الشريط الإعلامي

اقتصاد الظل

آخر تحديث: 2021-01-13، 10:02 am
أحمد غنيمات

إن الحقیقة التي قد تغیب عن بعض أفراد المجتمع، أن كل شخص في العائلة یدیر مشروعا ما، لھذا فإن إدارة المشاریع مھمة لجمیع أفراد الأسرة بلا استـثـناء 

اقتصاد الظل أو الاقتصاد الخفي أو الاقتصاد الموازي مصطلحات تصب في معنى واحد الا وھو «كافة الأنشطة الاقتصادیة التي یمارسھا الأفراد أو تمارسھا المنشآت ولكن لا یتم إحصاؤھا بشكل رسمي ولا تعرف الحكومات قیمتھا الفعلیة ولا تدخل في حسابات الدخل القومي ولا تخضع للنظام الضریبي ولا للرسوم كما .یعد طریقة لإبراز الذات قبل أن یكون واقعا إقتصادیا 

بالاضافة الى ان ھذه الظاھرة تتسبب بعدم تمتع اصحاب المھن بالامان الاجتماعي والمادي وعدم معرفة الحجم الحقیقي لاقتصاد الدولة وانخفاض معدلات النمو .الاقتصادي

 ویشمل اقتصاد الظل أنشطة اقتصادیةً مشروعةً ولا تتعارض مع الأعراف والمبادئ والقیم مثل كافة الأعمال المنزلیة التي یقوم بھا أفراد الأسرة الواحدة أو بمساعدة جیراھم وأقربائھم في المناسبات المختلفة والتي لا یتم تسویقھا بل یتم استھلاكھا داخل المنزل مثل «طھي الطعام وتنظیف الملابس وتنظیف المنزل والعنایة بالحدائق المنزلیة وأعمال الصیانة الخفیفة ، وكافة الأعمال التي یقوم بھا أصحاب المنشآت الصغیرة لصالح منشآتھم دون أن یتقاضوا علیھا عوائد مباشرة .ودون أن یتم تسجیلھا في السجلات المحاسبیة للمنشأة

 وھنالك نوع آخر من الانشطة الاقتصادیة وھي الأنشطة الاقتصادیة غیر المشروعة وھي التي تدخل تحت مسمى الاقتصاد الخفي مثل تجارة المخدرات وتجارة .السلع المسروقة المھربة

 ومن ایجابیات مأسسة المشاریع وترخیصھا ھو تفعیل ترویج الأعمال والمشاریع المنزلیة والتوعیة والتشبیك مع الجھات المختصھ في كافة المجالات وتمكین الأسر المنتجة وزیادة معدل المشاركة الاقتصادیة للمرأة في الأردن ، بالاضافة الى استفادة اصحاب تلك المشاریع في الحفاظ على حقوقھم ودمجھم بالأسواق سواءا جھات حكومیة أومولات تجاریة أومؤسسات إستھلاكیة لاستفادة اصحاب تلك المشاریع من عرض منتجاتھم وتسویقھا للشعور بدرجة عالیھ من توفیر حافزاً لنمو اعمالھم وتطویرھا ، بالاضافھ الى ایجاد فرص تسویقیة لممارسي العمل من داخل المنزل، من خلال خلق قنوات بیع مستدامة (البیع المباشر خلال .(المعراض والبازارات، وأسواق البیع الموسمیة، او من خلال توقیع عقود بیع مع بعض الجھات المشاركة في المعارض والبازارات الخیریة

 ومن ھنا أثبتت المشاریع المیكرویة والصغیرة التي تنشأ في مجتمعاتنا وخاصھ في مناطق جیوب الفقر او المناطق النائیة والبعیده عن الكثافھ السكانیة والقوة الشرائیة الضعیفة أثبتت مدى فعالیتھا ومساھمتھا في الحد من ظاھرتي الفقر والبطالھ من خلال توفیر فرص عمل لأغلب افراد الاسرة او لعدد منھم كما اثبتت في الوقت نفسھ مساھمتھا في رفع الوعي وزیادة الدخل للمرأه العربیة بشكل عام وخصوصا أن طبیعة المرأه العربیة تتمیز بمحدودیة الموارد من حولھا وثقافة .العیب وعدم توفر مجالات متنوعة للأعمال وبالاخص المنزلیة

ولا یخفى على أحد ان المرأة تمثل الشریحة الأكثر في مجتمعاتنا العربیة، لذا علینا جمیعا توفیر البیئة المناسبة لاستدامة تلك المشاریع وتشجیع انشاء مشاریع جدیده والاتجاه بالمرأه وتحویلھا من عنصر مستھلك إلى عنصر منتج . لذا نرى أن الحكومات تسعى بالتوجھ إلى تشجیع المرأة والعمل على زیادة مشاركتھا الاقتصادیة من خلال دعم برامج القروض والمشاریع الصغیرة ومتناھیة الصغر وتسھیل كل العقبات وتذلیلھا لتشجیعھا على إقامة المشاریع الإنتاجیة الصغیرة .الھادفھ الى المساھمھ في تحسین دخل اسرتھا وھدفھا الآخر وھو تقدیم خدمات لأبناء المناطق المستھدفھ وتوفیر الوقت والجھد والمال

 ولمواجھة ظاھرة اقتصاد الظل لا بد من مساعدة أصحاب الأنشطة العاملین في ظل ھذا القطاع للتحول إلى الاقتصاد الرسمي، اذ یجب تسھیل إجراءات الترخیص وتخفیض تكلفتھا، ومنح إعفاءات ضریبیة مناسبة ، على أن یتم تنظیم ھذا القطاع بوضع استراتیجیة شاملة وبرنامج وطني شامل وذلك بعد إجراء .المسوحات اللازمھ والتقصي الممنھج للإحاطھ بالمسألھ من كل جوانبھا

 لذا علینا ان نشجع اصحاب تلك المشاریع غیر الرسمیة في الاسراع بتسجیلھا وإكسابھا الصبغة القانونیة وھذا الھدف سیساعد الجمیع على الإستفاده سواءا الحكومات في آلیة حساب الدخل القومي وتحدید الحجم الحقیقي لاقتصاد الدولھ وكذلك اصحاب المشاریع والمنشآت في ضمان دیمومھ واستمرار مشاریعھم .وامكانیة توفیر قنوات تسویقیة رسمیة في كل الظروف سواء العادیة أوالطارئة