الشريط الإعلامي
عاجل

افتتاح المؤتمر الوطني الثاني " المواءمة بين برامج تخصصات جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا ومتطلبات سوق العمل

آخر تحديث: 2017-04-05، 08:02 am
اخبار البلد-
رعى رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي افتتاح المؤتمر الوطني الثاني " المواءمة بين برامج تخصصات جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا ومتطلبات سوق العمل"، الذي عقد صباح اليوم الثلاثاء ، في حرم الجامعة، بمشاركةاكثر من مائة شركة تمثل القطاعين الحكومي والخاص والنقابات المهنية،ضمن فعاليات "أسبوع الارشاد الوظيفي"الذي تنظمة عمادة القبول والتسجيل في الجامعة، ولمدة 5 أيام، ليكون بذلك الاول من نوعه في الجامعات الأردنية، بهدف توفير فرص وظيفية لخريجي الجامعة واخرى تدريبية للطلاب، والتدريب الصيفي بالإضافة الى توعيتهم وتعريفهم بالطرق الفعالة في التقدم للوظيفة وتوثيق العلاقات بين الجامعة وجهات العمل والتعرف على البرامج الجامعية.
ورحبّ رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي، في بداية الحفل بالحضور من ممثلي مؤسسات القطاع العام، ورجال الصناعة والأعمال، ونواب الرئيس، وأساتذة وطلبة، وأكد الدكتور الرفاعي، على أن افتتاح هذا المؤتمر "المواءمةُ بينَ البرامجِ الدراسيةِ في جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا ومتطلبات سوق العمل"، جاء انطلاقاً من حرص الجامعة ومنذُ تأسيسها على التفرد في التخصصات التي تطرحُها، وعلى جودة أساليب التدريس والبحث العلمي فيها، والمستوى الرفيع لخريجيِها، بحيث تلبي مخرجات التدريس والبحث العلمي حاجات السوق المحلي، كما أشار إلى أن الجامعة قد حققت الكثير من الإنجازاتِ التي أوصلَتْها إلى مكانة رفيعة بينَ شقيقاتِها الجامعات الأردنية، وإلى مكانة مرموقة بينَ الجامعات العالمية؛ وأكد على أنّ هذه الإنجازات قد تحققت بفضل دعم وتوجيهات صاحبة السمو الملكّي الأميرة سميةْ بنتِ الحسنِ المعظمةْ، التي تُولي الجامعةَ كل اهتمامها، وتحرص على الدوام، على الوصول بالجامعة إلى المكانة الأرفع.
هذا واستعرض رئيس الجامعة بعض أبرز إنجازات الجامعة على سبيل المثال ومنها؛حصول الجامعة عام 2014 على وسام الاستقلال من الدرجة الأولى لأدائِها المتميز في ميدان التعليم العالي، وحصول 73% من تخصصات الجامعة على المرتبة الأولى في المستوى الدقيق وعلى المرتبة الأولى في المستوى العام في امتحان الكفاءة الجامعية في دورته الأخيرة، وحصول فريق من طلبةِ الجامعة هذا العام على المرتبة الأولى على مستوى الجامعاتِ العربية وعلى المرتبة الثامنة عالمياً من بينِ (2200) فريقٍ في مسابقةِ(IEEE Extreme)، كما فازت الجامعةُ عام 2011 بالمرتبة الثالثة على مستوى العالم في مسابقةِ مايكروسوفتImagine Cup 2011مما جعل الأردن أول دولة تحقق هذا الإنجاز على مستوى الشرق الأوسطْ. وضمن مبادرة سمو ولي العهدالأميرْ الحسين بن عبداللهِ الثاني المعظمْ لدعمِ الطلبة والباحثينَ تم اختيارُ 8 طلبة من الأردن للتدريب في وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) منهم ثلاثةُ طلبة من جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا. إضافة إلى حصول الجامعة على اعتماد(ABET)لتخصصات الهندسة الإلكترونية وهندسة الحاسوب وهندسة الاتصالات وعلم الحاسوب، واشتراك كلية الملك طلال للأعمال والتكنولوجيا في عضوية الاعتمادِ الأمريكي(AACSB)، كما حصلت الجامعة على دعم من الاتحاد الأوروبيلــ(32) مشروع تتولى الجامعةّ إدارةَ (5) خمسةَ مشاريعَ منها.
ومن جانبه أعرب الشريك في مؤسسة ايرنست ويونغ محمد الكركي عن شكره للجامعة وإدارتها على هذه الفعالية، وذلك خلال كلمة القاها باسم ممثلي سوق العمل، مؤكداً على تميز وعراقة الجامعة ، حيث تنفرد بتطوير الطلبة وتأهيلهم لمواكبة التطورات السريعة التي يشهدها سوق العمل. كما ثمن هذه المبادرة التي أطلقتها عمادة القبول والتسجيل في الجامعة لتسجل التفرد والريادة على مستوى شقيقاتها الجامعات الأردنية.
ومن جانيه عرض الدكتور عبدالله الزعبي نائب رئيس الجامعة لشؤون الخارجية، تجربة الجامعة في دمجها ضمن المشاريع الأوروبية، حيث حققت الجامعة وضع اطر لمؤهلات التعليم العالي لتضم التعليم التقني والمهني وتدريب الطلبة كجزء أساسي من عملية ضبط الجودة على المستوى العالمي، مضيفاً أنه لابد من ربط سوق العمل بالمعرفة والتدريب للطلبة. كما قدم لمحة سريعة عن المشاريع التي تقودها الجامعة وأثرها الإيجابي على الطلبة وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في رفع سوية العملية التعليمية والإدارية في الجامعة من خلال التشبيك مع التجارب الأوروبية.
أما خريج الجامعة الطالب عيسى أبو علي فقد شكر في كلمة نادي خريجي الجامعة، الجامعة ممثلة بسمو الاميرة سمية بنت الحسن المعظمة وإدارتها وأساتذتها، على عطائهم وجهودهم في صقل مهارات وقدرات الطلبة خلال سنوات الدراسة، حيث باتوا أصحاب كفاءة مميزة ورواداً في سوق العمل، وقد تجلى ذلك في حصول 90% من خريجي الجامعة على فرص عمل خلال 6 أشهر من تاريخ تخرجهم.
هذا وقد ناقش المؤتمر، عروض واوراق عمل لربط البرامج الدراسية بسوق العمل وفق احتياجاته ومتطلباته بما يجعل مخرجات التدريس مناسبة لسوق العمل. ويُذكر أنهكان قد تم تشكيل لجان تمثل عدد من الشركات قد باشرت أعمالها منذ أكثر من شهر في دراسة البرامج الدراسية وإعداد أوراق عمل بحثية متخصصة حول متطلبات سوق العمل.كما تم تكريم شركة مايند روكتس التي أسسسها خريجو الجامعة حيث فازت ضمن أفضل شركة ناشئة في العالم، خلال مؤتمر برشلونة الذي عقد الشهر الماضي نتيجة تقديمهم تطبيق تحويل الصوت إلى إشارات عبر أجهزة الموبايل لخدمة ذوي إعاقة الصم والبكم.
وعلى هامش المؤتمر، افتتح رئيس الجامعةالأستاذ الدكتور الرفاعي بمرافقه نواب الرئيس وعدد من عمداء كليات الجامعة، وحشد من الحضور من اصحاب الشركات والمختصين فيسوق العمل " المعرض الوظيفي" بمشاركة 37 مؤسسة وشركة تمثل كافة القطاعات، حيث عرضت فرص التدريب والتوظيف لخريجي الجامعة. هذا وقد شاركت في الرعاية شركة بروكرس سوفت وEYواورنج ومدفوعاتكم.
ويتضمن اسبوع الارشاد الوظيفي ورش عمل لتدريب الطلبة على كتابة السيرة الذاتية وتعريفهم بكيفية اجراء المقابلات الوظيفية ومهاراتها، بالاضافة الى محاضرات ينفذوها مدربون ذوو خبرات دولية. إضافة إلى ورشة عمل لتدريب الطلبة على اساليب تاسيس الشركات، بمشاركة مدربون وخبراء من متنزه الحسن للاعمالIPARK، إضافة إلى إقامة معرض لمشاريع التخرج المتميزة والتي تستعرض ابداعات الطلبة من أجل العمل اختيار افضلها للمشاركة في اجراءات تطبيقها، وعقد ورشة عمل بعنوان المرأة والتكنولوجيا حيث ستتضمن تجارب وتعريفاً بدور المرأة في تحقيق الابداع العلمي والمساهمة في تطوير سوق العمل.والجدير بالذكر أن الجامعات تنظم يوماً واحداً فقط يعرف باسم اليوم الوظيفي، ولكن جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا انفردت لتجعله اسبوعاً كاملاً يشهد اكبر تجمع لشركات سوق العمل.