان " سيّدُ العيد " للشاعر علي الفاعوري، جاء في مطلعها
ظَلّي على شَفَةِ الهوى مَــوّالا وعلى جَبينِ العاشِقينَ هِــلالا
عمّانُ يا قَمْحَ الفُؤادِ ، وزيْتَـهُ تيهي على وجْهِ الزّمانِ دَلالا
واسْتبْشِري بالقادمينَ مع النّدى صُبْحاً سيُنْجِبُ أنْجُمـاً تَتَـوالى
وقصيدة للشاعر احمد طناش شطناوي بعنوان هدأ الصهيل ، ومن ابياتها :
هدأ الصهيلُ وأنت فيه الغالبُ لما دعتك الى النفير مآربُ
هدأت وما زال الوطيس بحميه حتى قلى سَيْرُ اللجام الغاربُ
منذ النبوة لاشتعال حسيننا فجر العروبة والنفير العارب
لما رمى برصاصةٍ مكيةٍ متزملا فجرا به متجاذب
ودعا الى التأسيس عبدالله ما فتئ اقتدارا والعيون ثواقب
وطلال للدستور أعلى همةً لما تجلت بالوضوح شوائب
وتتابعت همم الحسين بحنكة فنمت على درج البناء مناقب

كما قدم الشاعر نضال الرفاعي ، قصيدة بعنوان " هو الأردن " ، وقال فيها
تداعى الشِّعرُ حينَ البوحُ مالا إلى الأردنِّ وامتثلَ امتثالا
وأشرَقتِ القوافي شمسَ عشقٍ تطلّ على الربوعِ ترى جمالا
هو الأردنُّ مَجدٌ بعد مَجدٍ وآمالٌ لِمَن للأمنِ مالا
فذاك النهرُ بين الضفَّتين وتينٌ لا تَرى فيه انفصالا
هو الأردنُّ للأشرافِ مهدٌ وخصبٌ من دمٍ لله سالا
أيا تاجَ الفَخارِ سَكَنْتَ فينا زهونا فيك .. جاوزنا الهلالا
هو الأردنُّ ذا يَبدو صغيراً ولكنْ بالكرامِ غدا مِثالا
والقى الشاعر محمد بو عوني الطورة قصيدة نبطية تغنى فيها بالوطن وجنوده بعنوان " شعار الجيش " سطرت ابياتها العلاقة الحميمة بين القائد وقواته المسلحة .
وقدمت فرقة أمانة عمان للفنون الشعبية مجموعة من الفقرات الفنية والفلكلورية والتراثية خلال الأمسية التي قدمتها عضو المنتدى قمر النابلسي، والتي حازت على إعجاب الحضور والمشاركين في الأمسية الوطنية الشعرية .
وفي نهاية الأمسية التي اشرفت عليها العضو ميرنا حتقوه، كرم رئيس المنتدى الدكتور عزمي حجرات لدعمه ورعايته للامسية ، والسيد ثامر الشوبكي مدير الدائرة الثقافية بأمانة عمان والشعراء المشاركون وعدد من الحضور والداعمين والمشاركين .