الشريط الإعلامي

سان جرمان المنتشي بالكأس يريد الصدارة ولو مؤقتا

آخر تحديث: 2021-01-16، 10:19 am
 

اخبار البلد - لم يحقق باريس سان جرمان بداية نارية في الدوري الفرنسي لكرة القدم كما جرت العادة في السنوات الأخيرة عندما توّج بطلا سبع مرات من أصل ثماني، لكنه سيكون قادراً على الانفراد بالصدارة ولو مؤقتاً بحال فوزه اليوم على أرض أنجيه السابع.
ويتسلح فريق العاصمة بنشوة تغلبه على مرسيليا 2-1 في كأس الابطال أول من أمس، ليحصد تتويجه الثامن تواليا في المسابقة والـ26 في حقبة ادارته القطرية القادمة عام 2011. غاب التشويق عن اداء الباريسيين هذا الموسم فدفع المدرب الالماني توماس توخل ثمنا لذلك، اذ اقيل من منصبه واستقدم مدرب توتنهام الانجليزي السابق ماوريسيو بوكيتينو الشهر الحالي، ليحرز الاربعاء أول القابه في مسيرته التدريبية، بعد اداء هجومي لافت من مواطنه المهاجم ماورو إيكاردي.
وعبّر احتفال لاعبيه الصاخب الذي ارتفع صداه في مدرجات ملعب فيليكس بولارت الصامتة في ظل تداعيات فيروس كورونا المستجد، عن ارتياح لدى النجم البرازيلي نيمار ورفاقه لمحو البداية المتذبذبة.
قال بوكيتينو الذي حمل شارة القائد سابقا كمدافع مع سان جرمان "المشاعر جيّاشة، يصعب وصفها بالكلمات. آمل في احراز القاب اضافية، لكن الاول يبقى دائما مميزا”.
وبفوزه على مرسيليا، ثأر سان جرمان لخسارته أمام الفريق المتوسطي في ملعبه "بارك دي برانس” قبل أربعة اشهر في الدوري.
وسينفرد سان جرمان بالصدارة موقتا مع 42 نقطة بحال فوزه على انجيه، فيما يستضيف شريكه في الوصافة راهنا ليل غدا رينس الرابع عشر، قبل ان يختتم ليون المرحلة مساء الاحد مستضيفا متز الثاني عشر.
وبعد إعارة مهاجمه الدولي موسى ديمبيلي إلى أتلتيكو مدريد الإسباني مع خيار شرائه مقابل 33,5 مليون يورو، عوّض ليون المتصدر بفارق نقطة، باستقدام الجزائري الدولي إسلام سليماني من ليستر سيتي الإنجليزي.
ووصل سليماني (32 عاما و30 هدفا دوليا) الفائز مع منتخب بلاده بلقب بطل امم افريقيا عام 2019 في عقد مجاني لمدة 18 شهرا. قال في تقديمه الرسمي "يمكنني جلب الخبرة والروح القتالية. أردت القدوم في بداية الموسم لتمثيل هذا النادي الكبير ومن بين الأفضل في أوروبا”.
وكان ليون نادي الطليعة في فرنسا عندما احرز لقب الدوري بين 2002 و2008، بيد انه ترك الساحة بعدها التي احتكرها سان جرمان منذ شرائه من قبل شركة قطر للاستثمارات للرياضية. وبدأ سليماني مسيرته الاحترافية مع نادي شباب بلوزداد ثم قام بجولة في أوروبا حيث لعب ثلاثة مواسم في سبورتينغ البرتغالي (2013-2016) ثم انتقل إلى ليستر الذي اعاره الى مواطنه نيوكاسل يونايتد (2018)، ثم فنربغشة التركي (2018-2019) ومنه إلى موناكو الفرنسي (2019-2020).
وعبّر المدير الرياضي ونجم الفريق السابق البرازيلي جونينيو عن تقديره لالتزام سليماني في ارض الملعب "بالاضافة الى موهبته مشير إلى ان نفسيته رائعة ويملك خبرة كبيرة وهذا هام لأن تشكيلتنا صغيرة السن”.
لكن سليماني الذي خاض مباراة يتيمة مع ليستر هذا الموسم "يفتقد للايقاع” بحسب ما يضيف "جوني”، "لكن لديه قوة جسدية مميزة، لا اعتقد انه بحاجة لوقت كثير كي يستعيد فورمته”. اضاف اللاعب المتوج مع ليستر بالدوري الانجليزي "عملت كثيرا في الاشهر الاربعة الاخيرة، ضحيت كثيرا لتعويض الايقاع. مع المزيد من العمل، سأصبح جاهزا بين أسبوع واثنين. أسلوب لعبي يتمحور على القتالية وتقديم كل شيء، وهذا سيساعدني في رحلة التعويض”. وبعد فوزه في مباراتيه الاخيرتين، يفتتح موناكو الرابع بفارق 6 نقاط عن ليل المرحلة على ارض مونبلييه الثامن، فيما يريد مرسيليا السادس تعويض خسارته المعنوية أمام سان جرمان عندما يستقبل نيم متذيل الترتيب غدا في صراع على المركز الرابع بين أربعة أندية.