الشريط الإعلامي

لغز استقالة الدكتور "خالد الوزني" بين التضحية والغموض والحب ؟!

آخر تحديث: 2020-12-02، 12:53 pm
اخبار البلد - طارق خضراوي

اثار رئيس هيئة الاستثمار المستقيل الدكتور خالد الوزني الكثير من الجدل في الاوساط السياسية والاقتصادية والحكومية بتقديمه استقالته في وقت مفاجئ غير متوقع وبعد وفاة والدته بايام معدودة.

الدكتور الوزني تقدم باستقالة تضمنت في نصها كلمات لو قرأت بتمعن وفُهِم ما بين سطورها سيجد القارئ الكثير من الالم الممزوج بالعتب على الحكومة وحب الوطن الذي آمن "الوزني" بانه يستحق الافضل من رجل عمل لاجله وضحى بوظائف وفرص عمل كبيرة في دول الخليج وبرواتب مرتفعة "فلكية" ولكنه فّضل العمل وبراتب اقل في  الاردن وحيث قدم استقالة بلغة غير موجودة وليست معهودة في قاموس السياسيين والاقتصاديين الاردنيين والتي دلت وتدل على انه قدمم استقالته بمحض ارادته ولم يقال من منصبه ابداً .

ورجحت مصادر مطلعة لـ"اخبار البلد" في محاولة لفهم وتفسير استقالة الوزني ، بان الاستقالة جاءت بعد قرار رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة بتفويض صلاحياته  الخاصة بالاستثمار لعدد من الوزراء الامر الذي لا نعلم مدى دقته صحته ان كان سبباً للاستقالة ام لا وهل كان قرار الخصاونة دافعاً او سبباً لاستقالة الوزني ام لا ؟.

الوزني والذي جاء بعد مسؤولين كثر تسلموا رئاسة الهيئة وهي بالمناسبة من اهم مؤسسات الدولة وكلهم من الاخيار ، ولكن الوزني كان افضلهم وهذا ليس حديثنا بل حديث كل من تعامل معه ووجد في هيئة الاستثمار في عهد الوزني الملآذ الامن والخدمة والمتابعة فبصمات الدكتور الوزني كثيرة وجولاته خير شاهد ودليل بالاضافة الى القرارات والاجراءات التي لا زالت موجودة وبامكان اي مواطن البحث عنها وتتبعها عبر محرك البحث "جوجل" .

هيئة الاستثمار وهي المؤسسة التي لو لقيت الدعم ونتمنى في قادم الايام ان تلقاه من المسؤولين لكانت طوق نجاة والجسر الامن للعبور بالاقتصاد والاستثمارات الى بر الامان وحيث ان الاستثمار هو القادر على  توفير فرص العمل للشباب والشابات بمختلف المجالات والتخصصات ، ولكن الهيئة وكما يعلم الكثيرون لم تعد مستقلة كالسابق وقد اثرت عليها بشكل كبير تعدد المرجعيات والتداخل في عملها مع مؤسسات ووزارات اخرى . 

ولكون الدكتور الوزني استقال وخرج من هيئة الاستثمار فانه مطالب اليوم بتوضيح وتفسير اسباب استقالته المفاجئة والغريبة في توقيتها فهو المعروف بصراحته وشفافيته وصدقه والمواطنين ينتظرون اليوم من الدكتور الوزني توضيحاً شفافاً وصريحاً عن اسباب ودوافع الاستقالة .