الشريط الإعلامي
عاجل

الصحة تعترف بوجود نقص حاد في الاختصاصات الطبية الدقيقة في المستشفيات

آخر تحديث: 2017-03-20، 04:42 pm
اخبار البلد
 
اعترفت وزارة الصحة على لسان الناطق باسمها حاتم الازرعي بوجود ازمة ( نقص الاختصاصات الفنية الدقيقة في مستشفياتها ومراكزها الصحية).

 وقال الازرعي في تصرح  ان القطاع الطبي في المملكة برمته يعاني من نقص في الاختصاصات الدقيقة وليس الوزارة نفسها .

 وتابع يوجد خطةشمولية للحد من النقص على المستوى القريب والمتوسط والبعيد تركزت على المدى القريب بالعمل على سد النقص مباشرة في بعض الاختصاصات الطبية من خلال شراء الخدمات واتفاقيات المعالجة بين الوزارة مع اكثر من 50 مستشفى خاصا .

 وهو ما يتفق تماما مع ما اكدته مصادر مطلعة في وزارة الصحة اشارت الى وجود نقص 1350 طبيبا من مختلف الاختصاصات الطبية .

 وقالت ذات المصادر ان قرار مجلس الوزراء بأنها خدمات الأطباء عند وصول سن 60 فاقم من حجم المشكلة ، سيما وان هناك نحو 800 طبيب على مقاعد الإقامة للعامين 2017/ 2018 من مجموع الأطباء المقيمين والبالغ عددهم 1500 طبيب. 

وأضافت المصادر ان الوزارة أنهت خدمات ما يربو على 350 طبيبا واستعانت ب 107 اطباء اختصاصعلى نظام شراء الخدمات فضلا عن تعيين 400 طبيب عام جديد للعامين 2016/2017 .

 وألمحت ذات المصادر إلى ان هناك أزمة تلوح بالأفق في وزارة الصحة حول نقص شديد بالأطباء من ذوي الاختصاصات الدقيقة ، سببه عدم وجود خطة موارد بشرية حقيقية لتزويد المستشفيات باطباء الاختصاص فضلا عن عزوف اطباء الاختصاص بالعمل في مستشفيات ومرافق وزارة الصحة بسبب ضعف العائد المادي اضافة الى هجرة الاطباء من ذوي الاختصاصات الدقيقة الى الدول المجاورة .

 وكان مجلس الوزراء اصدر قرارا باستثناء الأطباء من ذوي الاختصاصات والأطباء المقيم المؤهل من الاحالة إلى التقاعد وتمديد الخدمة للاطباء الاختصاصين حتى سن (65 ) سنة .

 واوضح الازرعي ان الوزارة استقطبت عددا من الاطباء بلغ عددهم 107 اطباء في مختلف الاختصاصات للعمل بدوام جزئي بينهم عرب لتلافي حاجة المستشفيات للاختصاصات المعقدة اضافة الى توقيع اتفاقيات مع المستشفيات الجامعية والقطاع الخاص، حيث يعفى المؤمن صحيا من الدرجة الاولى بنسبة 80% ويقوم بدفع 20% على حسابة الخاص .

 واشار الى ان الخطة وخلال المدى القريب و المتوسط و البعيد تركز على التوسع في برامج الاقامة في التخصصات المختلفة وخاصة التي تحتاجها الوزارة بشكل ملح وحاليا يلتحق ببرامج الاقامة حوالي 1500 طبيب عام وهؤلاء حال حصولهم على التخصص فانهم يشكلون مخزونا استراتيجيا وطنيا من التخصصات الطبية .

 وتابع ايضا الوزارة تركز على ابتعاث الاطباء في دورات داخلية بالقطاعات المختلفة داخل المملكة والابتعاث الى خارج المملكة للحصول على التخصصات المختلفة .

 ونوه الى ان الملتحقين في برامج الاقامة هم يعملون داخل الوزارة في مواقع العمل المختلفة ولا يتم فكهم من مواقع عملهم خاصة في المراكز الصحية الى ان يتم تعيين زملاء لهم ليحلوا مكانهم بالعمل .

 وكان مصدر حكومي كشف بان سبب التمديد للاطباء من اصحاب الاختصاصات الى سن 65 جاء لحاجة الوزارة لهذه الاختصاصات لافتا الى ان التمديد قد يطول عمر 70 سنة .

 ويؤكد خبراء طبيون ان سبب تفاقم هذه الظاهرة، التي باتت تؤرق مضاجع القطاع الطبي الحكومي،تعودإلى تدني الرواتب في المستشفيات الحكومية، مقابل الإغراءات الكبيرة التي تقدمها المستشفيات الخاصة.

 واشار الخبراء الى ان سياسة وزارة الصحة باقصاء الكفاءات الطبية وانهاء خدماتها دون وجود بديل يشكل ازمة حقيقية خاصة وان الوزارة ليس بمقدورها تعيين كوادر طبية للعام 2018 وان استطاعت سيكون من الاطباء العامين دون الالتفات الى اهمية استقطاب اطباء الاختصاص .

 وكانت وزارة الصحة رفعت الى رئاسة الحكومة دراسة حول الموارد البشرية في وزارة الصحة توضح حجم النقص الحاصل في الاختصاصات وبدائل الوزارة وخياراتها في التعامل مع هذه الأزمة .