الشريط الإعلامي

الرواية الكاملة لمقتل الأردني "نبيل خشان" في رومانيا .. وذويه يطالبون الحكومة الرومانية باتخاذ اشد العقوبات

آخر تحديث: 2020-11-25، 03:32 pm
اخبار البلد ـ انس الامير

ضجت الأردن أمس الثلاثاء، بخبر مفجع أفاد بمقتل الشاب الأردني نبيل خشان بعد طعنه في رومانيا من قبل شخص تركي كردي في سوق الخضراوات الذي يعملان فيه. الطعنة التي تلقاها كانت في فخذة وأصابت الشريان الرئيسي، مما سبب فقدان كميات كبيرة من الدماء نتج على إثرها توقف بالقلب وثم الوفاه، حتى بعد نقله للمستشفى الذي اخاط مكان الطعنة لكن كانت المنية حاضره.

وفي التفاصيل يشرح خال المتوفى احمد الخشان لـ اخبار البلد حيثيات الحادثة التي أزهقت حياة نبيل بسبب خلاف مالي، قائلًا " ابو نبيل المدعو خليل خشان احد اكبر التجار في رومانيا ويحظى باحترام جيمع الجاليات العربية في رومانيا  كما ولديه أيضًا سوق خضار يسمى الفولنتار".

وزاد احمد خشان "خلال هذه الفترة كان والدي نبيل في اسبانيا بداعي العمل وحصل سوء تفاهم بينه وبين رجل آخر من اصول تركية كردية على مبلغ مالي ومن ثم ذهب كل منهم في طريقة".

وأكد أنه عند خروج نبيل من سوق الخضار مساء بمركبته ومعه واحد من اصدقاءه اوقفهتم مركبه أخرى يوجد بها شابين والثالث كانت مختبئ هو ذات الرجل الذي حدث معة سوء التفاهم ليقطعوا بمركبتهم الطريق ولتبدأ التهديدات تنهال على نبيل، لافتًا إلى هذا الامر استفزه خصوصًا بعد دعوات من الشابين لحث المغدور للخروج لمواجهتم، وعند استهمامه في الخروج خرج الرجل الثالث من مخبئه ليقصد نبيل بطعنه في فخذه اصابت شريانه الرئيسي، ومحاولة طعنه واحدة أخرى في صدرة لكن لم يستطع ليهرع هاربًا من مكان الجريمة.

"في هذه اللحظات هرع عم نبيل ليساعده وتم الاتصال بالاسعاف، الذي قدم للموقع ولم يسارع في تقديمة للإسعافات الأولية تشديدهم على ابعاد المتواجدين، ومن ثم تم نقله إلى المستشفى الذي أخاط مكان الطعنة ولكن لم يكن هذا الأمر كافيًا، حيث نتيجه نزيفة القدر الكبير من الدماء وبعد قرابة الساعة والنصف توقف قلبه وزهقت روحه إلى ربها"، بحسب خاله.

وشكر أحمد خشان وهو بالمناسبة خال المتوفى، كل من السفارتين الأردنية والفلسطينة بسبب الجهود المبذولة لجعل الحكومة الرومانية تقبل بقرار ينص بالسماح لمن يحمل اسم الخشان من دخول الأراضِ الرومانية وحضور زفة المغدور نبيل الذي كان ستتم خطبته في وقت قريب. ولم ينفك احمد الخشان من التشديد على مطالبته من الحكومة الرومانية وسفارتها في الأردن أن تعجل بالقبض على المتهم الرئيسي الذي طعن وفر من المكان عقب القائهم القبض على الاثنين المشتركين في الحادثة، وإنزال بهم أشد العقوبات لكي يتم اخذ حق نبيل.