الشريط الإعلامي

قطاع المطاعم والحلويات يتكبد خسائر فادحة

آخر تحديث: 2020-10-19، 10:38 am
أخبار البلد-
 

كبدت جائحة كورونا أصحاب المحلات التجاریة خسائر مالیة كبیرة، ومن أھم القطاعات التي منیت بھا» قطاع .المطاعم والحلویات»، التي اضطر بعضھا للإغلاق یقول عاملون في القطاع التقتھم الرأي إن قرارات الحظر تسبب بخسائر فادحة، أصبحوا معھا عاجزین عن دفع .أجور محلاتھم، وأجور العاملین ویضیف آخرون أنھ:«بالرغم من اصدار التصاریح لاصحاب المحال لفتحھا من جدید ضمن اوقات محددة الا ان اغلاق المنشآت والشركات وتحدید اعداد العاملین فیھا تسبب بأضرار كبیرة أدت الى عدم القدرة على تسدید .«الالتزامات المالیة المطلوبة منا وجائحة كورونا وفق أصحاب المحلات قادت إلى تسریح كثیر من العاملین في القطاع، وخصوصا عمال المیاومة .منھم ویقول أحد العمال «كنت اتقاضى جزءا من راتبي نھایة كل أسبوع مقابل العمل الذي أنجزتھ، ولأن صاحب العمل ھو الحلقة الاقوى، لعدم وجود أي عقد یضمن لي حقوقي فقد تم انھاء خدماتي ما تسبب بتراكم الدیون علي، لأن .«ایجاد فرصة عمل جدیدة في ھذه الظروف بات امرا صعبا ووفق خبراء اقتصادیین فإن المنشآت الاقتصادیة تواجھ خیارات صعبة في ظل جائحة كورونا، بسبب ما شھدتھ من إغلاقات متكررة أدت إلى توقف العرض والطلب بشكل شبھ كلي ونقص حاد في السیولة، ویخشى أن نصل .إلى مرحلة مرحلة الركود الاقتصادي ونتیجة لھذه الظروف الاستثنائیة، أعلنت وزارة العمل عن عشرات المنشآت التي لا تزال من القطاعات الاكثر تضررا أثر جائحة كورونا، ما تسبب باغلاق الكثیر منھا، وبات أصحابھا والعاملون فیھا یئنون تحت وطأة واقع .مریر وبحسب نقیب أصحاب المطاعم والحلویات عمر العواد، فإن القطاع خسر مبیعات متوقعة في فترات الاغلاق تصل إلى قرابة 200 ملیون دینار،وتتراوح نسب الربح فیھا بین 15-20 ،٪إضافة إلى خسائر تتجاوز 30 ٪تتمثل .«بـ"بدل ایجارات وضمان واجور عمال وتصاریح عمل ومستلزمات المطاعم ویقول «ان عدد المطاعم التي تأثرت بجائحة كورونا یقدّر بـ 22 الف مطعم في المملكة»، لافتا الى ان: «عدم توفیر دعم مالي من الجھات المعنیة سیؤدي إلى إغلاق ما نسبتھ 40 %من ھذه المطاعم بسبب عدم قدرتھا على .«دفع اجور العمال ویضیف أن أصحاب ھذا القطاع تراكمت علیھم الدیون من دفع ایجار المحال والتكلفة المالیة لتصاریح العمال .ولوازم المطاعم بالاضافة الى اشتراكات الضمان الاجتماعي ووفق العواد فان قطاع المطاعم یحوي ما یقارب من 350 -400 الف عامل واصحاب العمل اصبحوا غیر قادرین على دفع اجورھم، وقد لجأ العدید من اصحاب المطاعم الى البنوك لدفع اجور العمال. ویشیر إلى أن القوة التشغیلیة للمطاعم بسبب الاغلاقات وما تسببت بھ جائحة كورونا لا یتجاوز 30 ،%فضلا عن ان رواد المطاعم بسبب الظروف المعیشیة الصعبة لم یتجاوزوا 10 .%وحول سبل تجاوز ھذه الازمة وتداعیاتھا على القطاع، یشیرالعواد الى ان النقابة قدمت اقتراحات عدیدة للحكومة للخروج منھا، تقوم على منح المطاعم تسھیلات مالیة و تأجیل اقساط .الضمان الاجتماعي لعام 2020 وتخفیض نسبة الاشتراك في الضمان ویقول المحلل الاقتصادي أیمن الحرباوي إن «أصحاب المنشآت التجاریة والطبقة العاملة یعانون من أوضاع .«اقتصادیة صعبة جراء الأزمة التي نعیشھا خصوصاً وان الخیارات في دعمھم تعد ضیقة ومحدودة قطاع المطاعم والحلویات یتكبد خسائر فادحة - صحیفة الرأي 2020/19/10 2/2 إقتصاد/قطاع-المطاعم-والحلویات-یتكبد-خسائر-فادحة/10558056/article/com.alrai ویشدد الحرباوي على ضرورة ان تتبع الجھات الحكومیة خططا فاعلة لدعم القطاع الخاص وتأمین الحمایة للطبقة العاملة، خصوصاً عمال المیاومة المرتبطین بتحكم سلطة أصحاب العمل، فھم دون أي مظلة قانونیة تحمي حقوقھم .ومصالحھم ویلفت الى ان الاستقرار الوظیفي والحصول على الأجر والاستمرار في الوظیفة الھاجس الذي یؤرق الأسر .الاردنیة بشكل كبیر في ھذه المرحلة وبحسب الحرباوي فإنھ «بالرغم من ان أوضاع الطبقة العاملة وأصحاب العمل لم تكن محمودة قبل بدء جائحة كورونا الا ان ھذه الأزمة شكلت منحنى تاریخیا وفارقا في الاقتصاد الأردني، وكان لھا دور بارز في قیام بعض أصحاب العمل باجراءات غیر قانونیة كتسریح العاملین وعدم صرف رواتبھم اثر تعرضھم لازمات مالیة أثرت على دعائم وركائز منشاتھم وشركاتھم بشكل مباشر». واستقبلت وزارة العمل منذ تعرض المملكة لجائحة كورونا ما یزید عن 52 ألف شكوى عمالیة تتعلق بالأجور وإنھاء الخدمات. وقد بلغ عدد المنشآت الواردة بحقھا شكاوي خلال ھذه الفترة 551.11 ألف منشأة بعدد عاملین بلغ 763.349 ألف عامل وعاملة في حین بلغ عدد العمال الذین .تم إنھاء خدماتھم 827.8 ألف عامل وعاملة