الشريط الإعلامي

صحفيون يعتزمون التصعيد في صحيفة يومية .. ومذكرات للنقابة وتهديد بالتوقف عن العمل

آخر تحديث: 2018-02-26، 12:14 pm

اخبار البلد - خاص
يبدو ان عدوة الاحتجاجات النقابية والصحفية قد انتقلت بعد ان اكتملت فصولها وغاياتها بتحقيق المطالب في صحيفة الراي الى صحيفة يومية اخرى.. حيث يعتزم سرا عدد من الزملاء في احدى الصحف اليومية تنفيذ عدة اجراءات احتجاحية وتصعيدية داخل الصحيفة لتحقيق مطالبهم واستعادة حقوقهم العمالية والصحفية والنقابية المحرومين منها بفعل " تطنيش " وتجاهل الادارة لتلك المطالب المشروعة والشرعية ..

الزملاء القائمون والمخططون للحراك داخل الصحيفة يعتزمون الامتناع لعدة ساعات وبشكل يومي عن العمل كرسالة اولية للإدارة بهدف الضغط عليها لتحقيق مطالبهم المتكررة والتي تجاهلتها لسنوات خمس مضت والمتمثلة بضرورة اقرار الزيادة السنوية على رواتبهم والتي حرموا منها بحجج واهية ومكررة وهي التعثر والعسر المالي للمؤسسة بالاضافة الى مطالب مالية وخدماتية منها صرف راتب الثالث عشر الموعودين به بالاضافة الى تغيير او تعديل عقد التأمين الصحي باعتباره عقدا مشبوها ولا يلبي طموحات الزملاء وعوائلهم باعتباره يسيء الى كرامتهم ويؤخر من علاجاتهم .

وعلمت " اخبار البلد" ان الزملاء بصدد تسليم مذكرة خطية تشمل المطالب المهدورة والتي تؤكد انهم داخل معاناة مالية وخدماتية من اجل رفعها الى نقابة الصحفيين لمطالبتهم بالتدخل الايجابي قبل البدأ بتنفيذ الخطوات والاجراءات الاحتجاجية والتصعيدية المزمع تنفيذها خلال الاسابيع المقبلة .

واكد بعض المتذمرين من سياسات الإدارة ومواقفها وقراراتها استيائهم الشديد من سياسة المحاباة والتمييزوالازدواجية التي نفذها المدير العام مؤخرا بعد ان قام بدفع مبالغ ومنح امتيازات واقرار زيادات مجزية لعدد لا بأس به من المدراء بالجناح الاداري بالوقت الذي يعاني منه الزملاء الصحفيين من "تهميش وتطنيش وتفنيش " ..مطالبين الادارة بعدم ممارسة سياسة ضبط النفقات معهم وفتحها على مصرعيها لبعض المحجوبين على الادارة باعتبار ان الزملاء الصحفيين هم من بنوا المؤسسة وسمعتها وجعلوها بجهدهم وتعبهم في مطاف الصحف الاولى