الشريط الإعلامي
عاجل

المخمّسة..

آخر تحديث: 2017-11-12، 07:45 am
احمد حسن الزعبي
 توقفت الثلاثاء الماضي عند إحدى محطات البترول لأملأ ما تيسّر لي من البنزين حتى أكمل طريقي إلى عمان ويكفيني للعودة، أثناء التعبئة ناولت الشاب عشرين ديناراً وانتظرت الباقي، في هذه الأثناء حدث تعارف بيني وبين عامل المحطة ومزاح لطيف، وعندما أغلق غطاء الخزان ذكّرته بالعشرين.. قال لي: أعدت لك «مخمّسة»!! ابتسمت وطلبت منه أن يتأكد، رآني الشاب «لحية غانمة» ولا تبدو عليّ آثار النصب والاحتيال ثم قال بخجل شديد: أنت متأكّد أني ما رجّعت لك.. قلت له: أكيد يا صديقي.. فناولني خمسة ووضعتها في جيبي وانطلقت إلى العاصمة.. في حدود الساعة الثانية والنصف عصراً رنّ علي رقم «911 «يا ساتر!!. الأمن العام.. أنت اليوم عبّيت بنزين من محطة كذا على طريق جرش؟.. نعم.. معاك سيارة لونها «شمباني».. لا واالله سيارتي سودا.. مش -ألو السيد أحمد الزعبي ..نعم!.. معاك «غرفة العمليات».. يا لطيف شو فيه زايدة دودية؟ فتاق؟ كيس شعر؟.. لأ.. إحنا غرفة العمليات في مشكلة المهم ينتهي رقمها بــ04؟.. نعم.. عليك تعميم.. أنت ماخذ من المحطة خمس ليرات زيادة بيــّن ع الكاميرا، يا ريت تمرّ بأقرب وقت ع المحطة وترجعهم.. حاضر عندك رقم المحطة.. تفضل اكتبه: (000000( -اتصلنا بالمحطة: أنا احمد الزعبي عبيت عندكم الصبح بنزين.. -نعم نعم.. بين عندنا عالكاميرا انك حطيت ايدك بجيبتك اللي ع صدرك مرتين.. يبدو انك ماخذ «الخمسة مرتين».. سامحونا يا جماعة واالله بالغلط... بس اسمحوا لي ساعتين زمان وأنا مروّح ع الرمثا برجّعهم إن شاء االله.. طيب فيش مجال هسع.. واالله هسع صعب لأني فايت ع اجتماع.. ولو اللي عندك قريب.. بس لا تنسى. -بعد عشر دقائق تماماً رقم أورانج يتصل علي.. مساء الخير سيّد أحمد الزعبي؟ نعم.. أنت عبّيت اليوم من محطة كذا على طريق جرش.. نعم نعم كان يوم أغبر اللي عبّيت فيه بنزين من هاي المحطة تفضّل.. معاك شرطة جرش في بيّن ع الكاميرا انك ماخذ «5«ليرات زيادة.. واالله بالغلط أقسم باالله العظيم بالغلط دردشت مع الشب وأخذتنا السوالف وما بعرف كيف نسيت وطلبت الخمسة كمان مرة، يعني بتحصل جلّ من لا يسهو.. طيب يا ريت ترجّعهم.. خلص سيدي حلينا الموضوع حكيت مع الجماعة وتعهّدت بالترويحة أرجعهم.. وإذا ما كان معي رح أرهن ساعتي وطقم أسناني.. -بعد ربع ساعة.. رقم زين يتصل علي.. سيّد أحمد الزعبي؟.. أنت عبّيت اليوم من محطّة كذا ع طريق جرش... آه أني.. يزم أني.. يزم فيش غيري بالبلد.. يا أخي اعتبرني هفّيت المخمّسة وبعدين تبت إلى االله يعني بس أعطوني فرصة أتوب.. في الطريق رن تلفون خارجي.. بدأ بهذا الرقم 001236 قلت فيش غيره ترمب عرف إني عبّيت اليوم من كازية جرش وبده يقلي رجع الخمس ليرات.. ** يا أخي «مخمّسة» وانقلبت البلد عليّ.. كيف اللي «خربط ب500 مليون» من كازية (...) وطلع.. ولا فيش كاميرات!!.. وبقلك فيش جدّية بمكافحة الفساد.. أي أنا أكلت جدّية ليوم الجدّي