الشريط الإعلامي
عاجل

المسؤول في الميدان !!!

آخر تحديث: 2017-10-24، 02:52 pm
 إقتداء بنهج الهاشميين، وعميد آل هاشم جلالة الملك القائد عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم ، أعزَّ الله مُلْكَه، والذي دائماً قريباً من المواطن الأردني، أينما حلَّ وكان موقعه، على ثرى الأردن العزيز، في الريف، البوادي، المخيمات والحضر ، يتلمس حاجة المواطن ويُلبي طلبه!!، وكذلك نهج صاحب السمو الملكي، أمير الشباب، الأمير المبدع، الحسين إبن عبدالله الثاني، ولي العهد المعظم، فقد سار على الدرب، وإقتدى بذلك النهج الهاشمي ، مسؤولون أحرار ، ذوي همة ونشاط، ذوي إبداع وتميز، لتحقيق خدمة المواطن الأردني على أرض الواقع، لتحقيق الخدمة المثلى للوطن والمواطن على حدٍّ سواء.

      وبتحية إكبار وإجلال، يتقدم كاتب هذه السطور، إلى كل شخصية من هذه الشخصيات الوطنية الرائدة، والذين ساروا على درب ونهج الهاشميين ، لتحقيق الأفضل دائماً للوطن والمواطن.

      ومن مثل هذه الشخصيات المبدعة الخلَّاقة، وزير التربية، د. عمر الرزاز، والذي يُلحِقُ الليل بالنهار في خدمة جيل الوطن في التعليم أينما تواجدوا، وقد ترك بصمته في العملية التربوية ووزارة التربية والتعليم، كذلك وزير الأوقاف المبدع الخلَّاق بأفكاره وعطائه، والذي قد ترك بصمة واضحة في تقدم وسمو خِدْمات وزارة الأوقاف للوطن والمواطنين، وقبل ذلك أبدع في إيجاد صندوق الحج، وها هو اليوم يُبدع في سهم عابر السبيل وإبن السبيل، لقضاء حاجة إبن السبيل ،بداية لِسُنَّة حميدة، أوجدها بأفكاره الإبداعية، لخدمة الوطن، المواطن وضيف الأردن، إلى جانب إبداعاته في سهم الغارمات ، المسجد الجامع، المسجد الشامل، الخطبة الموَّحدة والشركة الوطنية للحج، لا سيما وأنه قد وصل المناطق النائية جداً في جنوب ، شمال، شرق ووسط الوطن العزيز، الأردن الغالي، تحقيقاً لرؤى الملك القائد عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم، في خدمة الوطن والمواطن الأردني، فكما يُلحِقُ ليله بنهاره في تقديم خدمته للوطن والمواطن، إلا أنك تجده منذ الصباح الباكر في مكتبه ويبقى حتى صلاة العشاء!!!، 
وهذا العطاء اللامحدود له قد ترك بصماته في خِدْمات وزارة الأوقاف.وكذلك وزير الشباب المهندس حديثة الخريشا .

      وعلى صعيد آخر، في أردن الأمن والأمان، لن أنسى عطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة، الفريق الركن محمود فريحات، وعطوفة اللواء أحمد السرحان الفقيه، مدير عام الأمن العام، وعطوفة اللواء الركن حسين الحواتمة، مدير عام قوات الدرك، وعطوفة اللواء الركن عدنان عصام الجندي مدير عام المخابرات العامة، وعطوفة اللواء مصطفى البزايعة مدير عام الدفاع المدني ، وعطوفة العميد أنور الطراونة مدير إدارة مكافحة المخدرات ، الذين بعطائهم اللامحدود وسهرهم الليالي يذودون عن الوطن والمواطن بكل همة وعطاء وتميز.

      فهذا المسؤول، هو الذي يُلبي حاجة الوطن والمواطن، ويُترجم رؤى سيدنا في خدمة الوطن والمواطن.
حمى الله الأردن ومليكه وشعبه وشبابه.