الشريط الإعلامي

مخاطر انفجار عملة البتكوين بعد صعودها المفاجئ

آخر تحديث: 2018-02-15، 09:26 am
خليل عليان


أطلق شخص على نفسه الاسم الرمزي ساتوشي ناكاموتو، وهو رجل اعمال استرالي واسمه كريغ رايت فكرة بيتكـــــــوين (Bitcoin) للمرة الأولى في ورقة بحثية في عام 2008، ووصفها بأنها نظام نقدي إلكتروني يعتمد في التعاملات المالية على مبدأ الند للند، وهو مصطلح تقني يعني التعامل المباشر بين مستخدم وآخر دون وجود وسيط، والهدف من هذه العملة التي طرحت للتداول للمرة الأولى سنة 2009 هو تغيير الاقتصاد العالمي بنفس الطريقة التي غيرت بها الويب أساليب النشر.
بيتكوين هي عملة رقمية غامضة؛ حيث إن عملية التحويل عبرها يتطلب فقط معرفة رقم محفظة الشخص المحول إليه، ويتم تخزين عملية التحويل برقم تسلسلي خاص، ولا يتضمن هذا اسم المرسل او المتلقي او اي بيانات اخرى خاصة بهما؛ مما يجعل منها فكرة رائجة لدى كل من المدافعين عن الخصوصية، أو بائعي البضائع غير المشروعة مثل المخدرات عبر الإنترنت على حد سواء.
تقوم عملة البيتكوين على التعاملات المالية وتستخدم شبكة الند للند (Peer-to-Peer) والتوقيع الإلكتروني والتشفير بين شخصين مباشرة دون وجود هيئة وسيطة تنظم هذه التعاملات، حيث تذهب النقود من حساب مستخدم إلى آخر بشكل فوري ودون وجود أي رسوم تحويل، باستثناء رسوم الشبكة ودون المرور عبر أي مصارف أو أي جهات وسيطة من أي نوع كان.
تتوفر العملة على مستوى العالم، ولا تحتاج لمتطلبات أو أشياء معقدة لاستخدامها. عند الحصول على العملة يتم تخزينها في محفظة الكترونية. ومن الممكن استخدام هذه العملة في أشياء كثيرة، منها شراء الكتب والهدايا أو الأشياء المتاح شراؤها عن طريق الانترنت، وتحويلها لعملات أخرى مثل الدولار أو اليورو.
عُملة بيتكوين تتمتع بقدر عالٍ من السرية؛ حيث إن كل ما تحتاجه لإرسال بعض البيتكوينات لشخص آخر هو عنوانه فقط. لكن بحكم أنه يتم تسجيل كل عملية تحويل في سجل بيتكوين، فإنه بالرغم من عدم معرفتك لهوية المالك وعُنوانه، إلا أنه بمقدورك أن تعرف كم عدد البيتكوينات التي في حوزته، وما هي العناوين التي أرسلت بيتكوينات إليه. إن قام أحدهم بالإعلان صراحة عن امتلاكه عناوين بيتكوين مُعينة، فإنه سيُصبح بإمكانك معرفة ما هي العناوين التي قامت بإرسال بيتكوينات إليه.
حاليا لا يملك مالكو عملات بيتكوين خيارات كثيرة لإنفاق أموالهم من خلالها، وهو ما يدفع ببعضهم إلى استبدالها مقابل العملات التقليدية. يتم ذلك عادة عبر منصات خاصة بذلك حيث يتم استبدال البيتكوينات مع مُستخدمين آخرين لها.
محفظة بيتكوين تعتبر مثل الحساب البنكي، وهو شخصي وسري وآمن، ويختلف حسب البنك، ولكن الهدف واحد، وهو حفظ الرصيد الشخصي من عملة البتكوين، يتكون عنوان المحفظة من مجموعة مشفرة مكونة من حروف وارقام، وذلك لتستقبل عليها عملة البتكوين عند شراء هذه العملة.
رغم وجود مجموعة محدودة نسبيا من المواقع التي تقبل دفعات بيتكوين لقاء منتجاتها، مقارنةً بالمواقع التي تتعامل بالعملات التقليدية، فإن بيتكوين مدعومة من مجموعة متزايدة من المواقع، من بينها شركات ومواقع كبيرة ومتنوعة، مثل مواقع بيع خدمات الاستضافة وحجز أسماء النطاق والشبكات الاجتماعية ومواقع الفيديو والموسيقى والمواقع المتنوعة التي تبيع مختلف أنواع المنتجات.
بالإضافة إلى شراء المنتجات، يستطيع المستخدم تبديل بيتكوين الموجودة لديه بعملات أخرى حقيقية. عملية التبديل هذه تتم بين المستخدمين أنفسهم الراغبين ببيع بيتكوين وشراء عملات حقيقية مقابلها أو العكس.
ونتيجةً لذلك تمتلك بيتكوين سعر صرف خاصا بها، ويتجه هذا السعر إلى تصاعد، إذ يصل اليوم إلى 20000 دولارا بعد أن كانت تعادل بضعة دولارات فقط قبل بضع سنوات.
سعر البيتكوين غير مستقر وقد تجاوز بيتكوين لحاجز 11000 دولار صعودا أو نزولا. هناك من يعتقد بأن هذا السعر مُبالغ فيه، لكن هناك كثيرين يعتقدون بأنه سعر لا يُعطي للبيتكوين حقه.
يتم التعامل بعملة البتكوين اليكترونيا من قبل المتعاملين والمتداولين ومعظمهم من المضاربين على اسعار البيتكوين ومن المستثمرين الذين يرغبون في تحقيق ارباح سريعة من تذبذب اسعار البتكوين.
لا تعترف البنوك المركزية في معظم دول العالم بعملة البتكوين، وهي تحذر من المبالغة في التعامل والاستثمار في عملة البتكوين، وهي لا تعتبر عملة قانونية وغير مرتبطة بالمؤشرات الاقتصادية الكلية لاقتصاديات الدول ولا ترعاها أو تدافع عنها دولة بعينها فهي عملة افتراضية يتم التعامل معها اليكترونيا ولا يحكمها عوامل العرض والطلب كبقية العملات الدولية، وهي تتأثر بدرجة كبيرة بالاضطرابات السياسية والاقتصادية والأمنية في العالم.
تشهد عملة البتكوين تذبذباً في أسعارها مقابل العملات الدولية، وقد كانت قيمتها في البداية أقل من دولار واحد، وصعدت بنسبة تقارب 500% لتصل الى ما يقارب 20 الف دولار لوحدة البيتكوين، وما لبثت أن انخفضت الى 18 الف دولار وتدهورت قيمتها مؤخرا الى 11 الف دولار محققة ارباحاً كبيرة للمتعاملين والمتداولين في البداية، ثم تحقيق خسائر فادحة للمستثمرين، وستشهد عملة البيتكوين انخفاضات متسارعة؛ بسبب احتمال انفجار فقاعة البتكوين.
من مخاطر التعامل بعملة بتكوين الافتراضية ما يأتي:
1- أنها عملة الكترونية لا تصدرها البنوك المركزية.
2- البتكوين عملة غير مضمونة وغير محمية من جهات رسمية.
3- يمكن استخدامها لشراء مواد محرمة دوليا كالمخدرات.
4- يمكن تداولها من قبل غاسلي الأموال والمجرمين ذوي السوابق.
5- يصعب وضع ضوابط وكوابح على تذبذب اسعارها فقد هبطت خلال اسابيع من 20000 دولار لوحدة البتكوين الى 11000 دولا محققة خسائر فادحة للمتداولين فيها.
6- يتم استخدامها بكثرة في عمليات الشراء الأجل ومن قبل المضاربين في العالم.