الشريط الإعلامي
عاجل

داعية سلفي يطالب الحكومة المصرية بتشجيع تعدد الزوجات

آخر تحديث: 2017-10-12، 08:25 am
 أخبار البلد - طالب الداعية السلفي، سامح عبد الحميد حمودة، أمس الأربعاء، الحكومة المصرية بـ»تشجيع تعدد الزوجات، من أجل حل مشكلة العنوسة في البلاد».

وقال في بيان : «بعد تداول أخبار عن حضور إحدى الزوجات لحفل زواج زوجها من أخرى، في الآونة الأخيرة، لم يتسن التحقق من صحتها، فهناك الكثير من رجال الأعمال الميسورين الذين يستطيعون الزواج بأكثر من واحدة والانفاق على أكثر من منزل».
وتابع: «في هذا حل لجزء كبير من مشكلة العنوسة، وإسعاد كثير من الآباء والأمهات بزواج بناتهم من رجال جاهزين ماديا»، مشيرا إلى أنه «يجب أن تتغير النظرة الاجتماعية الخاطئة عن تعدد الزوجات، فالتعدد سنة نبوية، وفيه فوائد كثيرة على الأفراد والمجتمعات».
وكانت إحدى ناشطات موقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك» وتدعى رانيا هاشم دشنت وسماً يحمل اسم «التعدد شرع»، قبل عام، تقوم من خلاله بإقناع السيدات بتزويج أزواجهن من أخريات لحل أزمة «العنوسة»، مستظلة بتطبيق الشرع.
وكشفت هاشم، صاحبة الدعوى، أن فكرتها لاقت استحسان وقبول الكثيرين، مشيرة إلى أنها تواصلت مع زوجات اقتنعن بالفكرة، وأنهن في الطريق لتزويج أزواجهن من أخريات.
وفي المقابل، رفض علماء في الأزهر الشريف، الحملة، وقال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة الأزهر، إن جمهور «الحنابلة» و«الشافعية» نسبة إلى مذهبي السنّة الإسلامية للإمامين أحمد بن حنبل والشافعي، ذهبوا إلى أنه يستحب للرجل أن لا يزيد على زوجة واحدة، حفاظاً على كيان الأسرة.
وأوضح أن الأصل عدم التعدد، وأن تعدد الزوجات مرهون بتوافر دواعي الضرورة وتحقيق العدالة، مؤكداً أن من ادعى أن التعدد من السنّة كذب على الشرع الحنيف، لأن بعض الصحابة لم يجمع بين عدة زوجات.
لكن الداعية سامح عبد الحميد حمودة عاد ليدافع عن وجهة نظره، قائلا لـ«القدس العربي» إن «القول باستحباب الاقتصار على زوجة واحدة هو مذهب كثير من أهل العلم، أما من كان يحتاج إلى الزواج بأكثر من واحدة، لسبب أو لآخر، فلا شك أن التعدد في حقه أفضل، ويتفاوت ذلك حسب حاله، وظرفه الذي يعيشه».
وأضاف أن «الإمام البخاري روى في الصحيح عن ابن عباس أنه قال لعلي بن الحكم الأنصاري: هل تزوجت ؟ قلت: لا، قال: فتزوج فإن خير هذه الأمة أكثرها نساء».