الشريط الإعلامي

الأردن بين التوجه الإستراتيجي والحلم الوطني !

آخر تحديث: 2017-10-17، 08:29 am
يعقوب ناصر الدين

حاولت في مقالين سابقين إيجاد مقاربة موضوعية لقياس مستوى التفكير الإستراتيجي الأردني ، وتقديم وجهة نظر حول موقع الأردن الإستراتيجي ، ومكامن قوته وصموده في وجه التحديات والمخاطر الناجمة عن الحالة المأساوية التي تحيط به من كل جانب، والتي أثرت على واقعه السياسي والاقتصادي والاجتماعي تأثيرا مباشرا ، وخلقت وضعا معقدا وصعبا جدا ، ما كان يمكن التغلب عليه لولا وجود توجه إستراتيجي مبني على أساس فكري ، قادر على الوصف الدقيق لما يجري حوله ، وفهم أبعاده ، وتفسير ظواهره .

وفي هذا المقال أود أن ألفت الانتباه إلى أن الأردن تمكن بالفعل من بناء رؤيته ، وتخطيط رسالته ، وتحديد غاياته وأهدافه في ثلاثة فضاءات ، تفضي إلى بعضها البعض ، ورغم الاعتقاد السائد بأن الدول تبدأ من فضائها المحلي إلى فضائها الإقليمي ثم الدولي ، إلا أن الأردن بنى ذلك التوجه الإستراتيجي للتعامل مع واقعه ، بطريقة معكوسة تماما ، إدراكا منه لحقيقة أن ما يجري في هذه المنطقة يعكس حالة من صراع دولي لم تغب عنه جميع القوى العظمى ، سواء بشكل مباشر ، أو عن طريق ما يعرف بالتحالف الدولي ضد الإرهاب ، وهذا الحضور الدولي مرتبط بمشاريع تم التحدث عنها بصورة علنية قبل وأثناء وبعد الحرب على العراق !

هنا نتحدث عن مصير دول وشعوب وأمم ، ومن المؤكد أن الأردن لا يغض الطرف أبدا عن توجه من هذا النوع ، ليس خوفا على نفسه وحسب ، بل استعدادا للتعامل مع أي تغيير محتمل في الخارطة الجيوسياسية للمنطقة ، وذلك يفسر موقفه الذي عبر عنه بشكل واضح وصريح ، حين ظل ينادي بالحفاظ على الوحدة الوطنية والترابية في العراق وسوريا ، وقد شرح جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين أبعاد هذا الموقف للرئيسين الأمريكي والروسي في مناسبات عديدة ، محذرا من أن التمادي في تقسيم هذه المنطقة ، والعبث بمقدراتها قد يجر الجميع إلى ما لا تحمد عقباه !

وها نحن ننظر اليوم إلى الأزمة المتمثلة في رغبة الأكراد في إقامة دولتهم المستقلة ، ونرى كلا من إيران وتركيا أمام اختبار يشبه الاختبار الذي تعرض له الأردن ودول المواجهة العربية عند قيام إسرائيل ، ولا يكاد هامش توازن القوى يبدو مختلفا إذا أخذنا في الاعتبار القوى الحقيقية التي تساند الأكراد في مشروعهم الانفصالي عن إيران وتركيا والعراق وسوريا ، في الوقت الذي تتصادم فيه الرموز السنية والشيعية ، بما يذكرنا بما سبق وأن حذر منه جلالة الملك بنشوء هلال شيعي يؤجج الصراعات في المنطقة ، ويقود إلى مزيد من القتل والدمار والمآسي لشعوبها .

هل يمكن أن تتشكل هذه الرؤية تجاه الحالة الدولية والإقليمية من دون قدر كاف من التوجه الإستراتيجي الذي يرتبط ارتباطا عضويا بالتفكير الإستراتيجي ، أو العمق الإستراتيجي الذي جسد قوة الموقف الأردني في التعامل مع حوالي سبع سنوات من تلك الفوضى الإقليمية ؟

في فضائه المحلي يحافظ الأردن على حلمه الوطني ، وخلال هذه السنوات العجاف واصل طريقه نحو الإصلاح الشامل ، لأن إستراتيجيته في الأصل تعبر عن وجدان شعبه وطموحاته وتطلعاته ، وذلك يفسر ما سعينا إليه جميعا من تأكيد مفهوم المواطنة الصحيحة أو الصالحة ، وتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار ، وآخرها الانتخابات البلدية ومجالس المحافظات ، فضلا عن مخرجات اللجنة الملكية لتطوير القضاء وتعزيز سيادة القانون ، وغير ذلك كثير مما يشكل عناصر التوجه الإستراتيجي لتحقيق الحلم الوطني .

أعرف سلفا رأي من يتحاشون النظر إلى الأردن من هذه الزاوية ، نتيجة الأوضاع الاقتصادية الحرجة التي نمر بها ، ونتيجة عدم وضوح الرؤية لكثير من الحقائق ، ولكن ذلك أدعى لكي نخرج من حالة اليأس ، ونعظم النظرة لأنفسنا ولبلدنا ، فالصورة النقيضة هناك على مقربة منا ، وفي جميع الاتجاهات !

yacoub@meuco.jo

www.yacoubnasereddin.com