الشريط الإعلامي

ثقافة الشكوى ..... والغناء منفرداً !!!

آخر تحديث: 2017-09-03،
محمد فؤاد زيد الكيلاني
ثقافة الشكوى ..... والغناء منفرداً !!!

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني


كثيراً ما نسمع في هذه الأيام عن اللوم على احد أو على الأشخاص أو حكومات أو أجهزه ونحمله شيء ليس من واجبه هو وحده بل واجب الجميع .

عندما نقول أن هناك أشخاص خارجين عن القانون هل نريد أن يكون مع كل مواطن أردني رجل امن يدقق في هويته وماضيه مثلاً ، عندما نعرف أن هناك شخص خارج عن القانون علينا التبليغ عنه ، لكن المواطن لا يوجد عنده مثل هذه الثقافة وهي ثقافة الشكوى ، هل هو الخوف ؟؟ أو لا دخل لي ؟؟!! وبالنهاية نرجع ونقول البلد كذا وكذا ، وهناك كذا وكذا ،، هذا هو الهراء بعينه .

على عاتق رجال الأمن مسئوليات كبيرة وكثيرة ويجب أن يكون كل مواطن هو شرطي ويقوم بمساعدة الجهات الأمنية وتسهيل المهمة لها وما علينا إلا أن نقوم بالتبليغ فقط وهناك من يتابع الشكوى دون معرفة من هو المشتكي. 

لماذا نقوم بوضع اللوم على الغير ونحن الملامين الكل مطلوب منه عمل شيء لكي يتم الأمن والأمان في هذا البلد المبارك.
لا يجوز أن نضع اللوم على احد ولا نخاف من شيء لان ما نقوم به هو واجب ديني وأخلاقي ومجتمعي بامتياز وفي هذه الحالة نقوم بالمحافظة على بلدنا وبيتنا وعائلتنا وأي شخص خارج عن القانون يسرح ويمرح علينا التبليغ عنه بكل جراءة ولا نهاب من أي شيء ، كن مع الله ولا تبالي .