الشريط الإعلامي

خلط الأوراق !

آخر تحديث: 2018-01-02، 08:26 am
يعقوب ناصر الدين
دخلنا عام 2018 ، وأحوال المنطقة لا تبشر بخير ، فما زالت الأوراق تختلط ، وتختلط معها التحالفات والنزاعات على حد سواء ، في منطقة الشرق الأوسط الكبير ، وما من دولة واحدة خارج لعبة الأوراق هذه ، وهي لعبة تعتمد على الأرقام أيضا ، فهناك أرقام صعبة ، وأخرى سهلة ، يمكن جمعها مع الأرقام الكبيرة! الرقم الصعب هنا هو الرقم غير القابل للقسمة ، والرقم السهل هو الرقم القابل للجمع والطرح ، والأطراف الرئيسة التي تملك طاولة اللعب ، هي الدول الكبرى بالطبع والدول التي تعرف بالقوى الإقليمية ، التي تستمد جانبا مهما من قوتها من خلال قدراتها الذاتية ، وتحالفاتها الإقليمية والدولية. مجرد ذكر أسماء الدول يكفي لكي تختلط كذلك الآراء والتحليلات ، ولذلك من الأفضل التركيز على نظرية الأوراق والأرقام ، في محاولة للتعرف على أوراق بلدنا الأردن وأرقامه ، الذي أظهر قدراته الخاصة به ، منذ كارثة الربيع العربي وقبلها الحرب على العراق ، مثلما أظهر مكانته وقيمته الإقليمية والدولية في مواجهة قرار الرئيس الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لليهود ، فقد استطاع أن يستنهض مواقف قوى إقليمية ودولية لرفض القرار ، ومنحها شرعية معينة على شكل قرارات لمجلس الجامعة العربية ، ومنظمة التعاون الإسلامي ، ومنظمة الأمم المتحدة ، ومنظمة اليونسكو وغيرها ، وفي ذلك دليل على أنه يملك ما يكفي من الأوراق كي يسجل موقفا صلبا في هذه المعادلة الصعبة. ذلك الموقف من فراغ ، أو كنتيجة حتمية للمسؤولية الدينية والتاريخية والقانونية فيما يخص قضية القدس وفلسطين ، بل لأنه يرفض حتى في الفضاء التقليدي لعلاقات الأردن مع دول المنطقة ، أعطى الأردن الدليل على أنه رقم صعب ، أي غير قابل للجمع أو الطرح ، ولم يأت معادلة الأمر الواقع التي يقبلها البعض ، ليس من باب العناد أو المناكفة ، بل لأنه يؤمن بأن السبيل الوحيد لحل القضية الفلسطينية هو إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أرض فلسطين بعاصمتها القدس ، وأن أي سبيل آخر يعني تعجيل صراع لا يعرف أحد كيف يبدأ ولا كيف ينتهي ، وهو كذلك سبق أن حذر وما يزال يحذر من أن كثرة خلط الأوراق يمكن أن يشعل فيها النار ! ولعل أحد عناصر القوة التي يملكها الأردن ، هو أن تحالفاته محسوبة بعناية فائقة اساسها محاربة الإرهاب ، لأن الإرهاب استهدفه ويستهدفه ، وليس لديه أي مآرب أخرى تحت هذا العنوان. فهو يفهم لعبة الأوراق من هذه الناحية ، ولكنه لا يلعبها ، وسر قوته هنا أنه ليس متورطا في أي شيء ، إنه الوحيد الذي استشرف هذه المرحلة قبل أن تصبح واقعا يتعامل معه الجميع بعد فوات الأوان ! خلاصة القول أن مبدأ الاعتماد على الذات الذي يتحدث عنه ويدعو إليه جلالة الملك عبداالله الثاني ابن الحسين ، إلى جانب تأكيده على ضرورة الثقة بالنفس ، يحتاج منا إلى تفكير وتخطيط وإدارة إستراتيجية ، نعيد من خلالها تشكيل موقف وطني منظم سواء على مستوى لغة الدولة وفكرها السياسي ، أو على مستوى إدارة شؤونها الداخلية ، ولا يفصل بيننا وبين القدرة على ذلك سوى أن نعزز ايماننا بالدولة ، ونعظم من شخصيتها ، وندرك قوتها وقدرتها على مواجهة التحديات.