الشريط الإعلامي

شهيق..... نهيق

آخر تحديث: 2017-10-30، 08:43 am
يوسف غيشان


رغم الأسبقية التاريخية لحضارات الرافدين والنيل وجزيرة كريت والإغريق وربما شرق آسيا، إلا أن اول وأقدم رواية في التاريخ كتبها جزائري أمازيغي وهي رواية «الحمار الذهبي» للكاتب الأمازيغي لوكيوس أبوليوس، كتبت في القرن الثاني للميلاد.
«الحمار الذهبي» رواية ساخرة تحكي بشكل أساسي قصة إنسان يهتم بالسحر، ويحب أن يتحول إلى طير، و لكنه يتحول إلى حمار.الرواية بطلها أحد شباب أفريقيا الشمالية، ويدعى لوكيوس كان مع مجموعة من المسافرين، وسمع من أحاديثهم عن امرأة ساحرة شهيرة في المدينة التي كانوا في طريقهم إليها، فنزل ضيفاً عند صديقة لعائلته، فذكرت له أيضاً عن هذه الساحرة وحذرته منها ومن سحرها، فازداد حباً في معرفة ماذا تفعل هذه الساحرة، فاتفق مع الخادمة أن تعينه على معرفة سر الساحرة.
المهم، بعد احداث ومفارقات تحول الى حمار نتيجة دهن نفسه بالدهن الخاطئ، ويسرقه اللصوص مع الكثير من الدواب.
فيتنقل من مكان الى آخر شاهدا ومشاهدا وناقلا مفارقات وممارسات الناس والحكومات، بشكل ساخر وجميل جعلني اتمنى ان اتحول الى حمار يتجول في ربوع الوطن مكتشفا وكاشفا للعيوب، دون الخوف من قانون الجرائم الألكترونية، ولا قوانين العقوبات وحصانات الفاسدين المتنوعة.
وتلولحي يا دالية