الشريط الإعلامي

10 أرقام بارزة في الأسواق العالمية خلال 2017

آخر تحديث: 2017-12-28، 07:07 pm
اخبار البلد
 
ساعات قليلة تفصلنا عن نهاية عام شهد تغيرات ومؤشرات لم يعاصرها منذ سنوات، بل وشكلت بعضها أحداثاً قياسية على مستوى الاقتصاد العالمي.
 
مكاسب 3275.7%.. سجلت العملات الإلكترونية مجتمعة 17.7 مليار دولار في بداية 2017، لكنها قفزت إلى 598.6 مليار دولار بنهاية 26 ديسمبر من نفس العام، ما يعني أنها حققتمكاسب بنسبة 3275.7%.
 
وسيطرت العملات الافتراضية على اهتمامات المستثمرين خلال هذا العام، ليجني الكثير منهممكاسب خيالية، بالرغم من أنها تواجه انتقادات سواء رسمية أو غير رسمية منها، ما يؤكد أنها"فقاعة" وستنهارقريباًوأخرى تشير إلى أنها ليست ناضجة بالإضافة لنصيحة من الملياردير الشهير "وارن بافيت" بالابتعاد عن السراب في إشارة إلى "البيتكوين".
 
وساهمت "البيتكوين" بشكل كبير في المكاسب التي حققتها العملات الرقمية كونها العملة الأكبر من حيثالقيمة السوقيةكما أنها قفزت من مستوى أقل من 1000 دولار في بداية العام إلى 20ألف دولار في الشهر الأخير من العام قبل أن تتراجع إلى مستوى 16 ألف دولار بنهاية تداولات 26 ديسمبر.
 
 
30 مليار يورو.. قررالبنك المركزي الأوربيفي اجتماعه بأكتوبر الماضي تقليص مشترياته من السندات البالغة 60 مليار يورو إلى النصف بداية من يناير المقبل حتى نهاية سبتمبر 2018 أوإلى ما بعد ذلك بحسب الضرورة لكنه أبقى على سعر الفائدة الأساسي عند مستوياته الصفرية.
 
وتأتي خطوة المركزي الأوروبي بعد أعوام من إتباع البنوك المركزية حول العالم سياسات نقدية سهلة بهدف تعافي اقتصاداتها من آثار الأزمة المالية العالمية، بدأ صناع السياسة التحول رويداًنحوسياسات أكثر تشدداً.
 
3 زيادات.. اتبع بنك الاحتياطي الفيدرالي سياسة جديدة خلال العام الجاري بعدما قام برفع سعر الفائدة 3 مرات في سابقة هي الأولى من نوعها منذ أزمة 2007 بعد زيادتها في ديسمبر 2016 للمرة الأولى في نحو12 عاماًمع توقعات بـ3 زيادات أخرىفي العام المقبل، وفقاً لبيان السياسة النقدية الأمريكي الأخير.
 
ورفع المركزي الأمريكي معدل الفائدة بوتيرة ثابتة مقدارها 25 نقطة أساس خلال اجتماعاتمارسويونيو وديسمبرمن نطاق 0.75% - 1.0% ثم إلى 1.0% إلى 1.25% لينتهي العام معمستوى 1.25% - 1.50%.
 

10 أعوام.. دفعت معدلات التضخم المرتفعة في المملكة المتحدة،بنك إنجلتراإلى رفع سعر الفائدة الأساسي للمرة الأولى منذ عام 2007 بمقدار 0.25% لتصل إلى مستوى 0.50% في اجتماعهبنوفمبر الماضي، لكنه أبقى على برنامج شراء السندات للشركات والسندات الحكومية عند نفس مستوياتها 10 مليارات جنيه إسترليني و435 مليار إسترليني على الترتيب.
 
وفي نفس اتجاه إنهاء برامج التيسير الكمي، قرر البنك المركزي فيكوريا الجنوبيةرفع معدل الفائدة من مستوى 1.25% إلى 1.50% للمرة الأولى منذ عام 2011.
 
كما اتبعت كندا نفس السلوك، حيث قامالبنك المركزي الكنديبزيادة معدل الفائدة للمرة الأولى في 7 سنوات خلال هذا العام مرتين؛ الأولى، في يوليو الماضي بمقدار 0.25% لتصعد إلى 0.75% والثانية، فيسبتمبر الماضي بنفس معدل الزيادة لتصل إلى 1%.
 
 
تريليون دولار.. قفزت ثروة أغنى 500 شخص حول العالم إلى 5.3 تريليون دولار بنهاية تعاملات الثلاثاء الأخير من 2017 مقابل 4.4 تريليون دولار في 27 ديسمبر 2016 لتزداد بنحو23%، ما يمثل زيادة بأكثر من 4 أمثال معدلات الصعود في العام الماضي، وفقاً لبياناتمؤشر "بلومبيرج".
 
فيما يشير تقرير بنك "كريدي سويس" لعام 2017 إلى نمو ثروات الأفراد حول العالم بنحو 6.4% خلال عام لتصل إلى 280 تريليون دولار مسجلةأسرع وتيرة نمومنذ عام 2012.
 
لكنه أوضح أيضاً أن1% من أثرياء العالميمتلكون أكثر من 50% من تلك الثروات في إشارة إلى زيادة الفجوة في الدخل ما يعني أن الأغنياء يزدادون ثراءً والفقراء يزدادون فقراً.

70 إغلاقاً قياسياً.. شهد مؤشر "داو جونز" الأمريكي 70 إغلاقاً قياسياً خلال عام 2017 بدعم المكاسب القياسية التي سيطرت على البورصات العالمية لتفصله 300 نقطة فقط عن مستوى 25ألف نقطة.
 
وسجل المؤشر الصناعي مستوى 19762.6 نقطة في بداية العام الجاري، ما يعني أنه حقق مكاسب سنوية بنحو 25.2% مع إغلاقجلسة 26 ديسمبرعند مستوى 24746.2 نقطة.
 
وجاءالإغلاق القياسي رقم 70لمؤشر "داو جونز" عند مستوى 24729.2 نقطة بنهاية تداولات 18 ديسمبر الجاري بالتزامن مع مستويات قياسية سجلتها بورصة "وول ستريت" ترقباًلتصويت الكونجرس الأمريكي على خطة الإصلاحات الضريبية بالولايات المتحدة في نسختها النهائية.
 

1.5 تريليون دولار.. قام الرئيس الأمريكيدونالد ترامببالتوقيع على قانون الإصلاحات الضريبية الجديد في نسخته النهائية بفاتورة تصل قيمتها إلى 1.5 تريليون دولار على مدى عقد منالزمان في ديسمبر الجاري.
 
ويأتي توقيع ترامب على القانون عقب أيام قليلة من تمرير الكونجرس الأمريكي مشروع القانون الضريبي في نسخه جديدة اتفق عليها مجلساالنوابوالشيوخ بعد أن أقر الأخير خطة مغايرةعن خطة مجلس النواب في عدة نقاط أساسية.
 
ويتضمن المشروع الجديد فئات ضريبية جديدة للأفراد إضافة إلى تخفيض حجم الضرائب على الشركات لتصل إلى 21% بدلاً من 35%.
 
 
مكاسب قياسية.. شهدت مؤشرات الأسهم العالمية مستويات قياسية خلال عام 2017، حيث قفز مؤشر "نيكي" الياباني أعلىمستوى 21 ألف نقطةعند إغلاق جلسة 13أكتوبر الماضي للمرة الأولى منذ عام 1996 مع دعوة رئيس وزراء اليابان لانتخابات تشريعية مبكرة، في حين أنه سجلأطول موجة مكاسبفي تاريخه بعد ارتفاع دام لمدة 11 جلسة علىالتوالي عقب "شينزو آبي" في الانتخابات.
 
أما في جلسة 30 نوفمبر الماضي، قفز مؤشر "داو جونز" بمستهل التداولات أعلىمستوى 24 ألف نقطةللمرة الأولى في تاريخه بالتزامن مع تفاؤل بشأن التصويت على خطة إصلاحاتضريبية جديدة وبالتزامن مع تراجع طلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة.
 
في حين سجل مؤشر "فوتسي" البريطاني إغلاقاً قياسياً عند مستوى 7620.7 نقطة بنهاية تداولات 27 ديسمبر، بعد أن قفز أعلىمستوى 7500 نقطةلأول مرة على الإطلاق خلال جلسة 16مايو الماضي بالتزامن مع بيانات اقتصادية آنذاك تشير لارتفاع التضخم بالمملكة المتحدة في أبريل الماضي إلى أعلى مستوى منذ سبتمبر 2013.
 
عامان ونصف.. ارتفعت أسعار النفط لأعلى مستوى في نحوعامين ونصف عامخلال تداولات الأسبوع الأخير من العام الجاري، ليسجل خام "نايمكس" الأمريكي مكاسب بنحو 10.9% حتى تسوية 26 ديسمبر، بينما بلغت أرباح الخام القياسي "برنت" 16.9% بنهاية الفترة نفسها.
 
وتسعى منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك إلى إعادة التوازن لأسواق الخام، حيث قررت في اجتماعها الأخير بشهر نوفمبر الماضي تمديد اتفاق تقليص الإنتاج لـ1.8 مليون برميل يومياً حتى نهاية 2018 بدلاً من مارس القادم مع مراجعة القرار في اجتماع المنظمة المقبل.
 
وكانت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، كشفت عن ارتفاعإنتاج النفط الأمريكيلأعلى مستوى منذ السبعينات بعد أن بلغ 9.79 مليون برميل يومياً في الأسبوع المنتهي 15 ديسمبر الجاري، الأمر الذي يشكل ضغوطاً على أسواق الخام.
 
 
تريليون دولار.. في نهاية أغسطس الماضي، ارتفعت قيمةصندوق الثروة السياديفي النرويج لتتجاوز تريليون دولار للمرة الأولى في تاريخه، ليصبحالصندوق السيادي الأكبرحول العالم.
 
وتتوزع استثمارات صندوق الثروة السيادي الأكبر في العالم بين 65.1% في الأسهم و32.4% في الأصول الثابتة و2.5% في العقارات.