الشريط الإعلامي
عاجل

هل يختار ناصر اللوزي صديقه يزن الخصاونة لإدارة الشرق العربي للتأمين

آخر تحديث: 2017-05-11، 03:19 pm
اخبار البلد -
 

الأنظار تتوجه الآن صوب شركة الشرق العربي للتأمين بعد قرار إقالة او استقالة مصطفى ملحم الرئيس التنفيذي الذي قدم استقالته مؤخرا ووافق عليها مجلس الإدارة بالحال لتعتبر نافذة منذ 1/5/2017 حيث الشركة بلا رئيس تنفيذي حتى الآن .

المعلومات المتسربة تشير إلى ان مجلس الإدارة قد فوض رئيس المجلس ناصر اللوزي بترشيح رئيسا يخلف ملحم في منصبه الذي خرج منه خصوصا وان قرار التعين لم يعد سهلا او إجراء روتينيا متبعا او جاهزا في متناول اليد كما كان في التعين السابق الذي دفعت الشركة ثمنا كبيرا له باعتبار أن الإدارة كانت تبحث عن رئيس من رحم الشركة وداخلها وليس هابطا عليها من الخارج .

المعلومات تقول أن ناصر اللوزي بات يميل إلى خيار التعين من داخل الشركة حيث تشير كافة المؤشرات التي يرددها اللوزي مع مقربين له الى يزن فايز الخصاونة والذي يشغل المدير التنفيذي الأول في الشركة على غيره من المدراء والرؤساء او النواب التنفيذيين الذين يدعمون قرار اللوزي باعتبار أن المرحلة معقدة وصعبة وملغومة وتحتاج الى مدير على علاقة طيبة مع رئيس مجلس الإدارة وهو ما يتوفر في الخصاونة الذي يحمل شهادة بكالوريوس في الهندسة المدنية بالإضافة انه عمل مساعد مدير في دائرة تطوير الأعمال في الشركة العربية الألمانية للتأمين وكان يعمل مدير تنفيذي للفروع في شركة الشرق العربي ومدير للفروع والتأمين المصرفي والأعمال غير المباشرة والموارد البشرية عدا عن كونه ذات يوم مندوب مبيعات لدى شركة زين سابقا ومع ذلك فأن المسيرة والسيرة الوظيفية غير كافية لتولي الخصاونة مسؤولية الإدارة التنفيذية في الشركة كما يقول مطلعون وعالمون بشؤون الشركة التي تحتاج الى مدير يحمل مناصب إدارية وشغل وظائف هامة في مجال العمل التأميني المتنوع.

ويبقى السؤال هل ينجح ناصر اللوزي الذي يمضي الكثير من وقته في الشركة وكأنه رئيس تنفيذي متفرغ في اختيار الرجل المناسب في المكان المناسب خصوصا وان وضع الشركة وتراجع أرباحها وتعاظم خسائرها وتراجع مكانتها تتطلب ان يحسم الاختيار ويحسن الرجل المناسب في الوقت المناسب كون عجلة الشركة تحتاج إلى معجزة لإعادتها كما كانت في سابق عهدها فنتائج الربع الأول التي أعلن عنها اللوزي إشارة إلى أن الأعمال كانت خاسرة بشكل ملحوظ .