الشريط الإعلامي
عاجل

العطلة الصيفية وشباب الملك القائد المبدع

آخر تحديث: 2017-05-18، 09:28 am
وزارة الشباب-اكرم جروان

 لا شك، وأن الملك القائد المبدع الأول، قد وضع اهدافاً سامية لشباب الوطن، في رعايته لهم، استثمار طاقاتهم بالأنفع لهم وللوطن، واستثمار أوقات فراغهم بالأداء الأمثل ليعود النفع عليهم والوطن. فقدم لهم الكثير لتوفير سُبل النجاح وتحقيق الأهداف من خلالهم،للنهوض بهم وتنمية قدراتهم ومواهبهم وإبداعاتهم، من أجل التقدم والرقي بهم ، وتقدم وإزدهار الأردن العزيز بسواعدهم وعقولهم النيرة وإبداعاتهم الخلاقة، لأنهم اصحاب عزم وإرادة، وطموح وتطلعات، لتحقيق الأفضل دائماً لوطنهم وقائدهم مليكنا المفدى . فكانت للقائد المبدع الأول، جلالة سيدنا عبدالله الثاني المعظم، رؤى وتوجيهات سامية، وما علينا الا أن نسير بحزم ونشاط كما أراد الملك القائد المبدع الأول لشباب الوطن، نُعد العُدة والخطة لخدمة شباب الوطن في عطلتهم الصيفية، أخذين بعين الإعتبار الزيادة العددية لشباب الأردن العائدين من السفر لقضاء العطلة الصيفية في ربوع الوطن. ومن أجل ذلك ، ستتكاتف جهود وزارة الشباب مع هيئة شباب كلنا الأردن وكافة الجهات الراعية للشباب لتقديم الأفضل لشباب الوطن لإستقطابهم في أوقات الصباح والمساء لتنمية مهاراتهم وقدراتهم الحركية ، الثقافية، العلمية، الرياضية، السياسية، الإقتصادية، الإجتماعية....الخ، الى جانب الترفيه بالمسابقات الثقافية والفنية ، وكذلك التخييم والفرق الكشافة ، وكل ذلك ينبع من المعسكرات الشبابية والتي من خلالها تكون أيضاً الرحلات الشبابية. فعندما تتنوع الأنشطة الشبابية،والبرامج المُعٓدة مسبقاً، بتخطيط سليم، سيكون إستقطاب الشباب لهذه المعسكرات والورشات التدريبية، التعليمية،وسنحقق بعون الله الفائدة للشباب والوطن، وهذا ما يصبو الى تحقيقه الملك القائد المبدع الأول، سيد البلاد وحاميها، جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسي المعظم ، حفظه الله ورعاه.لأن بهذا النهج سيسمو شباب الوطن عن الطيش والضياع، لن يسلبهم وقتهم متسكع ، جاهل،عدو لنفسه،يجعلهم ضحية سموم قاتلة، أو جماعات متطرفة، من أجل بعض المال أو إشباع حاجات . فلنكن على كامل الإستعدادات اللازمة لحماية شبابنا من أوقات فراغهم ، فشبابنا غالي على مليكنا وعلينا والوطن. بارك الله قائد الوطن وشبابه، جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم، وحمى الله الأردن ومليكه وشعبه وشبابه، ودرأ الله عن الأردن ومليكه وشعبه وشبابه كل سوء وخطر.