الشريط الإعلامي
عاجل

العثور على صورة عارية للموناليزا في فرنسا.. رُسمت بالفحم قبل اللوحة الزيتية الشهيرة

آخر تحديث: 2017-09-30، 11:45 am
أخبار البلد
 

عُثر في متحف كوند بقصر شانتي شمال العاصمة الفرنسية باريس، على لوحة عارية مرسومة بالفحم، قد تكون للموناليزا.

ونقل موقع بي بي سي الإخباري عن خبير فني فرنسي قوله، إن خبراء وجدوا أدلة تشير إلى عمل الفنان ليوناردو دافنشي على كلتا اللوحتين، الموناليزا، ولوحة المرأة العارية المعروفة باسم "مونا فانا".

mona lisa

وبعد إجراء فحوصٍ بمتحف اللوفر في باريس، يعتقد القائمون على المتحف أنَّ الرسمة هي من إبداع ليوناردو دافنشي "ولو بشكلٍ جزئي"، وأن صورة المرأة العارية رُسمت قبل اللوحة الزيتية للموناليزا

وكانت اللوحة موجودةً منذ عام 1862 ضمن مجموعة فن عصر النهضة في متحف كوند بقصر شانتي، شمال باريس.

وكان ليوناردو دافنشي (1452-1519) أحد الرسَّامين العظماء في عصر النهضة الإيطالية، وتظل لوحته الزيتية "الموناليزا" (والمعروفة أيضاً باسم "الجيوكندا") أحد أشهر وأقيم الأعمال الفنية في العالم.

ويُعتَقد أنَّ اللوحة رُسِمَت بتفويضٍ من تاجر الأقمشة وأحد مسؤولي مدينة فلورنسا الإيطالية، فرانشيسكو ديل جيوكندا، لرسمِ لوحةٍ لزوجته، ليزا غيرارديني.

لكن هل كان دافنشي يرسم بيده اليمنى؟
قال أمين المتحف، ماثيو ديلديك، لوكالة الأنباء الفرنسية: "تمتاز تلك الرسمة ببراعةٍ تُرى في طريقة رسم الوجه واليدين على نحوٍ لافتٍ للنظر".

وأضاف: "إنَّها ليست نسخةً شاحبةً للموناليزا؛ بل إنَّ ما ننظر إليه هنا هو لوحةٌ جرى العمل عليها بالتوازي مع رسمه الموناليزا في أواخر حياة ليوناردو دافنشي. إنَّها بشكلٍ شبه مؤكد عملٌ أوليّ سبق إنجاز اللوحة الزيتية".

وأكَّدَ خبير حِفظ الأعمال الفنية بمتحف اللوفر، برونو موتين، أنَّ الرسمة تعود لحياة دافنشي، في بداية القرن السادس عشر، وأنَّها "ذات جودةٍ عالية جداً".

ونشرت إدارة بلدية شانتي صورةً للفحص الجاري على الرسم المُكتشَف.