الشريط الإعلامي
عاجل

بين عام و...عام

آخر تحديث: 2017-12-27، 08:43 am
لارا طمّاش


ها هو عام يمضي يمشي بتثاقل ليجر معه ما أتى به
صور تلهث وراء أحلام أصحابها
و بالرغم من كل شيء لا ييأس الإنسان فينا ونفتح نافذة عام قادم و نحارب بها لأجل الأحلام
نتكئ على حائط مجبول بإيمان كبير وتوكل على الله
ملامحنا هادئة لكن ضجيج أرواحنا يعلو
وكل مرة عدنا فيها من رحلة البحث بجمل خاوية صدورنا ضاقت بملاذها أكثر
فما أكثر ما كدّر لنا صفو الحياة ...!
و نستمر وتستمر الحياة ليأتي صباحها في يوم تالٍ معطر
فتبزغ شمسها كما غابت تماما وفي القلب برعم أمنية و نوايا صادقة
ليبقى أجمل مافي الحياة كل تلك الأشياء التي ليس لها ثمن
*********
مع بداية عام جديد تذكروا أن تعاهدوا أنفسكم على الحب وراحة الخاطر
أن تتحمسوا لنجاح الآخرين تماما كما تتحمسون لبريق نجاحاتكم
و تذكروا أن الصعود إلى القمم قد يتطلب وقتا في وقت يكون الهبوط أسرع
و أن رأيكم بأنفسكم أهم بكثير من رأي الآخرين فيكم
لا تيأسوا برغم الظلم فإن حياتنا على الأغلب من صنع أيدينا.. كئيبة.. مملة.. خاوية في الجلوس، ممتعة، مليئة، زاخرة و قصيرة في كل فعل
تذكروا أن تفاصيل السعادة بسيطة لكن ألمها نابع من عدم دوامها.
تعاهدوا على السلام السلام، فسلام النفس رزق حين لا نحتاج و لا ننتظر أحدا
ما لا يأتي لن يأتي لا تتوهموا ... و لا تدعوا أحدكم يبيعكم حلما فارغا
فما ليس لك لن يكون و إن كان..
إنما بعض الأمل سراب و بعض السراب قد...يصبح حقيقة !
و بين عام آت و عام مضى كأننا البحر أو كأن البحر أخذ عمقا منا حيث نكتفي بحلم واقعه ليس لنا
فخففوا استنادكم على الآخرين و قِفوا بأنفسكم
كلنا نقع قبل أن نتمكن من الطيران فلا تضيّعوا وقتكم في حزن السقوط؛ لأن كل عام جديد يعني قوة البدء من جديد ..
كل عام و أنتم أقوى..أجمل..و أكثر تحديا و صبرا