الشريط الإعلامي

طفل ينجو من 3 نوبات قلبية سببتها نقطة حليب

آخر تحديث: 2020-09-25، 04:52 pm

اخبار البلد-

نجا مولود جديد لم يتجاوز عمره 17 يوماً من الموت بأعجوبة، بعد أن تعرض لثلاث سكتات قلبية، بسبب دخول قطرة حليب إلى رئتيه.
أصيب الصغير بيرتي سبنسر باختناق أثناء تناوله الحليب، لكن والدته تونيكا، (23 عاماً) لم تنتبه للأمر حتى ازرقّت بشرته خلال نصف ساعة من الحادثة.
تم نقل الطفل إلى المستشفى حيث عانى من ثلاث سكتات قلبية، حتى اعتقد الأطباء أنه فارق الحياة.
وبحسب الأطباء، منعت السوائل الموجودة في الرئتين، الطفل من التنفس بشكل صحيح، وحرمته من الأوكسجين، الأمر الذي أدى إلى توقف قلبه.
ولكن الأقدار شاءت أن يرتفع معدل ضربات قلب الطفل بعد أن حثته والدته على التشبث بالحياة.
وقال الأطباء، إن ما حدث يعتبر معجزة حقيقية لأن حالة الطفل كان ميؤوساً منها.
وتقول المصادر إن الطفل تعرض لسكتة قلبية لمدة ثماني دقائق، قبل أن يتمكن الأطباء من إعادة الحياة لقلبه مرة أخرى، ثم تعرض لسكتتين قلبيتين استمرت كل منهما ثلاث دقائق.
وعبّرت الأم عن سعادتها البالغة، لشفاء طفلها الصغير، وعن امتنانها للأطباء والممرضين الذين ساهموا في إسعافه.
وقالت الأم متحدثة عن اللحظات العصيبة التي مرت بها: "كان بيرتي مستلقياً على سرير المستشفى دون حراك، وكان الأطباء يحاولون إنعاش قلبه بكل جهدهم، وهنا شعرت بأن علي فعل شيء ما، فخاطبته قائلة، حاول أن تتشبث بالحياة" وأضافت: "بعد مخاطبته بثوان قليلة بدأ نبض قلب بيرتي ينتعش شيئاً فشيئاً حتى وصل إلى معدله الطبيعي.
تنفستُ الصعداء وانفجرت بالبكاء" يذكر بأن بيرتي ولد بصحة جيدة ولم يكن يعاني من أي مشكلة صحية خطيرة سوى ارتجاع المريء الذي ضلل والدته وجعلها تعتقد أن الاختناق كان بسبب هذه الحالة، وفق ما نقلت صحيفة ميرور البريطانية.