الشريط الإعلامي

الشرق العربي للتأمين افصاحات بالانجليزية والمسؤولون لا يجيبون والمركز المالي في خطر

آخر تحديث: 2017-08-13، 03:30 pm
أخبار البلد - خاص 
 

يبدو أن النتائج المالية النصف سنوية للشرق العربي للتأمين كانت مخيبة للآمال ومفاجئة لمجلس ادارة الشركة الذي اوعز الى نائب الرئيس التنفيذي خليل الخموس ونائب رئيس الادارة المالية سعد فرح للإفصاح عن البيانات المالية باللغة الانجليزية وليس العربية ولم نعلم لماذا لم تفصح الشركة عن خسائرها الفادحة التي بلغت 10 مليون دينار والتي تقارب نصف رأس مال الشركة ، كما جرت العادة بالافصاحات المنشورة على شاشات هيئة الأوراق المالية ، فمعظم المساهمين من الاردن ويتابعون النشرات باللغة العربية ، لكن ادارة الشركة حاولت اخفاء الخسائر التي تشكل فضيحة من العيار الثقيل ... ولا نعلم  لماذا لم يضع ناصر اللوزي رئيس مجلس الادارة هذا الافصاح باسمه خاصة أن الشركة بلا رئيس تنفيذي الى الان منذ اقالة او استقالة الرئيس السابق ، فاللوزي هو رأس الشركة وممثل عن المالك الأكبر في مجلس  الادارة مع آخرين .

 

 

المساهمون تفاجئوا بإفصاح خطير وجوهري صدر بتاريخ 31/7/2017 ، أي بعد ايام من اجتماع  مجلس الادارة المنعقد بتاريخ 26/7/2017 والمنشور على موقع هيئة الاوراق المالية بعنوان "قرارات مجلس الادارة ودعم الشركة الأم مجموعة الخليج للتأمين لشركتها التابعة الشرق العربي للتأمين " والمتضمن : الموافقة على ضخ قرض مساند للشركة ليتسنى لها الحفاظ على المتطلبات القانونية الصادرة عن مجلس ادارة هيئة التأمين فيما يخص حكاية رأس المال وتعليمات هامش الملاءة بالاضافة الى اعداد مسودة اتفاقية مع الشركة الأم لعرضها على مجلس ادارة مجموعة الخليج للتأمين للحصول على موافقته في ضخ المبلغ المطلوب قبل تاريخ 15/11 .

 

 

 

وحصلت "أخبارالبلد" على كتاب صادر من مجموعة الخليج للتأمين المساهم الأكبر في شركة الشرق العربي للتأمين والتي تمتلك أكثر من 90 بالمئة من رأس مال الشركة ، تؤكد فيه على موافقتها على دعم المركز المالي المنكوب لشركة الشرق العربي ، من خلال قرض مساند أو عن طريق زيادة رأس مال الشركة ، بعد مناقشة مع المساهمين الآخرين حتى تستطيع الشركة الحفاظ على المتطلبات القانونية الصادرة عن مجلس ادارة هيئة التأمين فيما يخص هامش الملاءة وكفاية رأس المال ، بمعنى أن المجموعة باتت على قناعة أن المركز المالي للشركة في وضع خطير وصعب بعد الخسائر المليونية التي تكبدتها الشركة والمتواصلة بما يحفظ وضع الملاءة  الذي لم يعد منسجما مع تعليمات هيئة التأمين التي اوعزت وحذرت الشركة بضرورة عدم تجاوزها ، ليبقى أمام المساهمين وتحديدا المساهم الأكبر خيار اللجوء الى رفع رأس المال أو الحصول على اسناد قرضي من البنوك حتلى تستطيع الشركة أن تعمل وفق القانون .

 

 

"أخبار البلد" حاولت الاتصال مع رئيس مجلس الاداره "ناصر اللوزي " على هواتفه مرات ومرات دون أن تفلح محاولاتنا  في الحصول على رده حول الافصاح الخاص بالشركة ووضعها المالي وخسائرها وأسباب تدخلات هيئة التامين في موضوع هامش الملاءة ، وحين عجزنا في الحصول على رد ، قمنا بالتواصل مع نائب الرئيس التانفيذي "خليل الخموس" الذي بدوره رفض اعطاء أي ردود او تصريحات للصحافة محذرا من عواقب ذلك ، وقالت مديرة مكتبه بعد أن علمت بسبب الاتصال أن السيد خموس يرفض قطعيا الرد على استفساراتكم او الادلاء بأي تصريح حول هذه القضية

 

 

فواصلنا مع الناطق الاعلامي للصناعة والتجارة الذي حولنا لمسؤولة قطاع التامين في الصناعة والتجارة ، التي لم تعط الرد لأنها في اجازة ، فتواصلنا مع المكتب الاعلامي للشركة فجاء الرد بعدم امتلاكهم معلومات الا بعد العودة للمعنيين واصحاب القرار ممن يملكون الاجابة ... ويبقى السؤال الذي يتداوله الجميع .. ما هو مصير شركة الشرق العربي للتأمين وكيف يمكن لها ان تتجاوز خسائرها او تعزيز مركزها المالي خاصه وانها تقدم نفسه بأنها أهم شركة تأمين في الأردن ؟!!