الشريط الإعلامي

‘‘العربي‘‘ يوافق للفيصلي على مرافعة شفوية والنادي يطلب حضور اللاعبين

آخر تحديث: 2017-10-02، 04:14 pm
اخبار البلد
 
حركت كلمات سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الأردني لكرة القدم، المياه الراكدة في الاتحاد العربي لكرة القدم، بعد أن طال كثيرا الرد على الاستئناف الذي تقدم به النادي الفيصلي للاتحاد العربي، بشأن عقوبة الايقاف لمدة عام بحق لاعبيه الخمسة: ابراهيم دلدوم وابراهيم الزواهرة ومعتز ياسين وبهاء عبدالرحمن واكرم الزوي واداري الفريق سليمان العساف لمدة عامين بالاضافة الى غرامات مالية باهظة، اثر الاحداث التي اعقبت مباراة الفيصلي والترجي التونسي في نهائي بطولة الاندية العربية على ملعب الاسكندرية.
فقد أرسل الاتحاد العربي لكرة القدم اليوم خطابا رسميا لنظيره الأردني وللنادي الفيصلي، يوافق فيه على عقد جلسة مرافعة شفوية يحضرها مندوب النادي الفيصلي والمحامي عماد حناينة وأعضاء لجنة الاستئناف في الاتحاد العربي، وتحدد موعدها يوم الاثنين 9 تشرين الاول (اكتوبر) الحالي في الرياض.
ويسعى النادي الفيصلي لاقناع الاتحاد العربي بالموافقة على حضور اللاعبين الثلاثة "أكرم الزوي ومعتز ياسين وابراهيم دلدوم"، الذين ينفون مشاركتهم في واقعة الاعتداء على الحكم المصري ابراهيم نور الدين، بحيث يتوجه اللاعبون من عمان الى الرياض مع بقية الوفد في حال وافق الاتحاد العربي على ذلك.
جلسة عمل
واليوم عقدت جلسة حضرها نائب رئيس النادي الفيصلي بكرة العدوان وأمين سر اتحاد كرة القدم سيزار صوبر والمحامي عماد حناينه المكلف من قبل النادي بملف القضية، كذلك حضر الاجتماع المحامي فؤاد قرادة ممثلا لمكتب المحامي علاء خليفة بتوجيهات من رئيس اتحاد كرة القدم، بحيث تتضافر جهود الجميع لمساعدة الفيصلي في موضوع العقوبات العربية التي توسعت الى النطاق الآسيوي.
الاتحاد الأردني يستوضح من نظيره الآسيوي
وأرسل الاتحاد الأردني كتابا رسميا اليوم لنظيره الآسيوي، يستوضح فيه عن موعد بدء تطبيق عقوبات الايقاف بحق لاعبي الفيصلي الخمسة، حيث كان الاتحاد الآسيوي قد أرسل قرارات رسمية يوم 29 ايلول (سبتمبر) الماضي، يبلغ فيه الاتحاد الأردني والنادي الفيصلي بدء تطبيق عقوبات الايقاف بحق اللاعبين الخمسة لمدة عام اعتبارا من موعد ورود الكتاب "29 الماضي"، بحيث يحظر على اللاعبين مشاركة ناديهم والمنتخب الوطني و"المنتخب الليبي بالنسبة للزوي" لمدة عام في كافة المسابقات الأردنية والآسيوية والدولية سواء كانت المباريات ودية او رسمية او غير رسمية، على أن تنظر لجنة الانضباط الآسيوية بقرارات لجنة الاستئناف العربية، بحيث تكون تعليمات الاتحاد الآسيوي هي الاساس في تطبيق العقوبات.
وفهمت "الغد" أن المستشار القانوني اكد للاتحاد الأردني والنادي الفيصلي أن تطبيق تلك القرارات الآسيوية يبدأ من يوم 29 الماضي، بحيث لا يسمح للاعبين بالمشاركة لأن ذلك سيضع المنتخب والنادي تحت المسؤولية ويتسبب بخسارة اي مباراة مهما كانت سواء للفيصلي او المنتخب فيما اذا شارك اي من اللاعبين الخمسة فيها.
بيان الأمير علي
وكان سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الهيئة التنفيذية للاتحاد الأردني لكرة القدم، أكد على أن الاتحاد الأردني عمد الى دعم توجهات الاتحاد العربي لكرة القدم وكان دوما السند والداعم لخططه وبرامجه انطلاقا من الحرص الاكيد والمسؤول على تعزيز مسيرة التطوير بما يخدم الكرة العربية وتطلعات جماهيرها ومحبيها.
وأضاف سموه في بيان رسمي صدر أمس عقب اعلان الاتحاد الآسيوي توسيع العقوبات المتخذة من قبل الاتحاد العربي بحق الفيصلي، أن الاتحاد الأردني حرص على التفاعل مع كل الجهود والتوجهات الرامية الى الارتقاء بمستوى اللعبة تماشيا مع برامج وخطط الاتحاد العربي بقيادة سمو الأمير تركي بن خالد آل سعود، وتمثل ذلك الحرص برفد ما لدينا من خبرات في اللجان كافة، وخصوصا فيما يتعلق بأهمية تعزيز خطوات الاهتمام بالكرة النسوية بتسمية سمر نصار للجنة التنفيذية وهي المديرة التنفيذية لبطولة كأس العالم للشابات التي استضافتها الأردن أواخر العام الماضي، وحظيت بالإشادة والتقدير نسبة للتنظيم المثالي والمستوى المتميز للمنافسات.
وقال سموه: "وإذ نؤكد حرصنا الاكيد على دعم كل توجهات تطوير اللعبة والسمو بمبادئها الراقية، فإننا حرصنا في الاتحاد الأردني على دعم كل خطط وبرامج الاتحاد العربي لكرة القدم، ولم نبخل يوما بالمشورة والمساعدة والإسناد، وكنا فخورين بما قدمناه من دعم لبطولة الاندية العربية التي أقيمت مؤخرا في مصر، حيث شكلت عودة واثقة وطموحة للبطولات العربية، وفيها قدم فريق النادي الفيصلي الصورة الراقية للاداء الراقي التي توجت بتأهله عن جدارة للمباراة النهائية التي شهدت للاسف احداثا خارجة عن النص نرفضها جملة وتفصيلا".
وأضاف: "وعند الحديث عن تلك الأحداث التي نرفضها ولا نقبل بها، فإننا نشعر بحجم الظلم الذي تعرض له فريق الفيصلي في البطولة بدءا من تغيير نظام القرعة في الدور قبل النهائي وصولا للأخطاء غير المقبولة في المباراة النهائية، وفي الوقت الذي نرفض ما اتبع ذلك من احداث مؤسفة، فإننا نستغرب سرعة أصدار قرار العقوبات من جهة والتأخر بالرد على الاستئناف من جهة اخرى، كما نبدي الاستغراب أكثر من قرار الاتحاد الآسيوي بإخطار الاتحاد الأردني والنادي الفيصلي بقرار العقوبات قبل الرد الرسمي من الاتحاد العربي على استئناف النادي الفيصلي الذي أرسل وفق القنوات الرسمية ومن خلال الاتحاد الأردني لكرة القدم".
واختتم سموه بيانه: "وفق ما تقدم، وعطفا على حالات عديدة شهدت بها منتخباتنا الوطنية والاندية الأردنية مواقف صريحة من الظلم والتقصد، وعلاوة على ما قام به النادي الفيصلي من معاقبة لاعبيه الذين تداخلوا في احداث المباراة النهائية ومن استبعاد الجهاز الفني للمنتخب الوطني اللاعبين من التشكيلة التي خاضت الجولة الماضية من التصفيات الآسيوية انطلاقا من نهجنا وحرصنا على رفض اي خروج عن النص، فإننا نؤكد أن أي تحركات ظالمة سنشعر بها تجاه لاعبينا ومنتخباتنا وأنديتنا وكرتنا الأردنية التي نفخر بسمعتها ومكانتها سنقف تجاهها بحزم وقوة واستنادا الى خطوات قانونية، انطلاقا من حرصنا على ترسيخ الأنظمة والقوانين بحيادية وعدل".