الشريط الإعلامي

غرفة تجارة عمان تستنكر تصريحات الرئيس الفرنسي..وتحذر من تأثر العلاقة التجارية مع الأردن

آخر تحديث: 2020-10-26، 04:11 pm
اخبار البلد ـ استنكرت غرفة تجارة عمان التصريحات الصادرة عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والتي تمثلت بنشر صور كاريكاتورية مسيئة إلى رسول الله محمد صل الله عليه وسلم.

وبينت الغرفة في بيان موجهة للسفيرة الفرنسية وصل لـ اخبرا البلد نسخه منه أن هذه الأفعال والتصرفات تساهم في نشر ثقافة الكراهية بين الشعوب، داعية أن يتم احتراملمشاعر المسلمين في فرنسا خصوصاً وفي العالم أجمع ، بدلاً من إثارة مشاعر الخوف من الإسلام والمسلمين.

وحذرت تجارة عمان من التداعيات السلبية التي ستنجم جراء استمرار هذا النهج من قبلهم وعليهم المسارعة إلى وضع حد لمثل هذه الأفعال والتصريحات المستنكرة والتي ستؤدي حتما الى اهتزاز وتاثر العلاقات التجارية بين البلدين ، حيث بدأت دعوات شعبية كبيرة في الاردن لمقاطعة المنتجات والصناعات الفرنسية في كردٍ اولي على ما تفعله القيادة الفرنسية.

وتاليًأ نص البيان :

سعادة السيدة فيرونيك فولاند - عنيني المحترمة
سفيرة الجمهورية الفرنسية

 
تُعرب غرفة تجارة عمان عن استنكارها ورفضها للتصريحات غير المَسؤولة الصادرة عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وترى أن مثل هذه التصريحات المسيئة تُساهم في نشر ثقافة الكراهية بين الشعوب ، وترى الغرفة أنه يتوجب على العالم المتحضّر عامه وقادة الرأي خاصة في فرنسا حثَّ رئيس الجمهورية والتيّار الذي يُؤيّده في هذه المواقف نبذَ خطاب الكراهية وإثارة الأضغان والأحقاد وازدراء الأديان ورموزها ، وأن يتم الاحترام الكامل لمشاعر المسلمين في فرنسا خصوصاً وفي العالم أجمع ، بدلاً من إثارة مشاعر الخوف من الإسلام والمسلمين ، حيث أننا نرى بأن حرية الرأي والكلمة والتعبير على اختلاف وسائلها لا تعني بحالٍ التطاول على عقائد الآخرين ورموزهم الدينية .
 
إننا نرى في تصريحات رئيس الجمهورية الفرنسية الصحفيّة لصحيفة " شارلي ابيدو " ]بأن بلاده لن تتخلّى عن الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لرسول المحبّه والسلام محمد (صلى الله عليه وسلم ) والمنشورة على واجهات المباني بعدة مدن فرنسية وخاصة في تولوز ومونبولييه [ كلاماً لا يليق برئيس دولة ، ونرى بأن الإساءة لنبي الإسلام محمد (صلى الله عليه وسلم ) الصادرة بين الحين والآخر هو عدوانٌ مستمرٌ على مشاعر المسلمين في كافة أنحاء العالم واستفزازٌ غير مُبرّرٍ لمشاعرهم وأحاسيسهم وحبّهم لنبيّهم ولا يُساهم بأي حال من الأحوال بتعزيز التفاهم المتبادل والانسجام والتعايش السلمي بين الشعوب.
 
إنَّ غرفة تجارة عمان المُمثلة للقطاع التجاري والخدمي في العاصمة عمان ، ترى في تصريحات رئيس الجمهورية الفرنسية تصرفاً لا مسؤولاً ولا ينمُّ عن احترام لمشاعر حوالي 1.9 مليار مسلم يُمثِّلون حوالي 25% من تعداد سكان العالم ، وعلى المسؤولين في فرنسا أن يتوقعوا تداعياتٍ سلبية ستنجم جرّاء استمرار هذا النهج من قبلهم وعليهم المسارعة إلى وضع حدٍ لمثل هذه الأفعال والتصريحات المستنكرة والتي ستؤدي حتما الى اهتزاز وتاثر العلاقات التجارية بين البلدين ، حيث بدأت دعوات شعبية كبيرة في الاردن لمقاطعة المنتجات والصناعات الفرنسية في رد اوليّ على ما تفعله القيادة الفرنسية.
 
وغرفة تجارة عمان إذ تخاطب من خلال سعادتكم رئيس الجمهورية الفرنسية لتدعوه لتقديم إعتذار علني وفوري للعالم الإسلامي عن تصريحاته المسيئة وتطلب من الحكومة الفرنسية التصدي لأي ممارسات للإساءة للأديان جميعاً وعدم إصدار مزيدٍ من التصريحات التي لا يمكن فهمها بحسن نيّة من قبلنا.

 رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق