الشريط الإعلامي

"رايتس ووتش" تطالب زعماء "آسيان" بمعالجة أزمة الروهنغيا

آخر تحديث: 2017-11-09، 05:08 pm
اخبار البلد
 

طالبت منظمة "هيومان رايتس ووتش" (حقوقية مقرها نيويورك)، اليوم الخميس، زعماء الدول المشاركة في قمة دول شرق آسيا في العاصمة الفلبينية مانيلا، بمعالجة أزمة الروهنغيا خلال اجتماعهم بهدف التوصل إلى حلول.

وقال براد أدامز، مدير شؤون آسيا في "رايتس ووتش"، في بيان نشر على موقع المنظمة الإلكتروني، إنه "يتعين على زعماء العالم عدم العودة إلى بلدانهم دون الاتفاق على فرض عقوبات من أجل الضغط على حكومة ميانمار لإنهاء الانتهاكات التي تمارسها، وإلزامها بالسماح بدخول المراقبين المستقلين والفرق الإغاثية".

وأضاف أن "أزمة الروهنغيا تعد أسوأ كارثة متعلقة بحقوق الإنسان في آسيا منذ سنوات".

كما أشار إلى أهمية أن يطالب زعماء القمة الآسيوية الحكومة الميانمارية، بأن "تسمح بدخول لجنة تقصي الحقائق المؤسسة من قبل هيومان رايتس ووتش عام 2016 إلى شمالي إقليم أراكان (راخين)".

ومن المقرر أن يجتمع رؤساء 9 دول من رابطة دول جنوب شرق آسيا المعروفة اختصارا باسم (آسيان)، في مانيلا، خلال يومي 13 و14 نوفمبر / تشرين الثاني الجاري.

وفي سياق منفصل، شددت "رايتس ووتش" على ضرورة أن يفرض مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة "حظر الاتجار في السلاح على السلطات والمسؤولين العسكريين في ميانمار، علاوة على استهدافهم بعقوبات اقتصادية وأخرى تمنعهم من السفر".

والثلاثاء الماضي، أصدر مجلس الأمن أول بيان رئاسي بشأن ميانمار منذ 10 سنوات، طالب فيه السلطات بضمان عدم استخدام القوة العسكرية بشكل مفرط ضد الروهنغيا، ومحاسبة المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان، واتخاذ إجراءات عاجلة لعودة اللاجئين إلى مناطقهم.

ومنذ 25 أغسطس / آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد المسلمين الروهنغيا، أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، بحسب مصادر وإفادات وتقارير محلية ودولية متطابقة.

ومؤخرا، أعلنت منظمة الهجرة الدولية أن مجموع عدد لاجئي الروهنغيا في مخيمات بنغلادش وصل 820 ألف لاجئ.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنغيا "مهاجرين غير شرعيين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".