الشريط الإعلامي

فتح مؤسسة .... وإلتزام.

آخر تحديث: 2017-11-07، 01:19 am
بلال حمدان.
 

يكثر اليوم الانتساب للحركة كفكرة... وأهداف دون الالتزام الرسمي بعضوية الحركة وخاصة بالساحات التي يحظر بها العمل التنظيمي.

 وهؤلاء الفتحاويين بالفطرة كثيرا ما يشكلوا عبئا على الحركة خاصة حين ينطقوا بأسمها بما ليس فيها... ودون معرفة ببرنامج الحركة وموقفها... والأخطر حين يتبنوا مواقف مخالفة... وأحيانا مناقضة لمواقف الحركة.... والأسوء حين يروجوا انهم الأصح.. وانهم فتح ابو عمار... او فتح الأصاله... او ماشاء لهم من اسماء وصفات... 

وكأنهم لا يدركوا ان فتح  حاضنه ووسيلة وبرنامج لتحقيق هدف... وحاضنه بالتنظيم... والوسيلة والبرنامج ليست عقائد منزلة بل ما يقره غالبية الكادر في مؤتمراتهم. 
فيتمسكوا بقديم قد نسخه جديد.. 
 تاركين جديد أقر ليعمل به الجميع. 

ولهم... وهم إخوة بالفكرة والهدف نقول :

لا عضوية خارج الإطار... 
لا عضوية بدون مهمات وفق البرنامج الحركي. 
لا عضوية بدون جلسات تنظيمية ضمن المرتبة الحركية. 
لا عضوية بدون إشتراك مالي دوري. 

العضوية بالتنظيم... 
بعد مرور العنصر بمراحل الإستقطاب والتزكية ممن سبقوه بالانتماء...  يدعى للجلسة الحركية الأولى ...

وبمجرد حضورك الجلسة الاولى المفروض أن تتحول حياتك كليا ..فالعضوية تعني :

الإلتزام بالحركة والتفاعل معها والتقيد بتعليماتها وتنفيذ أوامرها، كما تعني الإقتناع الواعي بخط الحركة النضالي والسياسي  واستراتيجيتها وطبيعتها وأسلوبها وبالتالي تكون مهمتك الاولى العمل على تعبئة الجماهير... وإقناعها بخط الحركة وبرامجها 

التحلي بأخلاق فاضلة وحميدة كي تكسب إحترام الجماهير  فترى فيك النموذجية والمثالية فيسهل عليها تقبل افكارك وبرامجك... فالعضو مراءة التنظيم. 

والتواضع والصدق والأمانة والشجاعة والإيثار  هم أهم مايميز الحركي ويؤهله للنضال. 

وللعضوية في التنظيم شروط يجب توافرها بالعضو وهي تلاحظ من قبل امين سر خلية الإعداد اثناء الجلسات الحركية الاولى والتي تسبق قسم العضوية فمن لا تتوافر به لا يمكن ان يكون فتحاويا وضعف الاعداد في الجلسات الاولى تنتج اعضاء بلا إنتماء يكونوا عبئا على الحركة وغالبا منهم يظهر الفاسد... والمتخاذل... والانتهازاي المتسلق... 
وأهمها :
الإيمان التام بحتمية الانتصار. 
نكران الذات .
الإستعداد التام للتضحية. 
المبادرة. 
فأنظر لنفسك اخي اين انت في حركة فتح.