الشريط الإعلامي

معاقبة محتفلين بـ(خطوبة) بداخل جامعة مصرية

آخر تحديث: 2017-10-04، 01:05 pm
اخبار البلد
 

أحالت جامعة "طنطا" عددا من طلاب كلية الحقوق المشاركين في حفل الخطوبة الذي تضمن حضن طالب وطالبة داخل الحرم الجامعي، إلى مجلس التأديب. كما قررت التحقيق مع المسؤول الأمن الجامعة.

وسبق لأحد طلاب كلية الحقوق بجامعة طنطا، أن قام بتجهيز حرم الجامعة بالورود والبالونات للإعلان عن خطبته، وأثناء مفاجأة خطيبته قاما بتبادل الأحضان بينهما في الحرم الجامعي على مرأى ومسمع من زملائهم، وقد تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" الواقعة.

وقال بيان لوزارة التعليم العالي المصرية، إن الوزير، خالد عبد الغفار، تلقى تقريرا عن نتيجة التحقيق في واقعة إقامة حفل الخطوبة.

وذكر البيان أن الدكتور إبراهيم سالم القائم بأعمال رئيس الجامعة اتخذ كافة الإجراءات القانونية بإحالة الواقعة للتحقيق.

وأكد البيان أن الجامعة أوقفت أخصائي الأمن احتياطيا لمدة ثلاثة أشهر لحين انتهاء التحقيقات معه فيما نسب إليه في الواقعة بالسماح للطلاب بإقامة الحفل، فيما انتهت الإدارة القانونية بكلية الحقوق إلى إحالة كافة الطلاب المشاركين في الحفل إلى مجلس تأديب الطلاب بكلية الحقوق.

وأشار البيان إلى أن الجامعة أرسلت صورة من التحقيقات مع الطالب مناح محمد السعدني -العريس الذي حضن الطالبة على مرأى ومسمع من الطلاب- إلى الدكتور رئيس جامعة المنوفية لاتخاذ ما يلزم من إجراءات.

وسجل البيان مشيرا إلى أن الطالب سالف الذكر من طلاب كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة المنوفية، حيث لا ولاية لجامعة طنطا عليه في هذا الشأن.

ولفتت الجامعة، إلى أن طالبا بكلية الحقوق جامعة طنطا نظم حفل الخطوبة بالاتفاق مع إخصائي الأمن بكلية الحقوق، والذي أعطاه الإذن بذلك دون إعلام مدير أمن الكلية رغم تواجده بها، وعليه قام طالب بالفرقة الرابعة كلية الحاسبات والمعلومات بجامعة المنوفية وطالبة بالفرقة الثالثة انتساب بكلية الحقوق بجامعة طنطا بإقامة حفل الخطوبة، والقيام بأفعال تناقض الأعراف والتقاليد الجامعية.

وأكد إبراهيم عبد الوهاب سالم القائم بأعمال رئيس جامعة طنطا على "احترام جامعة طنطا لكافة القوانين واللوائح والأعراف والتقاليد الجامعية، والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه مخالفتها، والخروج على مقتضياتها؛ ترسيخًا لقدسية الحرم الجامعي".

وسجل أن إجراءات الجامعة تأتي في إطار توجيهات وزير التعليم العالي والبحث العلمي لرؤساء الجامعات بضرورة تحقيق الانضباط داخل الجامعات على مستوى كافة عناصر المنظومة التعليمية من خلال الالتزام بالضوابط واللوائح الجامعية وعدم السماح بأي تجاوزات أو خروج على الأعراف والتقاليد الجامعية.