الشريط الإعلامي

عصام السلفيتي .. وحكايته مع الأرقام التي تجاوزت الأحلام

آخر تحديث: 2018-02-19، 12:22 pm
اخبار البلد - خاص 
 

رجل الأعمال عصام السلفيتي أحد أهم المصرفيين الأردنيين الذي تعب على أسمه ومسيرته حتى حقق النجاح كابرا عن كابر ... السلفيتي يستحق ان يكون رجل العام اقتصادياً بعد الأنجازات الكبيرة التي حققها بالرغم من التحديات التي تواجه الوطن والأقليم إقتصاديا فهو ينظر دوما الى قمة الجبل ولم تحبط عزيمته أبداً .. وشعاره دائماً هو القمة هذه الفكرة الوحيدة التي يؤمن بأن لا يجوز التخلي عنها ، فهو في عز الشتاء يمتلك حرارة الصيف ... مثابر ونفسه طويل ويؤمن بالسباقات الطويلة وان هزم يوماً فهو لم يستسلم... فمن يقرأ الأرقام والبيانات المالية والأرباح التي حققها هذا السلفيتي العصامي سيكتشف أنها في دائرة الأرباح والنجاح فحول بنك الاتحاد الى بنك له شأن وكلمة بفعل سياساته الحصيفة وإدارته الناجحة ورؤيته الثاقبة وكذلك نقل عدوة النجاح الى بنك صفوة الأسلامي بالرغم من أن البعض نصحه بعدم االأقتراب من هذا البنك لكن تحدى نفسه والآخرين واذا بقرارته تترجم بإنجازات كبيرة، فها هو البنك يحقق ربحاً قبل الضريبة مما يقارب 9 مليون دينار وإيراداته بارتفاع وتنمو شهرا في شهر وهذا يظهر في قائمة المركز المالي للبنك الذي بدأ يشعر الجميع بالفرق بينما كان وما عليه الآن ... ولو جربتم بأخذ جولة رقمية في شركة الفنادق والسياحة الأردنية المساهمة العامة والتي يتولى عصام السلفيتي رئيس مجلس الأدارة بها لكتشفتم ان الشركة حققت أرباحاً صافية بعد مخصص الضريبة بلغت 2.4 مليون دينار إي ما نسبته 25% من رأس مال الشركة .

نعلم ويعلم غيرنا اننا نعيش في عالم معقد وصعب فيه الكثير من المنغصات والتعقيدات ... نمرض ونتعب وينتابنا الوهن ولكن ابداً لن نسمح للظروف أن تقهرنا وهكذا حول عصام السلفيتي الظروف الى تحديوانجاز بالأرقام والبيانات التي تظهر ان لهذا الرجل قدرة على تحقيق ما لم يستطيع عليه الغير .