الشريط الإعلامي
عاجل

افتتاح المعرض الشخصي الاول للفنانة اسراء ملكاوي بعنوان (اعتصار) يوم الاربعاء 9/8/2017 في متحف المشير حابس المجالي.

آخر تحديث: 2017-08-12،
اخبار البلد-

ايمان العمر

تحت رعاية المهندس محمد الدغليس وبحضور مدير المتحف مهند المجالي والعديد من الفنانين والمهتمين بالفن التشكيلي تم افتتاح المعرض الشخصي الاول للفنانة اسراء ملكاوي بعنوان اعتصار مساء الاربعاء الموافق 9/8/2017 في متحف حابس المجالي في عمان، حيث اشتمل المعرض على اكثر من 36 لوحة فنية ذات مضامين وتقنيات متنوعة تندرج ما بين فن الجرافيك واستخدام اللون المائي على الصحف اليومية و واستخدام بلون الاكريليك على الكانفس.
تناولت اللوحات المعروضة ما يعبرعن الاعتصارات الانسانية من الجانب النفسي والذهني عند الانسان التي شاهدها في مراحل نموه منذ الطفولة حتى المراحل المبكرة من حياته بأفكار متنوعة منها الاشجار وما تتعرض له من اعاصير ورياح وتقلب الفصول، فكذلك الانسان يتعرض للعديد من الاحداث التي تترك اثرا عليه منها اثار ايجابية ومنها السلبية، فأرادت الفنانة اسراء ملكاوي تسليط الضوء حول هذا الموضوع وتوضيحه ومناقشته في لوحاتها الفنية في هذا المعرض.
فكان هناك العديد من الآراء التي نقدت معرض اعتصار للفنانة اسراء ملكاوي، فتحدث الدكتور عبدالرحيم مراشدة عميد كلية الآداب في جامعتي جدارا وجرش سابقا، بان الفنانة تتحرك فنيا بخطوات واثقة لما لديها من مرجعيات التقنية خاصة، فتحملها على مقاربة الواقع وانجاز الفكرة المختارة منه وتجري عليه انزياحا قصديا بحيث تتأسس بنيات من الدوال لها محمولات فكرية ومشهدية عبر التجريد والتداخل اللوني واستثمار بعض المناهج الحديثة مثل الليبرالية والتعبيرية .. كل ذلك لفتح أفق التوقع والتلقي لمزيد من الاحتمالات التي تحيل الى مسائل فكرية واجتماعية ايديولوجية ... لهذا تبدو اسراء واعية بذاتها والحياة والعالم عبر منحتها الفني وتبشر بوجود فنانة في طريقها الجاد للتميز والابداع.
كما ذكرت الفنانة نعمت الناصر استاذة مختصة بفن الجرافيك، ان الناظر لاعمال الفنانة اسراء ملكاوي في معرضها الاول الذي اقيم في متحف المشير حابس المجالي في عمان سيلاحظ ثلاثة انواع وتقنيات من الفنون، فهناك اعمال فن الحفر والطباعة التي نفذتها من خلال الحفر على الزنك والواح الالمنيوم والخشب وقد تميزت بالقوة حيث سيطر الابيض والاسود على العمل الجرافيكي بالاضافة للتفاصيل الصغيرة المنمنمة التي تميز هذا التكنيك جاءت مرسومة واقعية ومدروسة بشكل جيد. النوع الثاني هو الرسم على صفحات الجرائد وقد رسمت الايدي والبصمات، هي تجربة جيدة وفريدة تضفي على المعرض مركز قوة اخر بعد الحفر على الزنك. اما النوع الثالث من هذه التجارب كان عاديا حيث رسمت بالوان الاكريليك على القماش فتنوعت المواضيع فاستخدمت الفن الحروفي مع مساحات لونية وبعض الاعمال الاخرى سيطرت عليها ضربات الفرشاة البسيطة بالوان فاتحة اختفت منها قوة التضاد اللوني التي كانت موجودة في اعمال الجرافيك كما سيطرت الفكرة في هذه الاعمال على الشكل.
يشار الى ان الملكاوي تحمل شهادة الماجستير في الفنون التشكيلية من جامعة اليرموك، كما ناقشت رسالتها الاول من نوعها في الاردن والتي تحمل رسالة انسانية سامية وهي العلاج بالالوان لأطفال مرضى السرطان في الاردن 2016م. وكما تحمل شهادة البكالوريوس في فن الجرافيك من جامعة اليرموك 2009، ورئيسة مبادرة لونا بحياتك وامينة سر جمعية همم للفنون التشكيلية في اربد، وكما حاضرت في جامعة جدارا في اربد.