الشريط الإعلامي

تأخير رديات ( المبيعات ) يضر السياحة

آخر تحديث: 2021-01-13، 09:47 am
خالد الزبيدي

أقر الاردن في العام 2016 نظام رد ضریبة المبیعات البالغة 16 % للسیاح والمغتربین الذین یقیمون خارج البلاد، فالھدف من القرار مواكبة التطور العالمي وتشجیع السیاحة الى المملكة وكذلك تحفیز المغتربین لقضاء الاجازات السنویة في الوطن، الا ان ما یعرف عن اجراءات رد ضریبة المبیعات للمستحقین محدودة ویعتریھا بیروقراطیة غیر مفھومة والكثیر من التداخلات الضارة، وفي نھایة المطاف افراغ القرار من مضمون جذب السیاحة، فالسیاسات المالیة تسعى لتحصیل اكبر قدر من الاموال دون تأخیر تحت طائلة الغرامات، وفي حال تأخیر «المالیة» رد حقوق المكلفین من « المبیعات « امر « طبیعي « من وجھة نظر الدائرة .المختصة
 دائرة ضریبة الدخل والمبیعات اعتمدت في ردیات «المبیعات للمسافرین» سیاسة «عقد بالباطن» بحیث تقوم شركة محلیة دولیة بالتدقیق على فواتیر السیاح والمغتربین ثم ترد ضریبة البالغة 16 % لاي فاتورة تزید عن 50 دینارا فأكثر، الا ان الشركة المختصة تماطل في رد الاموال للمسافرین حیث تؤخر الدفع .ثلاثة اشھر وتطلب رقم حساب بنكي للمستفید لتحویل المبلغ، علما بأن مطارات العالم تقوم بدفع الردیات مباشرة بعد التدقیق في الفواتیر 

الشركة المعنیة تستوفي 25 % من المبلغ المقدر للمستفید ( اي ان من یستحق 16 دینارا بدل ردیة ضریبة المبیعات تستوفي الشركة منھا 4 دنانیر وتدفع لھ لاحقا 12 دینارا، وتقول الشركة انھا تدفع ضریبة على المبلغ المحصل، ھذا شكل من اشكال الالتفاف على القرار الحكومي ومحاولة استرداد مالي غیر محق، اذ .یرسم صورة بھلوانیة لنمط مالي ضریبي غیر مفھوم

 الجانب الاخر ان «ضریبة الدخل والمبیعات» التي تحصل ملیارات الدنانیر سنویا لدیھا خبرة مھنیة طویلة تمتد لعدة عقود، وتوظف طواقم اداریة مالیة وفنیة یفترض انھا قادرة على ادارة ردیات المسافرین في المنافذ الجویة والبریة والبحریة دون حلقات وسیطة على ان تدفع الاموال مباشرة للمسافرین بعد تدقیق .الفواتیر بدون تأخیر وفي ذلك مصلحة حقیقیة لمناخ الاستثمار وحداثة الاقتصاد الاردني

 متابعة مع عدد من مستحقي ردیات ضریبة المبیعات قدموا فواتیر اصولیة في مكاتب الشركة المكلفة بردیات «المبیعات» بدورھا طلبت منھم رقم حسابات بنكیة ..ومنذ العام ایلول/ سبتمبر من العام 2019 لم یتم تحویل ھذه الردیات برغم المتابعة، وبعد المراجعة كان الجواب صادما مفاده ان ھناك خلافا بین الشركة ودائرة « المبیعات « حیث لم تدفع ما سددتھ الشركة سابقا لمسافرین مستحقین..واضاف موظف الشركة انھ منذ بدایة جائحة فیروس كورونا 19 حتى الیوم تم توقیف كل الردیات، ھذا الموضوع بحاجة لتوضیح وتبریر من الاطراف المعنیة في الشركة ودائرة ضریبة المبیعات والدخل..خصوصا ونحن نستعد لاستقبال .موسم سیاحي قریبا، وعلینا تحسین الاداء في عالم سریع التغیر والمنافسة