الشريط الإعلامي

9 معلومات عن الوليد بن طلال

آخر تحديث: 2017-11-06، 09:51 pm
اخبار البلد
 

 

كان اسم الملياردير ورجل الأعمال الوليد بن طلال في مقدمة القائمة التي أعلن الديوان الملكي السعودي عنها، الأحد 4 نوفمبر/تشرين الثاني، والتي تضم شخصيات بارزة تخضع للتحقيق حاليا، بسبب اتهامهم في قضايا فساد.

 

 
ودائما ما كان الوليد بن طلال، صاحب شركتي "المملكة القابضة"، و"روتانا" للصوتيات المرئيات، محط اهتمام وسائل الإعلام المختلفة، سواء بتغريداته على "تويتر"، أو بحياته المرفهة، المتمثلة في يخوت وطائرات خاصة، تتناقل صورها الإصدارات المحلية والعالمية.

 

وإليكم عشر حقائق عن الوليد بن طلال، كما كشف عنها الكاتب ريز خان في السيرة الوحيدة الموثقة عن الأمير الملكي، والتي تحمل اسم "الوليد: الملياردير. رجل الأعمال. الأمير"، وصدرت عام 2005.

1) كان طفلا بدينا

تقول منى الصلح، والدة الأمير وليد بن طلال، وهي ابنة رياض الصلح أول رئيس وزراء للبنان بعد الاستقلال: كان سمينا! واعتاد أن يفتح الثلاجة، وأن يضع الملح على كل شيء، وعندما أسألة لماذا يجيب: "أريد أن آكل كل شيء، ولا أريد أن يقرب أحد للطعام".

 

وتابعت والدته: "كان الوليد شقيا حقا في سن السابعة، كما أنه كان متمردا، ولكن جعلته العسكرية إنسانا منضبطا ومنظما".

 

2) زيجاته

تزوج 3 مرات، من الأميرة دلال بنت الملك سعودأ ثم من الأميرة إيمان السديري، وأخيرا من الأميرة خلود.

 

3) أنقذ هذا البنك

أنقذ الوليد بن طلال "سيتي بنك" من الانهيار، ودمج البنك التجاري المتحد مع بنك القاهرة، ثم مع البنك الأمريكي.

4) بول ريخمان

علّق الوليد بن طلال عن تعامله مع رجل الأعمال اليهودي بول ريخمان في مشروع "كناري وارف"، قال ضاحكا: "ريخمان يهودي ارثوذكسي وانا مسلمأرثوذكسي.. فما المشكلة في ذلك؟" ويقصد بأرثوذكسي هنا بقويم المعتقد ومستقيم الرأي.

 

5) شغف
من الأمور المولع بها الوليد بن طلال، اهتمامه بالأسماء التجارية للشركات اللامعة، واعتاد بعد أن يستثمر فيها أن يدعمها، فمثلا هو مستثمر بشركة "هيونداي" الكورية، ولديه أسطول كبير من سيارات الهيونداي، واستبدل أسطوله من أحدث سيارات المرسيدس S600 V12 إلى سيارت هيونداي، إلى جانب سيارات "فورد" لكونه يمتلك استثمارات في كلا الشركتين.
وعندما استثمر الوليد في شركة "موتورلا" للاتصالات، جعل كل هواتفه المحمولة وهواتف من يعمل معهم من طراز "موتورلا ستار توك"، حتى أنه اشترى 200 جهاز وقام بتوزيعها على الأقارب والأصدقاء.

 

 

6) استثماراته
من بين الاستثمارات المدارة من قبل الوليد طبقا لمجلة "فوربس" عام 2005 وقد وردت في الكتاب نفسه:
من قطاع البنوك:سيتي قروب— سامبا
من قطاع التقنية:"أبل" للكمبيوتر— HP— كوداك— موتورلا
من قطاع الإنترنت:أمازون— برايس لاين
من قطاع الإعلام والترفية:نيوز كورب— ديزني لاند باريس— والت ديزني- روتانا (100%) وLBC Group (49%).
من قطاع الفنادق والعقارات:فندق "فور سيزنز"— فندق "موفنبيك"— فندق جورج الخامس (100%)— فنادق ومنتجعات فيرمونت— شركة المملكة القابضه— مركز المملكة التجاري (100%)
السيارات:هونداي— فورد
الصناعات الغذائية:صافولا (10%(

 

7) لا مجال للوقت

يقول أبنائه خالد وريم عنه: "يزداد سراعة واندفاعا مع تقدمه في العمر، ولكنه يمارس التمارين الرياضية بانتظام، وأحيانا يقسو على نفسة كثيرا، فهو لا يكاد أن ينام، ويقرأ طوال الوقت ويتحدث في الهاتف".

 

8) عن تجميع الثروة

عندما يسئل الوليد بن طلال عن حسابه المصرفي الضخم، فإنه لا يعبر عن أي ذنب، وبشعر أنه وفقا للشريعة وقانون الإنسان أن يجمع الثروة دون أن يحمل ضميرة أي عبء. ويقول: "أعتقد أن ذلك يتحول إلى عبء إذا صبح الشخص مهووسا يبوادة ثورته دون الاتلتفت إلى انواحبي الأخرى في حياته".

 

9) موقف إنساني

التمست امراة في إحدى المرات من الوليد بن طلال كانت تنتظره أمام قصره، أن يمنحها شاحنة "بيك أب"، فتركها تواصل إلقاء طلبها المثير لأعلى صوت، قبل أن يضحك، ويسألها: "لمن تطلبين البيك أب؟"، فكررت أنها بحاجة ماسة إليها، فضحك ثانية وسألها: "كيف؟ فإنه لا يسمح للنساء بالقيادة في السعودية.. فما بالك بشاحنة "بيك أب؟"، ثم صمتت المرأة لبرهة وقالت له إنها ترغب في السيارة لابنها، فانفجر الوليد من الضحك، وأخبرها أنه بإمكانها الحصول على الشاحنة، لتشعر بسعادة غامرة وراحت تدعو له أثناء خروجها من قصره.