الشريط الإعلامي

الأنباط اليومية : مجهولو النسب بين مطرقة تقصير الحكومات وسنديان ظلم المجتمعات

آخر تحديث: 2017-10-05، 12:12 am
اخبار البلد : الأنباط – روان صفيرة

 تعتبر فئة مجهولي النسب في الاردن من الفئات المهمشة التي تصارع مصيرا مجهولا، خاصة بعد ان يتم تخريجهم من دور الرعاية بعد بلوغ سن 18 عاما.

 وقالت مجهولة النسب، (ع. ف) لـ "الأنباط" إنها تخرجت من مركز الرعاية الى الشارع وأنه لم يكن لديها مكان لتنام فيه. وأضافت: "عانيت في حياتي كثيرا ونمت بالشوارع "، مشيرة إلى أنها لم تستسلم للواقع الذي تعيش فيه ولم تكترث لنظرة المجتمع التي كانت تنظر إليها بعين دونية. وأوضحت "حاول الكثير استغلالي لأنه ليس لدي احد ألجأ اليه"، مؤكدة أنها اضطرت إلى التخلي عن انوثتها عندما قصت شعرها لتتشبه بالرجال، كي تحمي نفسها. وذكرت أنها عملت بالبيع على "عرباية ذرة" طوال النهار كي تكسب قوت يومها بشرف وكرامة وكي لا تبيع نفسها كحال أخريات من مجهولات النسب اللواتي اجبرتهن قسوة الحياة.

 فيما قالت المدعوة (ف.ج) إنها امراة متزوجة ولديها 4 اطفال زوجها مجهول نسب مثلها. وأضافت أنها تعاني من ترميز الارقام الوطنية حيث أن أرقام مجهولي النسب الوطنية تبدأ بـ (2000) وهذا يعيق عليهم الكثير من الأمور، واهمها  الحصول على وظيفة. وذكرت أن أولاد مجهولي النسب يحصلون  على نفس الترميز مع العلم ان الاولاد لا يصنفون ضمن مجهولي النسب لكن هوياتهم تتبع حسب والدهم. واضافت عائلة (ف.ج) بانها ليس لديها القدرة على علاج ابنها الذي ولد مشوها وذلك لسحب التامين الصحي منهم فور خروجهم من دور الرعاية. وقالت إن الطفل يحتاج الى فحص دوري للقلب كما ان لديه كلية واحدة ويحتاج لمتابعة مستمرة. وناشدت (ف.ج) وزارة التنمية الاجتماعية لتقديم المساعدة المالية. من جانبها اكدت وزراة التنمية الإجتماعية بانها تقدم  الدعم لهذه الفئة وتتحمل مسؤولياتها اتجاهها الا ان المعاناة مازالت مستمرة والحرمان سمة بارزة تلازم هؤلاء الذين لا ذنب لهم لوجودهم في الحياة بهذه الطريقة.

 وقال وزير التنمية الاجتماعية السابق وجيه عزايزه إن الفتيات حتى بعد تخرجهن من دور الرعاية يبقين في بيوت ايواء تديرها الوزارة لحمايتهن وذلك من منطلق الحرص على حمايتهن وسلامتهن. وأوضح عزايزة أن الوزرارة تعمل على تأمين وظيفة لمجهولات النسب او مواصلة دراستهن الجامعية ان رغبن في ذلك. وذكر عزايزة ان مشكلة الارقام الوطنية تكمن في أنها كانت تعطى لهم مرمزة ولكن في الوقت الحالي تم الغاء هذا القانون ويعطى لهم ارقاما وطنية حسب شهاداتهم الميلادية ومن يريد تعديل رقمه الوطني بان يذهب للاحوال المدنية وسيتم  تغييره فورا . 

من جانبه أوضح مدير عام دائرة الأحوال المدنية والجوازات فواز الشهوان أن هذه الفئة كانت تعطى أرقاما تحت خانة معينة لكن تم إتخاد قرار بتصويب هذه الأوضاع تلافيا لأي مشاكل ممكن ان يتعرضوا لها.

رابط حلقة كاملة تشرح المعاناة وتفاصيلها

https://youtu.be/W8hJW2gxbYM