الشريط الإعلامي

أحداث المنطقة تواصل الضغط على البورصات العربية

آخر تحديث: 2017-11-06، 06:33 pm
اخبار البلد
 
واصلت البورصات العربية هبوطها الحاد في نهاية تداولات الاثنين، واستمرت في نزيف خسائرها للجلسة الثانية، مع تزايد مخاوف المستثمرين نتيجة الأحداث التي عصفت بالمنطقة، في اليومين الماضيين رغم تحسن أسعار النفط في السوق العالمي.

ونجحت السوق السعودية في تعويض خسائرها والإغلاق في المنطقة الخضراء، للجلسة الثانية مستوعبة جميع خسائرها، وارتفعت مع صعود مؤشرها الرئيسي تأسي بنسبة 0.09 بالمائة إلى 6984 نقطة بعدما نجحت في تعويض جميع خسائرها المبكرة مدعومة بمكاسب أسهم مثل "مجموعة سامبا المالية" بنسبة 1.01 بالمائة و"سابك" بنحو 0.67 بالمائة.

وزادت بورصة مسقط بنحو 0.47 بالمائة إلى 5079 نقطة بفضل صعود أسهم القطاع المالي والصناعي بنحو 1.22 بالمائة و0.62 بالمائة على التوالي.

في المقابل، جاءت بورصة الكويت في صدارة الأسواق الخاسرة مع هبوط مؤشراتها الرئيسية الثلاثة، ونزل المؤشر السعري بنسبة 2.3 بالمائة إلى 6319 نقطة، فيما هبط المؤشر الوزني بنحو 2.78 بالمائة إلى 402 نقطة، فيما أغلق مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، خاسراً 3.73 بالمائة إلى 918 نقطة.

وهبطت بورصة قطر بنسبة 1.38 بالمائة إلى 8014 نقطة مع تراجع غالبية الأسهم يتصدرها البنوك مع انخفاض سهم "قطر الوطني" بنسبة 0.83 بالمائة.

وفي الإمارات، انخفض مؤشر بورصة دبي بنسبة 1.16 بالمائة إلى 3544 نقطة مع انخفاض أسهم "إعمار العقارية" و"دبي الإسلامي"، فيما تراجعت بورصة العاصمة أبوظبي بوتيرة اقل بلغت 0.35 بالمائة إلى 4435 نقطة مع انخفاض سهمي "اتصالات" و"الدار العقارية".

ونزلت بورصة البحرين بنسبة 0.93 بالمائة إلى 1265 نقطة مع تراجع أسهم البنوك التجارية والفنادق والسياحة والاستثمار والتأمين مقابل ارتفاع وحيد لأسهم الصناعة.

وهبطت بورصة مصر مع انخفاض مؤشرها الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 0.78 بالمائة إلى 14072 نقطة تحت وطأة ضغوط بيعية للمؤسسات الأجنبية والمحلية.