الشريط الإعلامي

جودة أداء إدارة شركة التأمين

آخر تحديث: 2018-02-17،
المهندس رابح بكر
بسم الله الرحمن الرحيم
التاريخ : 16/2/2018
جودة أداء إدارة شركة التأمين
لايهم المؤمن له تغيير إدارة شركة التأمين إلّا إذا كان على علاقة شخصيه بها فيضمن عدم عرقلة مطالبته عند وقوع ضرر للشيء موضوع التأمين خاصته او إذا راجع دائرة حوادث المركبات فإن معاملته ستسير بسلاسة دون مواجهة منغصات من قبل موظف لايهمه إلّا رضا مدير الشركة متوقعا زيادة على راتبه أو ثناءاً منه ومن جهة أخرى فإن مساهم تلك الشركة هو الذي يعنيه حصول مثل هذا التغيير لأنه يريد نتائجا إيجابية لعمل هذه الإدارة ليحقق أرباحا على أسهمه لا أن تكون أموال المساهمين حقل تجارب أو مدرسة ليتعلم بها المدير العام لحين إكتساب الخبرة الكافية التي تجعل له إسما لامعا في سوق بزنس التأمين وإلّا فإنه سيتنقّل من شركة لأخرى وتكون النيجة سلبية بالنسبة للمساهمين فيخسرون أموالهم ويكسب هو رواتب لم يكن ليستحقها .
إن من علامات نجاح إدارة أي منظومة إقتصادية هو رضا الجمهور عنها من خلال جودة الخدمة المقدمة ولايأتي تحقيق أرباح لتلك الشركة إلّا من خلال هذين الشرطين وبدونهما فإن إنهيارها النتيجة الحتمية وسوق التأمين هو من القطاعات الخدمية الحساسة وخاصة في تأمين المركبات حيث يتعامل أكثر من نصف المجتمع الأردني في تامين ضد الغير الذي هو احد متطلبات ترخيص أي مركبة ويحمي المواطنين من حدوث خلافات لايِحمد عقباها عند حصول حادث بدون وجود وثيقة تأمين ساريه للمركبة المتسببة به لذلك فمن الضروري جدا أن تقوم شركة التأمين بتسويق نفسها بطرق صحيحة سهلة ليقتنع بها طالب التأمين وإن كان اختياره لشركة التأمين معدوما في التأمين الالزامي أو الطرف الثالث أو ضد الغير كما يحلو للبعض أن يسميه ويبدأ تسويق الشركة لنفسها من موظف الإستقبال الذي يعكس وجه الشركة الظاهر لا بلباسه فقط وإنما يرافقه طريقة تعامله وإستقباله ومن ثم تكتمل الحلقة مع القسم المعني أو الدائرة الفنية لتنتهي بتعويضه ماليا وبفترة وجيزة دون المماطلة بإصدار الشيكات أو التأخر بإصلاح الضرر دون سبب وهذا الشي هو الغالب في شركات التأمين التي تتأخر كثيرا في إصدار شيكات المطالبات وهم لايعلمون بأن ذلك لابؤثر عليهم وحدهم وإنّما على القطاع بأكمله لذا فأني أطالب وزارة الصناعة والتجارة ممثلة بأمينها العام وهو المسؤول عن أداء هذا القطاع لإصدار تعليماته بتحديد مدة تلتزم بها الشركات جميعا لتعويض المؤمن لهم دون تأخير علما أن التأخير الحاصل سوف تدفع ثمنه الشركة من خلال سمعتها التي ستسوء في السوق وستفقد عملائها وتغلق أبواب رزقها .

الكاتب في شؤون التأمين
المهندس رابح بكر
0788830838
Rabeh_baker@yahoo.com