الشريط الإعلامي

هل تقرع اجراسك يا بيت لحم

آخر تحديث: 2017-12-08،
زياد البطاينه


من سيشعل شجرتك يابيت لحم...؟؟؟؟
من سيغسل اثار الهمجيه عن بلاطك يااقصى.؟؟؟.. من سيجفف دموع الثكالى والارامل؟؟ من سيعيد البسمه للاطفال.... من سيفرح الاطفال بيوم ميلاد المسيح ة.....وكيف سنودع سنه من الاحزان والالام كنا نظنها ستنتهي على خير .... اسئله حيرت قلمي كما تاه معهاالضمير... لكن الجواب الصبر والامل الذي زرع على ابواب شعبنا العظيم في مخيماتهم وامام بيوتهم بشجرة الصبر والكينا وكلاهما مر كالعلقم وهاهي الطبيعه تعبر عما بصدورهم مادام البعض يتامر علينا ويحسدنا على نعم الله وانت انت
يا بيت لحم جاء العيد واي عيد حوله البعض الى ماتم اهداه ىللطفل وللشيخ المؤمن والام الحزينه في عيدك يابيت لحم ….وها انت اليوم حزينة يابيت لحم…كجزن هذا القلب الذي احمله وجعا والما على ماجرى ويجري وكالم ماذتك واجراسك التي تعانق اجراس ومساجد القدس التي اصبحت اسيرة مقيدة تنظر الينا وليس باليد حيله انه حكم القوي ....
نغم أجراس كنائسك..يابيت لحم اراها حزينة حتى مآذنك وجوامعك وكاني المس في تكبيرها غصه تعبر عن الم وحزن عميقين التكبير فيها.... األم …وآهات مقهوره ..وحشرجة موت ،بعد أن جعل الكفرة والإرهابيين التكبير عنوانا لإجرامهم ودمويتهم
يابيت لحم يامطرح ولادة المسيح... يامن منك انبثق فجر الكون وجرت الخليقة في بقاع الأرض لتقيم الحياة .من جنباتك..... نادى الله ، بالمحبة وجعلها عنوانا للبشرية ، وكان ميلاد رسوله رسالة محبة أن أحبوا بعضكم بعضا ......فكان النداء رمزا للمحبة والتسامح..ومن معاناته حين حمل الآلام ليفتدي بها ذنوب البشر،ويرفع عنهم الخطايا ومن جمرة العذاب وجعله منارة للنجاة والخلاص.
بيت لحم ...ياارضا نادى بها الله.. مريم وجعلها مهد دياناته،وعبق الأطهار والأولياء والصالحين ،ومحجة الرسل والأنبياء … كان آلامها اليوم مع ذكرى ولادة ولدها المسيح تشبه آلامه ..وتبقى رغم ظهور أكثر من يهوذا .تظلين .شمعة السلام،...وأيقونة الله على الأرض ،هي بيت لحم فيها طهرت مريم ومنها انتشر سلام عيسى ومباركة محمد عليهم السلام.......
فلما انت هكذا حزينة أجراس كنائسك .واصوات مآذن الجوامع مبحوحة جزينه يابن البتول جزين انا فقدد شاركت بلدتك الحزنبعد ان سمعت ورايت ماجرى لقدس العرب والمسلمين بعدما قرات بالتاريخ الجديد عن بلفور جديد اعطى القدس عاصمه لمن لايستحق ... لقتله الاطفال وسارقي البراءه والبسمه من على شفاه الاطفال للاله التي لاقلب لها ولا دموع .... بعد ان
تكالبوا عليها لكنها اليوم تنتفض لتعبر عن رفضها كغيرها من شقيقاتها اللواتي يشاركنها الفرح والترح ...فهي من ثرى ارض رضعنا منها القوة والصبر والشجاعه فلسطين امنا الحنون الصابرة... وكيف من رضع من ثديها الحر ان ينسى او يخون
ياقدس يا قبلة المصلين الذين يبحثون عن الله عن المحبة ،عن السكينة والإيمان في جنبات مقامات الأطهار والأولياء والصالحينهل تسمعين صرخات ابنائك ورقضهم واستنكارهم ودعواهم الى الله يارب القدس يارب الصخرة والمسجد يارب الكعبه احميها وخلصها
يابيت لحم المكلومة كاخواتك واللواتي يحتجن المحبة والدعاء والبركة من سيد الميلاد عيسى اليسوع ،
وولادة فجرهن من نور النبوة المحمدية فصبرا ياقدس الاقداس صبرا بيت لحم كما صبرت شقيقاتك مدن وقرى وبدات فلسطين فالخلاص قريب
وولادة فجركن سيلد من من نور النبوة المحمدية ومن شرارة الحريه فصبرا ياقدس يابنه فلسطين الغاليه ثبرا ياقبله العرب والمسلمين وصبرا بيت لحم كما صبرت شقيقاتك مدن وقرى وبلدات فلسطين فلا تبكي على موعد اشعال الشموع .....ولا على الام واوجاع كنائسك واجراسك وماذنك فالخلاص قريب فلابد ان تشرق شمس الحريه عندها انا من يشعل شمعه بيت لحم وانا من يسحد على بلاط الاقصى عندما يحرر الاقصى