الشريط الإعلامي

قراصنة حكومة الاحتلال الأموال الفلسطينية إرهاب منظم

آخر تحديث: 2020-12-02، 10:27 am
سري القدوة

اخبار البلد - ان اموال المقاصة ھي حق لشعب الفلسطیني ولیس منھ من احد ولا بد من التعامل بحكمة في ھذا الملف ومتابعتھ لانتزاع حقوقنا الفلسطینیة من الاحتلال والسعى الدائم من اجل وضع استراتیجیة شاملة للاستقلال الاقتصادي عن الاحتلال، وإنھاء اي علاقات تشابكیھ ناتجة عن الوضع القائم من اجل الانفكاك الاقتصادي والبدا في بناء المؤسسات الاقتصادیة الفلسطینیة والعمل على الاتجاه نحو الاسواق العربیة لاستیراد ما یلزم للسوق المحلي الفلسطیني، بدلا من التعامل مع السوق .الاسرائیلیة وأھمیة السعى الفوري الى معالجة قضایا الكھرباء وتوفیرھا محلیا

لقد جسدت جماھیر شعبنا البطلة مواقف الوحدة والصمود في تصدیھا للمحتل وخاصة في القدس ووقفت بمسؤولیة ووطنیة عالیة لتتحمل كل محاولات الاحتلال الھادفة إلى تدمیر المؤسسات الوطنیة الفلسطینیة في المدینة واستمرار التطھیر العرقي ومحاولات تفریغ عاصمتنا من أبنائھا الصامدین المرابطین القابضین على الجمر، واستمرار العدوان الاسرائیلي على شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربیة وإتباع سیاسة القھر والإذلال الیومي وتنفیذ قرارات صفقة القرن الامریكیة في
.واقع مریر لا یمكن ان یتحملھ اي انسان

وأمام ممارسات الاحتلال التھویدیة وسرقة ما تبقي من الاراضي الفلسطینیة لصالح الاستیطان ومشاریع صفقة القرن الامریكیة تبقى مسؤولیة الوحدة وتجسیدھا ھي امانة في اعناق القیادة الفلسطینیة وكل الشعب الفلسطیني ینتظر التعامل بمسؤولیة وطنیة عالیة من جمیع الاطراف وتجسید الوحدة وتجاوز كل خلافات الماضي والعمل بكل جھد لحمایة انجازات الفلسطینیة على طریق دعم وبناء مؤسسات الدولة الفلسطینیة وحمایة تاریخ شعب فلسطین ومقدراتھ وارثھ الكفاحي
.والوطني وتوحید فلسطین الارض والإنسان واستعادة الوحدة الفلسطینیة

اننا بحاجة ماسة وإمام كل ھذه التحدیات للاستفادة من تجارب الوحدة والاستجابة للمواقف الجماھیریة وتعزیز العلاقات الوطنیة وتجسیدھا على المستوى الجماھیري بعیدا عن استغلال الاحتلال وحكومة الیمین العنصري الاسرائیلي المتطرف لأوضاع الانقسام، مع اھمیة العمل على توحید المؤسسات الفلسطینیة ووضع الخطط الاقتصادیة للاعتماد على الامكانیات الفلسطینیة ووقف التعامل مع مؤسسات الاحتلال وخاصة على الصعید الاقتصادي واستمرار الجھود لتجسید
.حقیقي للوحدة الوطنیة الفلسطینیة

وفي ظل ما الت الیھ الاوضاع واستغلال سلطات الاحتلال مواقف القیادة الفلسطینیة وعدم احترام التعھدات التي اتخذتھا سلطات الاحتلال فلا بد من اتخاذ مواقف حاسمة للرد علي اسالیب الاحتلال الاستفزازیة التي اتخذتھا مؤخرا في موضوع عدم تسلیم الاموال كاملة لوزارة المالیة الفلسطینیة وقیامھم بعملیات القرصنة والسرقة لأموال المقاصة الفلسطینیة والسطو على مئات ملایین الشواقل نظیر المبالغ التي یقدمھا الجانب الفلسطیني للشھداء والأسرى والجرحى الفلسطینیین
.واسرھم الذین كانوا ھدفا لإرھاب الدولة المنظم الذي تمارسھ دولة الاحتلال وإرھاب عصابات المستوطنین بحق المواطنین الفلسطینیین تحت الاحتلال