الشريط الإعلامي

القواسمي: استلام الرواتب الخميس حسن الطلب على تنزيلات الألبسة والأحذية

آخر تحديث: 2020-11-27، 02:05 pm
اخبار البلد-
تحسن الطلب على تنزيلات الألبسة والأحذية مع قرب انتهاء اسبوع التزيلات والتخفيضات الذي شهدته السوق المحلية، والذي جاء عوضا عن يوم "الجمعة البيضاء”.
واشار ممثل قطاع الألبسة والاحذية والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن اسعد القواسمي في تصريح صحفي اليوم الجمعة، الى ان الطلب على تنزيلات أسبوع الألبسة والأحذية، بدأ متواضعا خلال أيامه الأولى، لكنه تحسن يوم امس الخميس مدعوما باستلام الرواتب وتنشط التسوق العائلي.
وبين ان تنزيلات الألبسة والأحذية تركزت بالمحال والشركات القائمة بالمولات والمراكز التجارية الكبرى فيما اختفى من السواق العامة والشعبية، مبينا ان نسبة التخفيضات وصلت لما يقارب 70 بالمئة لدى بعض المحال.
وتوقع القواسمي ان ترتفع وتيرة الطلب على التنزيلات يوم غد السبت، فيما تدرس بعض الشركات والمحال تمديد فترة التخفيضات بشكل فردي الى يوم الأثنين المقبل، مؤكدا ان الالتزام باجراءات الصحة والسلامة كان كبيرا لدى الجميع خلال عمليات التسوق، باستثناء حالات بسيطة.
وعمد تجار قطاع الألبسة والأحذية محليا وبالتنسيق مع وزارة الصناعة والتجارة والتموين، الى استبدال يوم "الجمعة البيضاء” الى اطلاق أسبوع كامل للتنزيلات والتخفيضات اعتبارا من يوم السبت الماضي، كونها تتزامن مع يوم الحظر الشامل الذي يطبق كل يوم جمعة.
واشار القواسمي الى ان منشآت قطاع الألبسة والأحذية ملتزمة باجراءات السلامة وتطبيق معايير الصحة والتباعد الجسدي ولبس الكمامة وتوفير المعقمات وترك مسافات بين الزبائن والعاملين في الشركات والمحال، داعيا الجهات المعنية بالتفتيش الى التركيز على التنبيه والارشاد قبل تحرير المخالفات.
وبين ان الاسواق العامة والشعبية ليس بمقدورها اللجوء الى التنزيلات والتخفيضات خلال هذه الفترة بفعل حالة الركود العميقة التي تعيشها منذ بداية العام الحام وتاثرها بأزمة وتبعات جائحة فيروس كورونا المستجد، مطالبا بتوفير حوافز لها ومساعدتها على الاستمرار بأعمالها.
واعاد القواسمي التاكيد على مطالبته بمنح قطاع الألبسة والأحذية بعض الحوافز وخاصة فيما يتعلق بتخفيض الاعباء الضربية والرسوم الجمركية وضريبة المبيعات، والتوصل لصيغة تواففقية بين المالكين والمستأجرين بخصوص الأيجارات تحفظ مصالح الطرفين.
ويضم قطاع الألبسة والأحذية، الذي يشغل 53 الف عامل، غالبيتهم اردنيون، 11 الف منشأة تعمل في مختلف مناطق المملكة.
كما يوجد في السوق المحلية 180 علامة تجارية عالمية من الألبسة والأحذية تستثمر داخل المملكة.