الشريط الإعلامي

اطلاق حملة "نظفوا العالم 2017

آخر تحديث: 2017-09-24، 07:58 pm
اخبار البلد
 

:أطلقت "الجمعية الملكية لحماية الطبيعة" بالتعاون مع "شركة أدوية الحكمة" التابعة لمجموعة "حكمة فارماسيوتيكلز بي. إل. سي."، مجموعة الشركات الدوائية متعددة الجنسيات وسريعة النمو، يوم السبت 23 أيلول 2017 الحملة السنوية العالمية "نظفوا العالم" تحت شعار "بيئتنا... كوكبنا... مسؤوليتنا"، وذلك في محمية غابات عجلون بمشاركة واسعة من مختلف الجهات المعنية بالحفاظ على البيئة.

وقد شارك ما يزيد على 400متطوع في الحملة ممثلين عن عدة جهات معنية بالحفاظ على البيئة، بالإضافة إلى العديد من الجهات الإعلامية ومنظمات المجتمع المحلي، إلى جانب عدد من أعضاء وأصدقاء الجمعية، وموظفي "شركة أدوية الحكمة" وعائلاتهم. وإلى جانب تنظيف الغابات، تضمنت الحملة عدة فعَاليات ترفيهية ونشاطات للأطفال والعائلات.

وبهذه المناسبة، قال يحيى خالد، المدير العام لـ "الجمعية الملكية لحماية الطبيعة": "تهدف هذه الحملة إلى التوعية ونشر الثقافة البيئية الصحيحة بين أفراد المجتمع، حيث أسهمت منذ انطلاقها في رفع مستوى وعي المجتمع بأهمية الحفاظ على البيئة المحلية وحمايتها، سواء بمبادرات فردية أو جماعية. ونفتخر بزيادة أعداد المتطوعين والمتحمسين للمشاركة في هذه الحملة خلال الأعوام الماضية".

ومن جهتها، قالت هنا دروزة رمضان، نائب الرئيس لقسم الاتصالات المؤسسية والمسؤولية الاجتماعية في "شركة أدوية الحكمة": "نفتخر بدعم حملة "نظفوا العالم" للعام السابع على التوالي، والتي نسعى من خلالها إلى المساهمة في رفع مستوى الوعي حول أهمية المحافظة على البيئة في مختلف أنحاء المملكة، من خلال حملات النظافة التي تساعد على الحد من التلوث البيئي وتشجيع الأفراد على تنظيف بيئتهم وحمايتها، بما يتماشى مع برامجنا للمسؤولية المجتمعية الرامية إلى النهوض بالمجتمعات التي نعمل ضمنها".

وتعد "شركة أدوية الحكمة" من أكبر الشركات المتخصصة بالصناعات الدوائية في المنطقة، وتعمل في المملكة الأردنية الهاشمية وخارجها، ولها دور فعال في دعم المشاريع التنموية من خلال برنامج المسؤولية المجتمعية.

وتعمل "الجمعية الملكية لحماية الطبيعة"، وهي جمعية وطنية غير ربحية، على حماية الطبيعة والتنوع الحيوي بالإضافة إلى تنمية المجتمعات المحلية المحيطة في المحميات الطبيعية في المملكة، وتعمل على تطوير حزمة من المشاريع التي تهدف إلى حماية الطبيعة في المحميات الطبيعية التابعة لها.

يشار إلى أن الحملة العالمية "نظفوا العالم" انطلقت قبل 30 عاماً في أستراليا عندما لاحظ البحار الأسترالي إيان كيرنان عام 1987 حجم لتلوث في المحيطات والبحار، وعمل حينها على تنظيم حملة فورية لتنظيف ميناء مدينة سيدني. ومنذ ذلك الحين يشارك بهذه الحملة كل عام نحو 35 مليون شخص حول العالم، بهدف المساهمة في رفع مستوى الوعي

حول أهمية المحافظة على البيئة من خلال حملات النظافة التي تساعد على الحد من التلوث البيئي وتشجيع الأفراد والمجتمعات على تنظيف وحماية بيئتهم.