الشريط الإعلامي
عاجل

الأنا !!!! ، والنميمة !!!!

آخر تحديث: 2017-08-22، 10:00 am
أخبار البلد - ارتأيت الكتابة في هذا الموضوع الهام، والذي يعكس العوامل النفسية السلبية، والشخصية السلبية ، ولو دققت النظر في هذه الشخصية لوجدت أنها شخصية ليس لديها الثقة بنفسها، شخصية مهزوزة، شخصية مرفوضة ممن حولها!!!، حتى من أقرب الناس اليها، تتراءى أفعالها بين الناس، إن فعلت خيراً لأحد تفضحه!!!، وإن نصحت أحداً تتعمد فضحه بالنصيحة العلنية!!!، تحاول أن تفرض نفسها على الآخرين بالأنا !!!، لا تستطيع أن تعتمد عليها بشيء!!!، كثيرة الظن بالآخرين!! كثيرة الهمز واللمز !!!، لا تترك أمراً إلا وتسيء فيه للآخرين!!!، ذمة واسعة !!!، لا يُؤمَن مأمنها!!، لا تستر على أحد!!، فحتى في فعلها الخير، تتعمد إشهاره بين الآخرين، وعلى مرءَى منهم، حتى ولو كان بسيطاً!!، تفرح في إظهار عيوب الآخرين!!!، تفرح في أذية الآخرين بالخفية!!!، تجدها تظهر امام الآخرين وكأنها وحي منزل!!!!، وفي الباطن شيطان يُسعَدُ في ظُلْم الآخرين!!!.

      قد تجدها تقوم بالصلاة أمامك، وتُظهِر اللين ، ولو جالستها، قُم بِعد كلمة الأنا ، واسمع فضائح الآخرين !!!.
وأنت تستغرب ما تسمع!!، وتكاد أن تُصَدِقَ ما تسمع!!!، فتقع في حيرة من أمرك!!!، أجِئتَ لتحمل الذنوب بمجالسته ، أم جِئتَ تقديراً لإعتبارات أخرى!!!.

       فهل إذا ما تواجدت النميمة ، تكون الجلسة غير مُجدية؟!!!، أم أنك جلست لتسمع من أنا ؟!!!!.
فالبعد عن هذه الشخصية هي راحة وسعادة، راحة بال في إنشغالك بنفسك لترضي الله، وسعادة في بُعدِك عن الآثام التي انت في غنى عنها.

أسأل الله لي ولَك الهداية، والبعد عن الأنا والنميمة، وما هي الا مظلمة للنفس والآخرين.