الشريط الإعلامي

هل يشهد سوق عمان المالي طرح أسهم شركات جديدة ؟

آخر تحديث: 2017-09-26، 08:39 am
زياد الدباس

تعتزم أرامكو طرح ٥ ٪من راسمالها خلال الربع الاخير من هذا العام او الربع الاول من العام القادم وهو الاكتتاب الاكبر على مستوى العالم والذي سينتج عنه أضخم صندوق للاستثمارات السيادية في العالم واختارت شركة أرامكو شركة موليس أندكو الامريكية العملاقة لتكون مستشارا لها في الاكتتاب الاكبر على مستوى العالم والعديد من الشركات السعودية طرحت جزءاً من اسهمها للاكتتاب العام ومنها ٣٠ ٪من اسهم الخطوط السعودية للشحن كما شهد السوق السعودي بدء اكتتاب الأفراد في ٩٠٠ الف سهم من اسهم زهرة الواحة للتجارة كأول اكتتاب هذا العام وبسعر ٥١ ريال للسهم تم تحديده عن طريق بناء سجل الأوامر بينما أعلنت هيئة الاوراق المالية الاماراتية عن توقعاتها بطرح اسهم شركتين او ثلاثة شركات خلال الربع الاخير من هذا العام بالمقابل توقفت الاكتتابات الجديدة في بورصة عمان منذ حوالي عشرة سنوات بعدما شهد السوق طرح حوالي٦٨ شركة وبارتفاع نسبته ٣٤ ٪خلال الفترة من عام ٢٠٠٥ الى عام ٢٠٠٩ وهي فترة انتعاش سوق عمان المالي ولاشك ان طرح وادراج اسهم هذه الشركات ساهم في توسيع قاعدة الفرص الاستثمارية في السوق وتنويعها وعزز من اداء السوق ورفع مستوى سيولته وساهم في تدفق استثمارات اجنبية ادت الى ارتفاع احتياطات الاردن من العملات الصعبة ومؤشر القيمة السوقية لاسهم الشركات المدرجة الى الناتج المحلي الاجمالي تعطي مؤشرا هاما عن الدور الذي يلعبه السوق في الافتصاد الوطني وحيث بلغت هذه النسبة حوالي ٣٢٧ ٪عام ٢٠٠٩ انخفضت هذه النسبة الى٦٥ ٪في نهاية العام الماضي وعدد الشركات المدرجة في نهاية العام الماضي انخفضت الى ٢٢٤ شركة نتيجه تعثر وافلاس عدد هام من الشركات والمعلوم ان الشركات المساهمة العامة من اهم شركات الاموال iPad my from Sentنتيجة الدور الهام الذي تلعبه في اداء الاقتصاد ومساهمتها في اعادة توزيع الدخل القومي . ورفع مستوى معيشة اعدادكبيرة من المواطنين من الطبقة الوسطى ولاتتوفر أية معلومات عن طرح اسهم شركات مساهمة عامة جديده في سوق عمان المالي خلال هذه الفترة بينما تستطيع هيئة الاوراق المالية وبالتعاون مع إدارة البورصة حث الشركات العائليه على التحول الى شركات مساهمة عامة وادراج اسهمها في السوق وحيث تمتلك معظم هذه الشركات سجلات مهمة من الانجازات تساهم في الاقبال على اسهمها بعكس الشركات الحديثه التأسيس والتي لاتمتلك اي سجل من الانجازات ولم يثبت نجاح دراسة الجدوى الاقتصادية او كفاءة الادارة التي تتولى تحقيق أهدافها والانخفاض الكبير في سيولة سوق عمان المالي قد لايشجع على طرح اسهم شركات مساهمة عامة جديدة نتيجة التخوف من عدم الاقبال على هذه الاكتتابات وبالتالي فشل هذا الطرح بينما يستطيع مؤسسو هذه الشركات جس نبض السوق من خلال الاتصال بالمحافظ الاستثمارية الكبيرة والصناديق الاستثمارية المحلية والأجنبية للتأكد من رغبتها بالاكتتاب وبالسعر المناسب عن طريق بناء سجل الأوامر