الشريط الإعلامي

7 كواليس انتخابية

آخر تحديث: 2020-10-31، 04:00 pm

اخبار البلد- خاص

مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية، يوم العاشر من الشهر المقبل، نرصد لكم آخر الاخبار والكواليس للمرشحين في مختلف مناطق المملكة.

حظوظ ضعيفة لقائمة المسلماني

يبدو بان حظوظ النائب الاسبق امجد المسلماني بالعودة لقبة البرلمان ضعيفة جداً، خاصة وان دائرة الحيتان تشهد صراع شرس، اخرج المسلماني من دائرة المنافسة مبكرا، وذلك بعد الاختراقات الواسعة لقاعدته الانتخابية، المتمركزة في جبل الحسين، وحصول منافسين له على تأييد الناخبين فيها.

هل سيكون الهميسات اول نائب يخسر مقعده النيابي..؟؟

يبدو بان النائب السابق احمد الهميسات اول النواب الخاسرين لمقاعدهم النيابية تحت قبة البرلمان، خاصة وان تشكيلة قائمته جاءت ضعيفة، فكما هو معلوم بان التشكيلة العشائرية ابرز مفاتيح النجاح في الدائرة الرابعة بالعاصمة عمان، وهو ما اعتمدت عليه اغلبية القوائم المنافسة.

ومن جهة اخرى فان الهميسات خسر دعم ومؤازرة عشائر بني قيس، الذين ترشح عنهم ما يقارب 5 اشخاص من عائلات مختلفة، فيما اقرب العشائر عليه مثل العويمر والطلافيح والعميان فهي تملك مرشحين كما ان الهميسات لم يدعم تحالفها في الانتخابات المركزية والبلدية الماضية، وهو بحد ذاته "سيف" حاد انقلب عليه.

برنامج ضعيف للمرشح اسماعيل عمرو

رغم محاولاته بالحصول على اجماع عشائري من عشائر بني قيس، وفشله بذلك، هناك سبب جديد لن يمكن المرشح اسماعيل محمد عمرو من النجاح بمقعد نيابي عن الدائرة الرابعة، فكما يرى المختصون بالشأن النيابي فان برنامجه الانتخابي جاء ضعيف جدا لم يلبي طموحات ابناء الدائرة الرابعة، فالمرشح عمرو والذي يقطن في منطقة اليادودة نجد بان هناك شعبية كبيرة للمرشح محمد المحارمة فيها، خاصة من قبل عشائر النعيمية والديربانية.

ومن جانب آخر نجد بان عشائر الرقب اجمعت على مرشحها النائب السابق احمد الرقب، وعليه فان المرشح معه والذي يمثل عشائر بئر السبع نبيل طايل الرقب لن يكون له هذا التأثير.

5 مرشحين عن عشيرة الحنيطي

يبدو بان عشيرة الحنيطي في لواء سحاب هي الاخرى لن يكون لها ممثل تحت قبل البرلمان، بعكس الدورة الماضية، وذلك بعد ترشح 5 مرشحين عنها في قوائم مختلفة، مما سيشتت اصواتها، ورغم ان احد المرشحين اعلن انسحابه خفية لصالح مرشح آخر في قائمة اخرى، مما اثر على قائمته التي تنافس على احد المقاعد ووجه لها ضربة قاسية.

نصار القيسي "مرعوب"

شعبية كبيرة خسرها النائب السابق نصار القيسي، اضعف حظوره وقوته، وضربة قاسية بالطريق اذ لم يستطيع القيسي تدارك الموقف، خاصة وان "البرامج الفردية" تصدرت المشهد، لنائب سابق ويعتبر مخضرم لكن يبدو بان الموقف اليوم متغير تماما، وترك خلفه فراغات واسعة وانباء عن انشقاقات بين قائمته.

بثينة الطراونة فرصة ضعيفة

مرشحة قائمة معا بثينة الطراونة، لن يكون بمقدورها المنافسة على مقعد الكوتا، الذي خسرته في الدورة النيابية السابقة لصالح مرشحة قائمة الاصلاح ديمة طهبوب، ولكن الاسباب هذه الدورة مختلفة، والتحالف المدني شهد انشقاقات عديدة وضربات قاسية، وفي حال نجح بخطف احد المقاعد فان ترتيبه سيكون بالمؤخرا ومقعد الكوتا يحتاج لاعلى عدد من الاصوات بين السيدات المتنافسات.

المرشح عمر قراقيش يخالف تعليمات السلامة العامة

رغم تحذيرات الهيئة المستقلة، من التجمعات الانتخابية المخالفة لتعليمات واوامر الدفاع، فان النائب السابق والمرشح عمر قراقيش ظهر في تجمع مخالف في منطقة جبل النصر تضمنت وجبة افطار، ورغم محاولاته الى ان التوقعات تؤكد بان قراقيش عليه ان ينتظر ان يحالفه الحظ باجراء انتخابات تكميلية جديدة للوصول للعبدلي.