الشريط الإعلامي

مورينيو في الكلاسيكو.. تاريخ من إثارة الجدل

آخر تحديث: 2020-10-19، 02:45 pm
اخبار البلد- لا تقتصر الإثارة في مباريات الكلاسيكو، على ما يحدث داخل المستطيل الأخضر، لكن في الكثير من الأحيان، يظهر نوع آخر من الإثارة خارج حدود المستطيل الأخضر.

وتفصلنا أيام قليلة عن قمة ريال مدريد وبرشلونة في الليجا، وإذا قررنا البحث في تاريخ الكلاسيكو عن أكثر المدربين إثارة للجدل، من الصعب أن نجد مديرًا فنيًا يستطيع التفوق على البرتغالي جوزيه مورينيو.

إحصائيات متوسطة

تولى مورينيو، قيادة الميرنجي من صيف 2010 حتى صيف 2013، وخلال هذه الفترة خاض "سبيشيال وان" 17 كلاسيكو بمختلف البطولات، حيث حقق 5 انتصارات، بينما سقط 6 مرات، وحسم التعادل 6 مباريات.

وأحرز ريال مدريد مع مورينيو في الكلاسيكو 25 هدفًا، بينما تلقت شباك الفريق الملكي 31 هدفًا من البارسا.

سر العداوة

كان وجود حالة من العداوة بين مورينيو وبرشلونة، سببًا رئيسيًا في إثارة الجدل مع خوض كل مباراة كلاسيكو جديدة.

وتعود العداوة في الأساس إلى رفض إدارة برشلونة التعاقد مع مورينيو عام 2008، عقب رحيل فرانك ريكارد، بحجة أن أسلوبه غير مناسب للفريق، وفضلت عليه بيب جوارديولا الذي لم يكن لديه أي تاريخ في ذلك الوقت.

الأمر الآخر الذى صنع التوتر، كان نجاح مورينيو في التفوق على برشلونة، قبل قيادة ريال مدريد مباشرة، عندما قاد إنتر لإقصاء البارسا من نصف نهائي دوري الأبطال عام 2010.

وعقب إطلاق حكم مباراة الإياب لصافرة النهاية في "كامب نو"، انطلق مورينيو بشكل جنوني صوب جماهير البارسا للاحتفال أمامهم بالتأهل.

الصفعة الأولى

قبل خوض مورينيو لأول كلاسيكو مع ريال مدريد قرر استفزاز برشلونة، قائلًا "برشلونة حقق العديد من الإنجازات، لكن لن ينسوا نجاحي في حرمانهم من الفوز بدوري الأبطال على ملعب البرنابيو الموسم الماضي".

وجاءت نتيجة تصريحات المدرب البرتغالي عكسية، حيث شنحت لاعبي البارسا في المباراة لتحقيق نتيجة تاريخية بالفوز (5-0).

طرد ميسي

عقب خسارة مورينيو لكلاسيكو الليجا في ديسمبر/كانون أول 2011 بنتيجة 1-3، تحدث في المؤتمر الصحفي للمباراة بأن ميسي استحق الطرد المباشر إثر عرقلته لتشابي ألونسو، لاعب وسط الميرنجي.
 

اعتداء بالأيدي

 
قام مورينيو بواقعة مثيرة أخرى، عقب إياب كأس السوبر الإسباني في موسم 2011-2012، حيث ذهب إلى تيتو فيلانوفا مساعد جوارديولا في ذلك الوقت، ووضع إصبعه في عين المدرب الراحل.

ورد فيلانوفا بشكل فوري على اعتداء مورينيو، حيث ذهب ودفعه في ظهره أمام الكاميرات.

مطاردة الحكام

عقب تعادل ريال مدريد وبرشلونة بنتيجة 2-2 في كلاسيكو الكأس خلال يناير/كانون ثان 2012، والذي تسبب في خروج الميرنجي من البطولة، لم يرض مورينيو عن أداء الحكام وقرر مطاردتهم عقب المباراة.

وذكرت الصحافة الإسبانية أن مورينيو انتظر الحكم ومساعديه في "مرأب السيارات"، قبل أن يتبادلا التراشق بالألفاظ، وقال المدرب البرتغالي لحكم الساحة "أيها الفنان.. أنت سعيد الآن بإذلال المحترفين".

وصرح مورينيو للإعلام أنه لا ينكر هذه الواقعة، لكنه تحدث مع الحكام بأسلوب مهذب.

الهجوم على جوارديولا

عقب انتصار ريال مدريد على برشلونة في الليجا بنتيجة 2-1 خلال أبريل/نيسان 2012 على كامب نو، قرر مورينيو مهاجمة جوارديولا "لم أحاول أبدا أن أخفي عيوبي، لكن بعض الناس لديها شخصيات مختلفة، وتقوم بالإخفاء، إلا أنه مع مرور الوقت تظهر الحقائق".
الروح الرياضية

قبل كلاسيكو إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا عام 2013، خرج أحد أعضاء الجهاز الفني لبرشلونة لينتقد الحكم الذي تم تعيينه للمباراة، ويصفه بـ"المتساهل" في قراراته.

وخلال المؤتمر الصحفي للمباراة، صرح مورينيو "دروس برشلونة في الروح الرياضية؟ أفضل الاحتفاظ بالدروس التيتلقيناها منهم في الماضي".

وأضاف "الروح الرياضية في كرة القدم تشمل عدمالحديث عن الحكام وعدم محاصرتهم أو الضغط عليهم وعدم المطالبة بإشهار بطاقات صفراء أو حمراء في وجه لاعبي المنافس".

وجه مغاير

رغم امتلاك مورينيو للكثير من الوقائع التي سعى خلالها لإثارة غضب برشلونة، لكن سبق له أن أشاد قبل أحد مباريات الكلاسيكو، بغريمه جوارديولا، قائلًا "إنه المدرب النموذجي لبرشلونة. خلال عملي هناك ارتبطت بعلاقة طيبة معه، لو كنت رئيسًا للنادي الكتالوني لمنحته عقدًا لمدة 50 عامًا".

كما سبق أن اعتذر مورينيو، عن واقعة اعتدائه على فيلانوفا، وفي أول كلاسيكو عقب هذه الحادثة توجه "سبيشيال وان" إلى مقاعد بدلاء برشلونة لمصافحة تيتو أمام الجميع.

وأعرب مورينيو قبل أحد مباريات الكلاسيكو، عن تمنياته بتعافي كارليس بويول وجيرارد بيكيه سريعًا من الإصابة، واللحاق بمواجهة ريال مدريد.