الشريط الإعلامي
عاجل

الحلقة الاولى :ناصر اللوزي يبرر تراجع اداء الشرق العربي للتأمين ويوضح معلومات هامه (صور)

آخر تحديث: 2017-04-30، 10:23 am

اخبار البلد-سوسن الحشاش

خسائرفرع التأمين الطبي بلغت 1.2 مليون دينار وهي خسائر كبيرة نسعى مع ادارة التامين لتعويم اسعار التأمين الالزامي بما لا يقل 20%  عن السعر الحالي مع استمرار الأحداث التي عصفت بالمنطقة العربية بشكل عام كان العام 2016 عاما صعبا على مستوى المؤسسات والدول على حد سواء ، وقد أثر ذلك بصورة مباشرة على كافة القطاعات الإقتصادية والمالية وخصوصا شركات التأمين المحلية كما هو الحال في باقي الشركات في مختلف ارجاء الوطن العربي ، مما اضطرنا الى اتخاذ تدابير مختلفة بسبب تلك الأحداث للحد ما أمكن من تلك الاثار السلبية بوضع خطة عمل تأخذ بعين الاعتبار كافة المعطيات وتداعياتها ،

محدودية السيولة وقلة الفرص الاستثمارية خلال العام 2016 كان لهما الاثر السلبي الكبير على الوضع الاقتصادي بشكل عام ، مما اثر على قدرة المواطن الشرائية وأولويات اهتماماته الحياتية .

وعلى الرغم ان عام 2016 كان الأصعب مقارنة بالأعوام العشرة الأخيرة ، لكن استطعنا أن نجتازه بأقل الخسائر الممكنة من حيث تأمين السيارات الإلزامي والتأمين الطبي ، وتحقيق أفضل النتائج بالنسبة لباقي فروع التأمين بما فيها التأمين الشامل الذي يعتبر الافضل على مستوى السوق الأردني وذلك بفضل وضعنا لخطط عملية مدروسة قابلة للتطبيق وقادرة على التعامل مع هذا الواقع .

فقد وصلت الخسائر في قطاع التأمين الى مستويات عالية أثرت سلبا على قطاع التأمين بشكل عام ، وعلى بعض الشركات بشكل خاص ، وذلك نتيجة الأزمة المذكورة خلال السنوات السابقة وما نتج عنها من مشاكل اقتصادية قديمة تفاقمت آثارها السلبية كثيرا في العام المنتهي 2016 على الرغم من ذلك فقد حققت الشركة نمواً في الاقساط في معظم فروع التأمين .

يعتبر عام 2016 عام مليء بالتحديات الكبيرة ومع هذا كان مليئا بالانجازات اذ حصلت الشركة في وقت سابق من ذلك العام على نفس التصنيف المميز على المستوى المحلي والإقليمي من قبل وكالة التصنيف العالمية A.M.Best التي جددت منح الشركة التصنيف المالي بدرجة (B++ ) وكذلك التصنيف الإئتماني بدرجة (BBB+) بمنظور مستقر لكلا التصنيفين .

حضرات السادة المساهمين

ما زالت اسواق إعادة التأمين العالمية تشهد تشدداً فيما يتعلق بتجديد الإتفاقيات للعام 2017 واستمرت شركات إعادة التأمين بالتركيز على التخصص بهدف ضمان الربحية وعلى ضرورة زيادة الأرباح الفنية لشركات التأمين المباشرة ، وتحسين معدلات الخسارة نظراً لإنخفاض عوائد الإستثمار في الاسواق الدولية ، ومع كل هذا التشدد فما زال قرار مجموعة الخليج للتأمين سارياً وللسنة السابعة على التوالي بترتيب إتفاقية جماعية موحدة لإعادة التأمين (Master Treaty) ضمت كافة شركاتها التابعة ، حيث حققت من خلالها ميزات أفضل من حيث الإتفاقيات والمحافظة على نسب عمولات جيدة من قبل معيدي التأمين بالاضافة الى ميزات في الشروط والاستثناءات ، وبذلك تستمر استراتيجية المجموعة في تحسين نوعية وربحية الإعمال المسندة ، حيث تولت شركة هنوفر ري (Hannover Re.) وهي شركة إعادة تأمين عالمية قيادة هذه الإتفاقية لسنة 2017 ، كما ضمت الإتفاقية أكثر من 23 شركة إعادة تأمين ذات تصنيف ممتاز وفقا لتعليمات هيئة التأمين وذلك لضمان قوة ومتانة هذه الإتفاقية .

شهد العام 2016 تراجع في إداء سوق الأسهم المستمر منذ عدة سنوات ، فقد لجأت معظم هذه الشركات الى المنافسة السعرية كأفضل وسيلة للحصول على الإعمال والحفاظ على الحصة السوقية ، وعلى الرغم من هذه المنافسة فقد تمكنا من الحفاظ على نسب مرتفعة لتجديد الوثائق وصلت الى 86%.

وبناء على ما سبق فقد واظبت الشركة على مضاعفة جهودها بهدف استقطاب الحسابات المتوسطة والكبيرة الحجم ، وذلك بالتركيز على تقديم أفضل البرامج المطورة للسوق بأسعار مناسبة وتقديم خدماتها المميزة بسرعة ودقة متناهية ، حيث تمكنت الشركة من الإستمرار في خدمة أكبر محفظة تأمين للشركات في المملكة بقاعدة عملاء تتجاوز 2.600 شركة ، فيما تقدم الشركة خدماتها في مجال التأمين الطبي لأكثر من 286 الف مشترك يتمتعون بخدمات تأمينية طبية من الدرجة الأولى ، ويمثلون أكثر من 910 شركة ومؤسسة من مختلف القطاعات الإقتصادية ، يقوم بخدمتهم فريق متكامل من الاطباء والصيادلة والممرضين يفوق عددهم التسعون موظفا وموظفة على مدار الساعة ، وذلك بدعم من فريق قوي من مدراء الحسابات لضمان تلقي عملائنا الكرام افضل الخدمات التأمينية على وجه السرعة وفي جميع الأوقات .

وستستمر الشركة خلال العام الحالي 2017 بإستراتيجيتها وأهدافها الواضحة فيما يتعلق بتوجهها نحو التركيز على المنتجات والبرامج افردية والتي أثبتت أنها أكثر الاعمال ربحية ، وأكثرها استقرارا وأقلها تأثراً بالعوامل الخارجية ، وستستمر الشركة بتحديث وتطوير نظام تكنولوجيا المعلومات لتحقيق المزيد من السرعة والدقة والفاعلية والإنضباط .

بالاضافة الى التزامها التام بمعايير خدماتها المرتكزة على الدفع السريع للتعويضات ، والشفافية في التعامل مع العملاء ، واعلى درجات المصداقية والإلتزام الفني والإخلاقي .

تحافظ الشركة على تعاملها مع المعيدين ومع الجهات الرقابية بشفافية مطلقة من خلال نظام إتصال عبر الانترنت بحيث تستطيع هذه الجهات مراقبة أداء شركتنا والإطلاع على أعمالها على مدار الساعة أولاً بأول ، كذلك فإن الشركة ومن خلال تبنيها لنظام تكنولوجيا معلومات مميز تستطيع الحصول على نتائج الأرباح والخسائر بشكل مباشر على مدار الساعة ، وبالتالي فإنها تستطيع استخراج بياناتها المالية النهائية بشكل فوري مع انتهاء الساعات الاخيرة من السنة المالية ، كما يمنحها فرصة الرقابة الدائمة على عملياتها التشغيلية .

سوف تتركز توجهات الشركة خلال العام 2017 فيما يتعلق بأنظمة تكنولوجيا المعلومات نحو تطوير انظمة الرقابة والحماية لملفات ومعلومات وبيانات الشركة ، بإختصار شديد فإن الشركة ستبذل كل الجهود الممكنة كي تحافظ على مركزها الفيادي في السوق الأردني على مختلف الاصعدة الإكتتابية والربحية ، واضعين نصب أعيننا تعظيم العائد على حقوق المساهمين .

حقق فرع التأمين الطبي خسائر كبيرة للمرة الأولى بتاريخ الشركة بلغت 1.2 مليون دينار أردني ، وقد كانت هذه الخسائر ناتجة بشكل رئيسي عن استدراك مخصص عدم كفاية الأقساط بتنسيب من الخبير الإكتواري للشركة بقيمة 600 ألف دينار أردني ، بالاضافة الى الحجم الكبير في التعويضات المدفوعة اذ وصل صافي تعويضات الطبي المدفوعة الى 18 مليون دينار أردني مقارنة مع صافي تعويضات مقدارها 14 مليون دينار أردني في السنة السابقة 2015.

مع التأكيد بأن التحدي الأكبر الذي يواجه شركات التأمين هو النتائج السلبية للتأمين الإلزامي من المسؤولية المدنية الناجمة عن استخدام المركبات ، والذي يحرم شركة التأمين من تسعير او اختيار الأخطار التي تتناسب مع سياستها الإكتتابية ، ان هذا الوضع يعني مزيدا من النزف لقطاع التأمين ما لم يتم تعويض أسعار هذا الفرع من فروع التأمين بشكل يحقق التوازن ما بين القسط والخطر ، ونعمل حاليا بالتنسيق مع إدارة التأمين للسعي نحو تعويم الأسعار خلال العام الحالي 2017 او زيادة التعرفة بما لا يقل عن 20% عن السعر الحالي .

إننا نفخر دائما بكل ما بذلناه من جهد لتحقيق الإنجازات والنجاحات وتخطي الأرقام المستهدفة حيث بلغت نسبة نمو الإقساط المكتتبة 7.34 % ووصلت الى 110.2 مليون دينار أردني لتبقى شركتكم بذلك الشركة الأكبر في المملكة من حيث الحصة السوقية التي بلغت بعام 2016 حوالي 19% وقد بلغ صافي الأرباح بعد الضريبة 1.2 مليون دينار أردني ، فيما نمت موجودات الشركة لتصبح 110.5 مليون دينار اردني .

وسنظل دائما نسعى الى مواصلة مسيرة التقدم والنمو واضعين المستقبل نصب أعيننا ومستندين الى مجموعة من الركائز المبنية على الأسس السليمة ، مختطين نهجا جوهره الاستدامة وركيزته التطور لمواصلة مسيرة التقدم والنجاح المستمر .

ناصر اللوزي رئيس مجلس ادارة الشرق العربي للتأمين