الشريط الإعلامي
عاجل

تفاصيل جديدة و مروّعة في جريمة قتل العجوزين بفأس في اربد والخادمة ..غير مذنبة

آخر تحديث: 2017-09-13، 05:10 pm
اخبار البلد
 
نفت خادمة من الجنسية البنغالية اتهامها بقتل زوجين طاعنين بالسن هشمت رأسيهما بفأس إلى جانب محاولتها حرق جثتيهما إلا أنها لم تفلح وذلك خلال تواجدهما في المنزل بإربد.
جاء ذلك خلال جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس المحكمة القاضي هايل العمرو وبعضوية القاضيين عزام النجداوي ود . حسان المجالي وبحضور مدعي عام الجنايات القاضي عملر حنيفات.
وقالت الخادمة البالغة من العمر ٢٥ سنة في أول مثول لها أمام المحكمة بحضور مترجم ومحامي تم تعيينه من قبل المحكمة لها وفي ردها عما اسند لها من تهمة وهي القتل العمد مع سبق الإصرار مكررة مرتين بأنها غير مذنبة.
وقررت المحكمة مواصلة النظر بالقضية إلى يوم الاثنين المقبل لتمكين النيابة من تقديم شهودها بالقضية.
وكانت المتهمة الموقوفة على ذمة القضية من آذار الماضي قد ارتكبت جريمتها لرفض مخدوميها السماح لها بالسفر والعودة الى بلادها لكونها كانت قد عملت لدى العائلة عدة أشهر.
وكانت تحقيقات النيابة العامة للجنايات قد كشفت ان أبناء المغدورين قاموا بطلب خادمة من أحد مكاتب استقدام العمالة الأجنبية للبيوت، ليقوم المكتب بتوفير خادمة من أصول بنغالية، ولكن الأخيرة رفضت العمل لأنها لم تعلم بأنها أتت لخدمة مسنين، وبعد محاولات قام فيها ذوي المغدورين لمدة ثلاث أيام حاولوا من خلالها إقناع الخادمة، بحيث وفروا لها أجواء الأمان والراحة، أصرت على الرفض، لتتم إعادتها إلى المكتب.
وبحسب التصريحات قام المكتب بعد يوم واحد بإعلام أصحاب العلاقة برغبة الخادمة بالعودة إلى العمل، لتعود إلى العمل في منزل المسنين، وفي مساء الجمعة تفاجأ الجيران بدخان يتصاعد من المنزل، ليتم إبلاغ الدفاع المدني، الذي بدوره اكتشف حدوث جريمة، استدعت حضور قوات أمنية وعناصر من جهاز الدرك.
وظهر بعد التحقيق قتل الخادمة للرجل المسن وزوجته، وقامت بالاختباء في القسم الآخر من المنزل وإخفاء المفاتيح وجرح نفسها لتوهيم الجهات الأمنية عن الحقيقة، كما أنها حاولت حرق المنزل إلا أن قدوم الدفاع المدني كان عائقا أمامها.
وكانت الخادمة قد استخدمت فأساً صغيراً (منكاش) في جريمتها، مما سبب الوفاة نتيجة ضربات قوية على منطقة الرأس ومناطق أخرى.
وتواجه الخادمة البنغالية عقوبة الإعدام شنقا حتى الموت في حال ثبوت التهمة عليها خلال إجراءات المحاكمة.